نجحت حركة “نساء يصنعن السلام” في صنع أكبر فستان في العالم، وذلك في إطار فعاليات تستهدف الدعوة إلى تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن الفستان الذي تم صنعه خصيصا لعرضه خلال مسيرة الحركة على ضفاف البحر الميت، يبلغ ارتفاعه 22 مترًا، ومحيطه 60 مترًا، ويستهدف لفت الأنظار العالمية إلى دور النساء في الدعوة لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فيما سيتم التجول به في مسيرات تجوب أنحاء إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة. هذه الحركة التي أسستها مجموعة من النساء عام 2014، في أعقاب الحرب على قطاع غزة، تؤكد أنها لا تدفع إلى حل سياسي معين، إنما تستهدف إعادة كلمة “السلام” إلى الخطاب العام، وتشكيل قوى نسائية عظيمة تتحدث لغة السلام والمحبة، دون الانضواء تحت أية راية سياسية.

وتقول النساء اللاتي يرأسن الحركة أنها أضحت منذ إقامتها حركة السلام صاحبة النشاط الميداني الأكبر في إسرائيل، وتضم ما يتراوح بين 20 إلى 40 ألف امرأة، يمثلن طيفا واسعا من المجتمع الإسرائيلي، من اليمين واليسار، ويهوديات وعربيات وفلسطينيات، ونساء من الوسط ومن الأطراف. وتؤكد الحركة على أن النساء بغض النظر عن انتمائهن السياسي أو الحزبي متساويات في نطاق الحركة. وقال الفنان الإسرائيلي عيدي ياكوتيالي الذي أشرف على صنع الفستان الضخم، لصحيفة “يديعوت أحرونوت” إن الفستان يعكس قوة الحركة النسائية وعظمة عضواتها وتضامنهن المتبادل، وشارك في صنعه نحو 500 سيدة. وأوضح أن الفستان يعبر أيضا عن التعاون والمشاركة وقوة النساء اللاتي شاركن في صنعه، ويؤكد على عزمهن دفع العالم كله إلى تحقيق أمر قد لا يمسهن بشكل شخصي.
وبدأت مسيرة السلام التي أطلقتها حركة “نساء يصنعن السلام” يوم الأحد 24 سبتمبر، واستمرت حتى الأحد 8 أكتوبر، بمشاركة آلاف النساء من جميع أرجاء إسرائيل والعالم، يهوديات وعربيات، سيقطعن نحو 350 كيلومترا مشيا على الأقدام من أقصى الشمال في إسرائيل إلى القدس. وفي نقطة النهاية، أمام مقر رئيس الحكومة الإسرائيلي، سيقمن مظاهرة حاشدة من أجل الضغط على صناع القرار في إسرائيل للتوصل إلى اتفاق مع الجانب الفلسطيني لإرساء السلام. وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن نحو 3 آلاف سيدة، من بينهن أمهات جنود إسرائيليين، ومتدينات يهوديات، ومستوطنات وعلمانيات، وعربيات، وعائلات ثكلى، وساكنات مستوطنات بغلاف غزة، بالإضافة إلى ألفي فلسطينية شاركوا في المسيرة التي تعد أكبر مسيرة نسائية في العالم من أجل السلام.