مايو 2016 – اخبار مجنونة

رمضان والوعي الاستهلاكي

إن الغالبية يستهلك ميزانيته بشراء سلع استهلاكية غير ضرورية، ومع الأسف إن الغالبية أيضاً يفتقدون لنظام الادخار، ويكاد أن يكون علم، أو مفهوم الادخار معدوماً إن لم يكن غير موجود أصلاً في قاموس حياتهم!فيOriginal Article

الخصخصة.. الخطوة الأهم

طالما كانت الخصخصة أداةً مهمةً، ليس فقط في بناء اقتصاد الدول، بل وفي بناء مجتمع القانون، الذي ينعم فيه الجميع بالمساواة والحقوق، ذلك أنَّ أحد أسباب تجاوز القانون أحياناً، هو عدم القدرة على نيل الخدمةOriginal Article

بورصتا الإمارات تجذبان استثمارات

يلجأ المحللون ومديرو المحافظ الاستثمارية ومديرو البحوث إلى إعادة احتساب مؤشرات المال والنمو والسيولة وجاذبية الأسعار المتداولة لأسهم الشركات المدرجة بعد كل إفصاح، سواء الإفصاح ربع السنوي (كل ثلاثةOriginal Article

هل تنجح إستراتيجية أوبك في تحويل الفائض النفطي إلى العجز؟

تأخذ الدول المستهلكة مستقبل النفط على محمل الجد كما الدول المنتجة، حيث سادت في فترة ما قبل 2008 نظرية ذروة النفط أشعلتها أسعار النفط الجنونية في عام 2008 التي قاربت في الوصول نحو 150 دولاراً للبرميلOriginal Article

هل ستتحمل السوق المالية التحول إلى معايير المحاسبة الدولية؟

ما علاقة المعايير المحاسبية بالسوق المالية؟ لعل هذا السؤال قد أقلق الكثير ممن ليس لهم واسع اطلاع بعلم المحاسبة ومراجعة الحسابات. لعل البعض يسأل أسئلة أكثر بساطة لماذا نحتاج للمعايير الدولية أو لغيرهاOriginal Article

الخيار المالي لخفض القروض الضخمة.. من متطلبات المرحلة

كثير من الشركات المساهمة نجحت في تصميمها على خفض آثار رفع تكلفة الطاقة والكهرباء، والخروج بالنتائج المرضية، وما حدث بعد إعلان النتائج المالية للربع الأول كان محل الثناء من قبل مستثمري السوق الماليةOriginal Article

الإمارات سبّاقة خليجياً في تنويع قاعدتها الاقتصادية

تشير تقارير وإحصاءات إلى أن عائدات النفط تشكل ما نسبته 49 في المئة من إجمالي الناتج المحلي لدول الخليج. وهذه النسبة المرتفعة تجعل دول المجلس عرضة لأخطار تقلبات وتذبذب أسعار النفط، ما يساهم في عدمOriginal Article

النفط عزيز يا عزيزة.. ولكن

الدكتورة الرائدة عزيزة المانع استفزها مهاجمو النفط وعصره في المملكة فكتبت مقالة تعبر بها عن هذا الاستفزاز وتدافع عن صاحب الجلالة الاقتصادية. المهاجمون الذين تقافزوا أو تطايروا بسرعة من سفينة النفطOriginal Article