Forums

العودة   Forums > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-21-2012, 10:25 PM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,851
افتراضي أشهر ثلاث طرق لتبذير ميزانيات التسويق

أشهر ثلاث طرق لتبذير ميزانيات التسويق
نشرت مجلة Inc الأمريكية مؤخرا مقالا تحدث فيه كاتبه جيفوري جيمز Geoffrey James عن أشهر ثلاث طرق – من وجهة نظره – يمكن بها تبديد ميزانية التسويق في ما لا عائد منه، ونصح بضرورة عدم تكرار هذه الأخطاء، والتي بدأت بـ:

1 – المشاركة في المعارض التجارية التي تركز على الموردين
ذكر الكاتب سببين اثنين لحضور المعارض التجارية: الأول هو لعقد صفقات بيع، والثاني هو لتحويل فرص البيع المحتملة إلى مبيعات فعلية. هذان السببان يستحيل تحقيقهما إذا لم يحضر أي عميل فعلي أو محتمل هذا المعرض التجاري. لتوضيح الفكرة ضرب الكاتب المثل بشخص يعرفه أنفق مئة ألف دولار للمشاركة في معرض تجاري، وحصل منه على 132 فرصة بيع، منها 22 جاءت من موردين يبحثون عن فرصة عمل جديدة لهم. (فرصة بيع = التعرف على عميل محتمل مهتم بالمنتج و قد يشتري بنسبة كبيرة لكن غير مؤكدة). بذلك كانت تكلفة فرصة البيع الواحدة عالية جدا، وربما كانت المحصلة خسارة بسبب التكلفة العالية للمشاركة.





الآن المشكلة أن هذه النصيحة تخالف العرف السائد في الصناعة، حيث الكل يمجد ويبجل في حضور المعارض التجارية، بفضل نشاط تسويقي محموم لشركات العلاقات العامة التي تروج وتسوق لمثل هذا المعرض. مدير التسويق الناجح سيطلب عند توقيع عقد المشاركة في المعرض، الحصول على نسبة محددة من فرص البيع نتيجة المشاركة وإلا حصل عوضا عن ذلك على خصم كبير.

2 – حملات التعريف بالعلامة التجارية Brand Awareness
العلامة التجارية ذات أهمية قصوى، لا جدال في ذلك، لكن ما لم تكن تبيع منتجات استهلاكية على نطاق كبير جدا، ولديك القدرة والرغبة في إنفاق الملايين على الإعلانات، فإن تقديم خدمات ناجحة وبيع منتجات جيدة جدا هو الذي سيصنع شهرة علامتك التجارية وليس نشاطك التسويقي.

ذكر المؤلف كيف عاصر بنفسه شركة كبيرة وهي تنفق مليار دولار على مر 5 سنوات على حملات تسويقية لإشهار العلامة التجارية، بينما استمرت الشركة ذاتها في إنتاج منتجات لا يرغب عدد كبير من الناس في شرائها. النتيجة كانت تراكم الخسائر حتى أغلقت الشركة أبوابها رغم هذه المليار.

في الحقيقة – والكلام للمؤلف – فإن إنفاق المال على المنشورات ومواقع انترنت والفيديوهات والإعلانات بهدف التعريف بالعلامة التجارية ليندرج تحت باب إهدار المال. في الوقت الحالي، هناك عدد لا حصر له من الحملات الإعلانية للتعريف بالعلامات التجارية مما يجعل من الصعب جدا لأي عميل محتمل أن يلاحظ علامتك أنت.

الحكمة هنا تقتضي قياس أثر كل نشاط تسويقي على المبيعات وعلى فرص البيع وعلى تقليل زمن دورة البيع.

3 – أبحاث السوق الزائفة
يمكن لأبحاث السوق أن تعطيك فكرة عما يدور في أذهان العملاء وعما يشعرون به، شريطة أن يتحرى البحث القواعد الاحصائية المناسبة، وألا يكون البحث بهدف تعزيز فكرة محددة مسبقا. في العالم الواقعي، الحصول على موافقة العملاء لمعرفة ما يدور في أذهانهم صعب للغاية، ومن يوافق منهم في الأغلب يفعلها من أجل المال، وعندها يبدأ العميل هذا يعطي إجابات ترضي الجهة الممولة لهذا البحث، وتبدأ الأهواء الشخصية تسود هنا وهناك، وتحصل على نتائج ترضي الممول لا تعكس الحقيقة.

الأفضل هنا هو متابعة نتائج الأبحاث الأخرى التي يتم إجرائها على نطاق عريض يغطي بلادا بأكملها، وعمل علاقات بين نتائج هذه الأبحاث وبين شريحة العملاء التي شاركت في هذه الأبحاث.

*الآن، وقبل أن تأمر ضباط مدفعيتك بتوجيه فوهات مدافعهم نحوي، تذكر أن هذا مجرد رأي تسويقي، ويجب على مدير التسويق الحكيم متابعة كل الآراء، وتنفيذ ما يراه مناسبا له من نصائح، والوقوف على كل جديد.

[رابط الصورة المستخدمة على فليكر]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:25 PM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47