أدب وثقافةغير مصنفمتابعات ثقافية

صدور كتاب “خلف النافذة” للشاعرة سارة الجذع

في جديدها الأدبي ترسم سارة الجذع وطناً من خلف أسوار الكلمات، وتبوح له بأسرار لا تُحكى، لخّصت بها غربة كل إنسان وانفصاله عن زمانه ومكانه قسراً لا طوعاً وسط عالم يسوده الظلام، ورماد الدمار، وسواد التمزق، والقهر والحزن.

في اللافتة الشعرية الأولى التي افتتحت بها الشاعرة عملها والتي تشكل مضمون النص ورسالته وميلادها أيضاً (10/‏ 1/‏ 1999م) تقول: «أنا ابنة يناير.. ذات الستة عشر ربيعاً.. أقطن في كهف عظيم وبين ورقةٍ وقلم.. أكتب لأسرارٍ خلف النافذة لا تُحكى..».

خلف النافذة للشاعرة سارة الجذع

© 2016 البوابة (www.albawaba.com)

read more

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى