غير مصنف

الإحصاء: تعويم الجنيه أدى إلى زيادة الأسعار.. ونسبة الفقر تبلغ 27.8%

القاهرة – (أ ش أ): قال اللواء أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة الإحصاء، إن المؤشرات التى يرصدها الجهاز بشكل دوري تظهر التغيرات الهامة والقرارات التي تطرأ فى المجتمع وتلمس حياة المواطن، منوهًا إلى أن قرار تعويم سعر الصرف مؤخرًا انعكس بشكل مباشر على زيادة الأسعار وارتفاع التضخم إلى 5 بالمئة على أساس شهري، و 20.2 بالمئة على أساس سنوي. وأوضح الجندي – في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الجمعة – أن من المؤشرات الإيجابية التي رصدها الجهاز خلال عام، كانت بدء عودة السياحة وزيادة أعداد السائحين لأول مرة خلال العام فى شهر أكتوبر الماضي بنسبة 7 بالمئة. وبين أن المؤشرات التي يظهرها الجهاز يتم إرسالها إلى الحكومة ومجتمع الأعمال والمجتمع المدني للاستعانة بها في أخذ القرارات الصائبة بشأن المواطن. ولفت إلى أن الجهاز أعلن خلال العام نتائج بحث الدخل والإنفاق والذي يعد من أهم الأبحاث التى يصدرها الجهاز ويتم إجراؤه كل عامين ويعتبر من أهم المؤشرات التى أظهرها البحث مؤشر الفقر والذي بلغ 27.8 بالمئة. وخلال عام 2016 قام الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بإجراء بعض المسوحات لأول مرة والتي تهدف إلى تحسين الحياة، وعلى رأسها مسح العنف ضد المرأة والتكلفة الاقتصادية ومسح استخدام الوقت وأحوال الريف المصري، ومسح النشء والشباب في العشوائيات بإقليم القاهرة الكبرى 2016. وأشار الجندي إلى أن الجهاز قام خلال العام بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة وصندوق الأمم المتحدة في القيام بمسح التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي مصر 2015 ليظهر أن المرأة تتحمل هي وأسرتها تكلفة تقدر بنحو 1.49 مليار جنيه في العام من جراء عنف الزوج فقط تتعرض له نحو مليون امرأة سنويا، منها 831.236 مليون جنيه تكلفة مباشرة و 661.565 مليون جنيه تكلفة غير مباشر. وأضاف أن الجهاز أعلن أيضا خلال العام نتائج مسح استخدام الوقت فى مصر والذي أجراه بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة وبنك التنمية الأفريقي بهدف التعرف على نوعية الحياة، وبلغ تقدير القيمة النقدية للعمل المنزلي غير مدفوع الأجر على مستـوى مصر نحو 654 مليار جنيه عـام 2015، منهم الإناث 79 بالمئة بقيمـة 517 مليار جنيـه مقابل 21 بالمئة للذكـور بمـا قيمته 137 مليار جنيه. وبين أن الساعة السكانية أعلنت خلال العام عن زيادة عدد سكان مصر بنحو 2 مليون نسمة من 90 مليون في بداية العام إلى 92 مليون في 24 نوفمبر الماضي. وأشار إلى أنه خلال العام قام الجهاز بالاستعداد للتعداد العام للسكان والمنشآت لعام 2016-2017 والذي يعتبر من أهم التعدادات في تاريخ مصر، وتم إجراء عدد من التجارب له للتأكد من استثمارات التعداد، منوها إلى أنه يتم "لأول مرة" لاستخدام جهاز التابلت لجمع البيانات من خلاله. ​

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق