غير مصنف

تمتع بزيارة بيروت “مجانًا”

بيروت: فيفيان حداد أحيانًا كثيرة، عندما نقصد بلدًا ما للسياحة نبحث عن أماكن تخفّف عن جيوبنا، وتنقذ ميزانيتنا من التبذير والإسراف المرافقين لشعورنا في التمتع برحلتنا. وبعض البلدان الأوروبية كمدينة باريس مثلاً، وضعت بتصرّف زوّارها لائحة تضم متاحف وساحات صوّرت فيها أشهر الأفلام السينمائية، إضافة إلى حدائق رائعة «سان فانسان وتويلري» وغيرها من الأماكن المتاحة زيارتها مجانًا. أما في لندن ومن خلال مواقع إلكترونية كثيرة، في استطاعتك أن تأخذ فكرة شاملة عن أماكن تمكنك زيارتها أثناء وجودك في مدينة الضباب، تصبّ أيضًا في مجال السياحة المجانية، ومن بينها مشاهدة تبديل حرس قصر باكينغهام الملكي، وزيارة بارك ساعة غرينتش العملاقة، وكذلك مبنى المصرف المركزي البريطاني وقاعة «غيلد هال غاليري» للفنون وغيرها. وكما في لندن كذلك في أميركا، فالأماكن السياحية المجانية فيها كثيرة، وبينها «ميرتل بيتش» و«سنترال بارك» وآثار «سانت هيلين» وغيرها. أما في بيروت فالأماكن المتاحة زيارتها مجانًا كثيرة أيضًا، والبعض لا يتنبّه لهذا الأمر، كونه لا يملك فكرة مسبقة. وفيما يلي 6 أماكن سياحية مجانية أردنا من خلالها أن نعرّفكم عليها، كي لا تفوتكم زيارتها أثناء وجودكم في «ستّ الدنيا». حرج بيروت يعدّ هذا المكان مرتعًا سياحيًا محببًا لهواة المشي والهرولة والوجود بين أحضان الطبيعة. فهو يقع في قلب المدينة (بين منطقتي قصقص والطيونة) على مساحة 300 ألف متر مربع، يفتح أبوابه أمام الزوّار أيام السبت، فيما يقتصر الأمر على قسم صغير منه باقي أيام الأسبوع. ويقال إن هذه الحديقة تحمل في طيّاتها طابعًا تاريخيًا، إذ كانت تشكّل أيام الفينيقيين مركزًا للآلهة عشتروت. كما يتردد بأن أخشاب شجرها الكثيف استخدمه الفينيقيون لبناء مراكبهم. أما أشجار الصنوبر التي تظلّل الحرج فينسب غرسها إلى الأمير المعني فخر الدين الثاني. صخرة الروشة تعدّ صخرة الروشة رمزًا من رموز السياحة في بيروت، وهي تتكوّن من كتلة صخرية هائلة مجوّفة في الوسط في قلب البحر، بمحاذاة الشاطئ، ويبلغ ارتفاعها نحو 25 مترًا، فيما تبلغ قمّتها 70 مترًا. عادة ما يجلس الناس قبالة هذه الصخرة الملقّبة بـ«صخرة الحب»، ليتأملوها عند ساعة المغرب من على كورنيش الروشة الذي يعجّ بالناس ليلاً ونهارًا. فمشهد مماثل تغطس خلاله الشمس في البحر ناشرة أشعتها الحمراء على صخرة الروشة، لهو بمثابة لوحة فنية نادرة يحلو للسيّاح التقاط الصور التذكارية معها. آثار وسط المدينة تعدّ الأعمدة الأربعة أحد أشهر الآثار الرومانية الموجودة وسط بيروت. وقد تمّ اكتشافها أثناء الحفريات التي أقيمت أمام البرلمان اللبناني في ساحة النجمة عام 1968. وتترافق هذه الآثار مع أعمدة منحوتة أخرى تمّ اكتشافها في عام 1940 بين ساحة النجمة والجامع الكبير، وكانت تؤلّف سابقًا جزءًا من كاتدرائية الروم الأرثوذكس القديمة. وعادة ما تقام في جوار هذه الآثار الحفلات الموسيقية والغنائية والمعارض، وهي تضمّ إضافة إلى الأعمدة آثارًا أخرى تعرف بـ«الاكسيدرا» والحمامات الرومانية. حديقة الصنائع هي إحدى أهم الحدائق العامة الموجودة في قلب بيروت وتعرف بحديقة رينيه معوّض، وتبلغ مساحتها نحو 22 ألف متر مربع. وتعتبر هذه الحديقة المكان المفضّل لمحبي السكينة والهدوء ومرتعًا طبيعيًا يمارس فيه الأطفال هواياتهم في ركوب الدراجة الهوائية واللعب في الطائرات الورقية الملوّنة. تظلّل حديقة الصنائع أشجار مختلفة بينها البوانسيتيا والزعرور والسنديان. كما تحتوي على كميات من الورود الملوّنة المزروعة في أنحائها كالبيوتينيا والورد الجوري والفيربينا. وتتوسطها بركة تاريخية تعرف بالنافورة العثمانية. تفتح حديقة الصنائع أبوابها أمام الجميع يوميًا وتقام في أرجائها أحيانًا كثيرة معارض فنيّة ونشاطات تثقيفية. الجامع العمري الكبير يعدّ أحد أقدم المباني في بيروت ويعود تاريخه إلى القرن الثالث عشر. وكان في القرن الثاني عشر يشكّل مبنى كنيسة مار يوحنا المعمدان أيام الصليبيين، وخلال حقبة المماليك تحوّل إلى جامع كبير. كان يعرف بجامع الخليفة عمر بن الخطّاب، ثم ما لبث أن صار اسمه «الجامع الكبير». يأخذ مدخله منحى الهندسة أيام المماليك، وأيام الانتداب الفرنسي أعيد بناء مدخله ليتم اتباعه بملحق يعرف بـ«الرواق». أعيد ترميم هذا الجامع (عام 2004) بعد تدميره أيام الحرب الأهلية في بيروت، ويعدّ حاليًا واحدًا من الأماكن السياحية التي يقصدها السياح العرب والأجانب. متحف سرسق متحف سرسق أو (متحف نقولا إبراهيم سرسق) هو واحد من المتاحف المهتمة بالفنون المعاصرة في بيروت. بني هذا المتحف الذي كان يشكّل القصر الخاص لصاحبه نقولا سرسق في القرن التاسع عشر. يجمع في هندسته بين الطابعين الإيطالي والعثماني معًا، ويقع في شارع السراسقة العريق في منطقة الأشرفية. افتتح هذا المتحف لأول مرة أمام الزوّار في عام 1961 بعد 9 سنوات على وفاة صاحبه، الذي أوصى بأن يحوّل قصره إلى متحف للفنّ الحديث والمعاصر. ولم يبقَ القصر على صيغته القديمة، بل أعيد تجديده وأجريت عمليات تطوير له، بحيث تحول إلى تحفة معمارية تستحق وحدها الزيارة والتمتع بجماليتها. ويستطيع زائره الاطلاع على مجموعات فنيّة يختزنها بين جدرانه بصورة دائمة، إضافة إلى نشاطات مختلفة تتنوع بين حفلات تواقيع كتب وندوات ومعارض رسم ونحت يشهدها المتحف على مدار السنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق