غير مصنف

البنوك تعيد السوق السوداء إلى الساحة

كشفت مصادر مصرفية عن أن البنوك عمدت إلى تخفيض أسعار الصرف تدريجيا طوال الأسبوع الماضى، حتى تتمكن من تقفيل ميزانياتها بسعر صرف منخفض نسبيا بعد أن جاوزت أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه المصرى حاجز الـ20 جنيها، الأسبوع السابق، فضلا عن أنها توقفت عن فتح اعتمادات مستندية للمستوردين طوال الأسبوع الماضى. وقالت نفس المصادر إن البنوك ستعود إلى تغطية طلبات الاعتمادات الاستيرادية للشركات اعتبارا من الثلاثاء المقبل، وتراوحت أسعار الصرف للدولار، الخميس، فى البنوك العامة والخاصة، فى آخر يوم عمل لها فى 2016، بين 18.25 و18.45 جنيه. يأتى هذا فى الوقت الذى أدى فيه توقف البنوك عن تلبية احتياجات الشركات وتغطية الاعتمادات المستندية إلى ارتباك فى حركة الاستيراد وعجزت شركات عن إنهاء إجراءات تفريغ شحناتها فى الموانئ، وفقا لأربعة من رؤساء شركات خاصة كبرى طلبوا عدم ذكر أسمائهم. وقال أحد رؤساء هذه الشركات لـ«المصرى اليوم»إنه اضطر الأسبوع الماضى لشراء الدولار من السوق السوداء التى سجلت أمس ما يتراوح بين 20.10 و20.15 جنيه للدولار، أمس. وأضاف: ما لم تقم البنوك، الثلاثاء المقبل، بتغطية طلبات فتح الاعتمادات الاستيرادية بشكل طبيعى وبدون قوائم انتظار ستتأثر حركة الواردات بشدة، الأمر الذى يهدد سمعة البنوك ومصداقيتها فى الداخل والخارج. وتنتهى السنة المالية فى البنوك فى نهاية ديسمبر، وكان أمس الخميس هو آخر يوم عمل فى البنوك والبورصة والشركات. قالت مصادر من شركات القطاع الخاص إن البنوك مازالت متوقفة عن فتح اعتمادات دولارية جديدة لتمويل العمليات الاستيرادية فى الوقت الذى تقوم فيه تلك البنوك بتحويل أرصدتها التشغيلية إلى أرصدة دولارية، الأمر الذى ينعكس بشكل سلبى على عملية تدفق البضائع وأسعار بيعها للمستهلكين، خاصة المواد الغذائية. كما قالت المصادر إن السوق السوداء عادت رسميا وإن أسعار الدولار فيها تصل إلى 20.25 جنيه للدولار الواحد، وأوضحت أن استمرار هذه الأوضاع سيؤثر على مخزونات واحتياطيات البلاد من السلع الغذائية فى ظل غياب الدور الرقابى للدولة. يأتى هذا فى الوقت الذى تضاربت فيه مواقف وتقديرات الشركات الخاصة لسعر الدولار المتوقع فى 2017، حيث قامت بعض الشركات بإدراجه فى مشاريع موازناتها عند مستويات تتراوح بين 17 و21 جنيها للدولار. وتمتلك تلك الشركات، خاصة المدرجة فى البورصة، مهلة حتى نهاية يناير لإعداد موازناتها التقديرية للعام الجديد، حيث يبدأ العام المالى لها مطلع يناير الحالى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق