غير مصنف

إعلان تشويقي يعد بالكثير من العناصر الجيدة..مراجعة فيلم جامد لإعلان Passengers

إعلان تشويقي يعد بأداء جيد، وتجربة بصرية مختلفة. موسيقى الإعلان حلوة، وحضور أوضح لكريس برات في الإعلان من حضور جينيفر لورانس، هكذا يمكننا تلخيص مراجعة “فيلم جامد” الجديدة للإعلان الترويجي لفيلم Passengers.

الفيلم من نوعية أفلام الكريسماس، ومقدم المراجعة محمود مهدي يخبرنا أن هذا يعني احتواء الفيلم على مؤثرات ومغامرات وحركة. والفيلم يحكي قصة محطة فضائية يتم إرسالها إلى مستعمرة كوكبية بعيدة، وعلى متنها الكثير من الركاب في حالة سبات اصطناعي. ونتيجة لخطأ ما، يستقيظ اثنان من أولئك الركاب (كريس برات وجينيفر لورانس) ليواجها خطرا يهدد الرحلة.

تتناول المراجعة أبطال العمل، القليلين، بداية من لورانس التي سبق لها الحصول على جائزة الأوسكار، ويفند محمود مهدي الأسباب التي جعلت البعض يشعر بالممل تجاهها مؤخرا، ويعرض أيضا لأعمالها في السنوات الماضية. كما تعرض المراجعة مسار كريس برات – الشاق – حتى وصل لمكانة الصف الأول من الممثلين.

أما أندي جارسيا ولورانس فيشبورن، فالبرغم من أهميتهما كممثلين، كما يقول مهدي، فإنه لم يستطع تبين دوريهما وتداخلهما مع الشخصيات الأخرى من الإعلان الترويجي. وهناك أيضا مايكل شين، الذي يقوم بدور “روبوت” موجود معهم على متن المحطة، وتقارن المراجعة بين دوره ودورين مشابهين لسيجورني ويفر، ومايكل فاسبندر.

تنتقل المراجعة بعد ذلك لتناول كاتب السيناريو، جون سبيتس، والذي شارك في كتابة فيلم “بروميثيوس” عام 2008. وأخيرا، يعبر مهدي عن ترقبه لما سيفعله مخرج الفيلم، والذي شاهد له تجربة واحدة من قبل لم تحتو على تجربة بصرية معقدة، وهي فيلم The Imitation Game من عام 2014، بجانب كون Passengers يدخله في مساحة سيلقى بها منافسة ومقارنة ليست بالسهلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق