منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-15-2012, 10:44 AM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي ايولا هال، الشمس دائما تشرق بعد المطر

 

ايولا هال، الشمس دائما تشرق بعد المطر
جاء ميلاد الأمريكية ايولا هال Eula Hall في أكتوبر 1927 لأبوين فقيرين عملا في فلاحة الأرض في ولاية كنتاكي، الابنة الثانية لسبعة أشقاء، عانوا جميعا من مرض أو آخر. بدورها أكملت تعليمها حتى الصف الثامن ولبعد المدرسة عن مسكنها توقفت عند هذا الحد، لتعمل بعدها في **نع وعمرها 15 سنة لفترة قصيرة، إذ طردتها إدارة ال**نع بعدما قادت ثورة صغيرة اعتراضا على الأحوال السيئة للعاملين في ال**نع. بعدها عملت كخادمة، حتى قابلت زوجها عامل المناجم حيث تزوجت وعمرها 17 ربيعا ورُزقت خمسا من الأولاد، ولفقرها ولدتهم في منزلها، وبدون رعاية طبية، فجاء أحدهم قبل وقته أصما، وآخر مات صغيرا.

ايولا هال، الشمس دائما تشرق



خلال طفولتها وشبابها، شاهدت ايولا الأطفال الصغار يموتون يمنة ويسرة من حولها، بسبب الفقر وسوء التغذية وانعدام الرعاية الطبية، وبسبب أمراض لها علاج. القاسم المشترك في كل هذه الوفيات كان أن البلدة التي تعيش فيها تفتقر إلى وجود طبيب ومستشفى ومستلزمات طبية.

رغم أنها لم تحصل على قدر من التعليم يؤهلها لذلك، أرادت ايولا تغيير هذا الوضع المأساوي بنفسها، ولذا قررت الادخار على مر سنوات من راتبها القليل وجمعت تبرعات بلغت 1400 دولار مكنتها في عام 1973 (وعمرها 46 سنة) من استئجار مقطورة صغيرة بالقرب من الطريق العام في منطقة اسمها *Mud Creek وافتتحت فيها العيادة الطبية التي كانت تحلم بها.

على أن الأمر الأصعب كان الحصول على طبيب بشري مؤهل للعمل في عيادتها الصغيرة، فمن سيترك بقية المدن والولايات الأمريكية ويأتي لهذا المكان القفر الكئيب؟ حتى الأطباء الذين أبدوا استعدادهم للمساعدة أعرضوا عن ذلك بسبب صعوبة الحصول على مكان مناسب للعيش.

ليست ايولا بمن يستسلم للمشاكل، فهي بحثت عن الأطباء غير الأمريكيين الراغبين في الحصول على البطاقة الخضراء Green Card اللازمة للحصول على ال***ية الأمريكية، والتي بدورها استلزمت شروطها أن يخدم المتقدم في بلاد أمريكية نائية للحصول عليها. أما مشكلة السكن فحلتها ايولا بأن استضافت الأطباء في مسكنها الخاص، وطهت لهم بنفسها الطعام.

وهكذا فتحت العيادة أبوابها، وما أن فعلت حتى هجم عليها المحتاجون لخدماتها، وكان الكثيرون منهم لم يروا طبيبا في حياتهم قط، وكان القادر يدفع ثمنا رمزيا، 5 دولارات مقابل الكشف عليه، وغير القادر فلا حرج عليه، فالعيادة استقبلت الجميع، القادر وغير القادر، وكانت ايولا تقضي النصف الثاني من نهارها في محاولات للحصول على الدواء اللازم وتسليمه لمن يحتاجونه.

بعد فترة من الوقت ومع إقبال المرضى، حولت ايولا منزلها ليكون مقر العيادة بدلا من المقطورة، وانتقلت هي وأولادها للسكن في بيت متنقل. على مر سنوات، جاهدت ايولا للحصول على الأطباء وعلى الدواء وعلى لوازم العلاج والاستشفاء، وتمكنت من ضم عيادتها إلى منظمة طبية غير ربحية، الأمر الذي مكنها من الحصول على معونات حكومية.

في حياتنا جميعا، نوازل و**ائب جسام، تطحن الهمم وتطيح بالقامات، ولله في خلقه شئون، إذ جاء مساء يوم في عام 1982 بنار أشعلها مجهول في العيادة الصغيرة، حتى تركتها حطاما و رمادا… أتت عليها النار كلها. **يبة كبيرة غير متوقعة، كادت تقضي على آمال ايولا، لولا أنها استشعرت قدر المسؤولية على عاتقها، فهذه العيادة الطبية خدمت وحدها قرابة 15 ألف من سكان المناطق المحيطة، وبعد نوبة بكاء، استجمعت ايولا شجاعتها وأزاحت حزنها وقالت للعاملين: قد تكون العيادة قد احترقت وزالت، لكننا لا زلنا هنا، باقيين.

بسرعة، بدأ عقل ايولا في العمل على التخطيط للخروج من هذه ال**يبة، وفي الصباح وقفت بجانب الحطام المحترق تستقبل المرضى، مستعينة بطاولة خشبية، وأقنعت شركة الهاتف أن تصل لها هاتفا عموميا مثبتا على جذع شجرة، ليكون وسيلة الاتصال بهذه العيادة، وبدأ المرضى يصطفون والأطباء يعملون في الحقل الأخضر الممتد بجانب بقايا العيادة. حين أغلقت المدرسة أبوابها في الاجازة الصيفية، نقلت ايولا فريقها الطبي للعمل هناك، وفي الخريف، حملتهم إلى داخل مقطورة طويلة.

 



جاء الفرج بعد عدة شهور، في صورة تبرع مشروط من جهة حكومية، قام على أساس أنه إذا تمكنت ايولا من جمع 80 ألف دولار من تبرعات سكان المنطقة، فستمنحها هذه الجهة المال اللازم لإعادة بناء العيادة. على الفور بدأت ايولا حملة شاملة للحصول على التبرعات المالية، شملت التحدث في الراديو، وإقامة حفلات عشاء للتبرع، ووقفت في الطريق العام – خاصة في الأيام التالية لصرف مرتبات ومعاشات العمال – تحمل لافتة ودلو معدني، تدعو المارة للتبرع لمشروعها الطبي الجديد. خلال شهور، نجحت ايولا في جمع 120 ألف دولار، أكثر من الثمانين المطلوبة منها، وهي استثمرت الأربعين الزائدة في شراء جهاز تصوير بالأشعة السينية (اكس راي).

خطوة صغيرة تلو الأخرى، و دولار وراء دولار، بدأت ملامح العيادة الجديدة تعلو وتظهر، عيادة حديثة، تتمتع بنظام تبريد وتدفئة مركزي، وساحة لصف السيارات، وهكذا تحول الحريق الصغير إلى نعمة، نتج عنه في عام 1984 افتتاح عيادة كبيرة، تقدم خدمات طبية أفضل، أدت لتخفيف آلام وعلاج مرضى أكثر، وتركت ايولا بصمتها، فهذا المركز يقوم على أساس: ادفع ما تستطيع واحصل على العلاج. أما المرضى الذين لا يجدون العلاج في العيادة، فكانت ايولا تبحث لهم وتدلهم على شخص يستطيع أن يساعدهم بالعلاج اللازم، حتى أنها أقنعت ذات مرة فريق رياضي مشهور لتحمل كلفة إجراء جراحة تصحيح نظر لطفلة صغيرة عانت من الحول.

مهمة ايولا في الحياة هي إنجاح هذه العيادة، ولذا لا تجد حرجا في قيادة سيارة الاسعاف لنقل المرضى المحتاجين للخدمات الطبية، حتى أنها في يوم انقلبت بسيارة الاسعاف وكسرت كتفها، فما كان منها في اليوم التالي إلا وعادت للعمل كأن شيئا لم يحدث، وهي تبرر ذلك مكررة على مسامع من حولها: حين بدأنا هذا العمل، لم نحصل على وعود بأن كل شيء سيكون ورديا، كما أن الشمس تشرق دائما بعد المطر.

 



رغم جهدها الدؤوب هذا، فهي تؤكد أنها لو كانت حصلت على قسط أفضل من التعليم، لتمكنت من مساعدة الناس حولها بشكل أفضل، وهو أمر يصعب تخيله، فهي تفعل أشياء تغيب عن الخيال، فهي سعت حتى حصلت على دعم حكومي لإقامة **نع مياه شرب صحية، لإغناء الناس حولها عن الشرب من آبار مياه نالت منها السموم والأمراض. حتى المرضى العاجزون عن الخروج من منازلهم، سعت ايولا لجمع تبرعات لضمان توصيل وجبات طعام لهم في بيوتهم، ولتوفير وجبات طعام صحية للأطفال في المدارس.

اليوم تعاني ايولا من مرض في القلب ومن داء السكري وارتفاع الضغط غيره، ونال منها السن، إلا عقلها فهو متقد بالذكاء يعمل بكل قوته لمساعدة الغير. لا يتوقف الناس عن قصد ايولا طلبا للمساعدة، وهي تحرص على ألا تغلق العيادة أبواها عن قاصديها، وهي لا تنوي التقاعد أبدا، ومر عليها زمن طويل دون أن تحصل على إجازة، ولا ترتاح إلا حين تعرف أن المحتاج قد حصل على بغيته.

في عام 2006، تحول اسم الطريق العام الذي يمر بجانب العيادة ليكون اسمه طريق ايولا هال السريع، امتنانا للمجهودات الكثيرة التي قدمتها.

الشمس تشرق دائما بعد المطر.


hd,gh ihgK hgals ]hzlh javr fu] hgl'v

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:44 AM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant