مفاتيح لكشف الخيانة

كثر يتعرضون #للخيانة #الجسدية، في هذا التقرير نعرض لكم 6 مفاتيح للتأكد من هذا الامر. المشكلة التي تُخجل الرجال: القذف المبكر متى عليك التوجه للطبيب؟ لأننا لا نملك قدرات خارقة لاكتشاف خداع الطرف الآخر في العلاقة وخيانته يمكن اعتماد بعض الطرق التي تكشف التعرض للخداع وهي: تعرف على أسرع حل للخلافات الزوجية.

 1- مساعدة من صديق:


 للأسف إن الكشف عن مسائل تخصك وحدك، ليس امرا مرغوبا فيه حتى وإن كشفت شكوكك امام صديق. إنما الغرباء يعتبرون أكثر قدرة على كشف التعرض للخيانة. إذ انهم قادرون على رصد امور لا ننتبه الينا بحكم العلاقة الوطيدة التي تربطنا بالشريك او الشخص الذي نشك بخيانته. عادات في العلاقات الزوجية تصنف كغريبة.. لكنها طبيعية تماماً اختبر علماء النفس في جامعة بريغهام يونغ هذه النظرية عبر توجيه بعض الأسئلة لزوجين بشكل منفرد ثم طُلب من مجموعة من الأشخاص الغرباء التعرف إلى الشخص الخائن من خلال الأجوبة التي قدمها الزوجان. تمكنت مجموعة الغرباء من تخمين الطرف المخادع بشكل دقيق. الشخص المراقب للعلاقة من الخارج يستطيع التمييز بين الصدق من الكذب وبالتالي اكتشاف الشخص المخادع. 

2- فكر ملياً عندما تقوم بشيء آخر: 

يحكم الناس غالبا حكما سيئا على سلوك الآخرين ولكن عندما يكون لدينا الوقت الكافي للحكم على تصرفات الآخرين فسنكون حينذاك قادرين على تمييز الحقيقة من الخداع بشكل أفضل. ففي العام 2013 قام فريق من علماء النفس بتجارب لمعرفة مدى صدق هذه النظرية فوجدوا أن المشاركين في التجارب الذين منحوا وقتا أطول للتفكير واتخاذ القرار بشأن بعض الأشخاص كانوا قادرين على معرفة الصادقين من المخادعين بشكل أفضل بكثير من الذين عبروا عن وجهة نظرهم من دون تفكير. وقال الباحثون في الدراسة “هذه النتائج تشير إلى أن العقل البشري ليس عاجزا عن التمييز بين الحقيقة والخداع” ولكن يلزمه بعض الوقت لذلك. 

 3- الاستماع بعناية إلى الكلمات التي يستخدمها الطرف الآخر: 


وجد الباحثون من خلال بعض الدراسات الحديثة أن بعض المفردات المستخدمة في كلام المشاركين في الدراسة كانت مفيدة في التنبؤ إذا كان الشخص يقول الحقيقة أم لا. وتوصل الباحثون إلى أن الأشخاص المخادعين يميلون إلى استخدام الأنواع الثلاثة التالية من الكلمات: -الكلمات المعبرة عن المشاعر السلبية مثل “الكراهية” و”الغضب” و “العدو”. -أفعال الحركة مثل “السير” أو “الخطو”

 4- الاستماع إلى نبرة صوت الشريك: 


أكد باحثون كنديون ان الأشخاص المخادعين يميلون إلى رفع أصواتهم عند المخاطبة. وقد أظهرت الأبحاث أن الرجال الذين يرتفع لديهم هرمون التستوستيرون يميلون إلى رفع أصواتهم، كما اتضح أن ارتفاع مستويات الهرمون قد يرتبط بها ارتفاع معدلات الخداع. 
5- إيلاء الاهتمام لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي: 

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الأشخاص الذين ينشطون كثيرا على فيسبوك وتويتر قد يكونون أكثر عرضة للتفكك الأسري والطلاق بسبب اعتماد مواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة للخداع والخيانة. 

6- مراقبة التغيرات المفاجئة في السلوك: 


التغير المفاجئ في لغة الجسد وتعابير الوجه والسلوك هي من أكثر الدلائل على الخيانة والخداع، حيث أن الجسم يواجه كل هذه المتغيرات عند البدء بالكذب ما يولد شعورا دائما بالتوتر.

--------------------------------------------------------