منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > مواضيع منقولة من مواقع اخرى2

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-29-2013, 10:28 AM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي اثار تاريخية الجزيرة الخضراء ( بيمبا ) ، سفر لم تقرأ أحرفه بعد ....

 


اثار تاريخية الجزيرة الخضراء ( بيمبا ) ، سفر لم تقرأ أحرفه بعد ....
سفر لم تقرأ أحرفه حتى الآن
losha - www.losha.net
عندما حلق بنا الطيران العماني في رحلته المباشرة إلى زنجبار على ارتفاع يزيد على 30 ألف قدم عن سطح الأرض أحسست بأننا نخترق أفق الزمن البعيد إلى حضارة لم تـَـبْقَ أطلالُها فحسب بل بقيت نضرَةً بشخوصها ، حية بأشخاصها وكأن الزمن قفل راجعاً من هناك ، ذاهبا إلى شتى مدن العالم دون أن يمس تلك المدينة بأدنى تغيير ، خُتِمَتْ بِشَمْعِ القرنفل ولُفَّتْ بِرِدَاءِ جَوْزِ الهِنْدِ الأخْضَرِ حَتىَّ أعَاليها الشَّامِخَةِ ، آثـَارُ أقْدَامِ المُسَافِرينَ الذينَ يقطَعُونَ الأشْهُرَ حَتىَّ يَصِلُونَ اليْهَا مَا زَالتْ تَسْكُبُ عَرَقَ البناء والعمل والنظر إلى حياة أفضل ... لن يتصور المرء عمق التاريخ ونقاء من عاشوا ويعيشون عبره إلى زمننا الا من حط رحاله في زنجبار .
لم احمل كتبا كثيرة كما هي عادتي في رحلاتي إلى زنجبار ، فقد كان الكتاب الذي انتظر قراءته هو الحديث الذي سوف أجريه مع سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة – هذا الرجل الذي اعرفه منذ زمن بعيد – ولكنه لم يعرفني من قبل سوى من كتاباتي التي اسطرها بين حين وآخر عن الشرق الإفريقي ، وهذا ما اثلج صدري عندما قال سماحته : بأنني أقرأ لك ما تكتبه عن زنجبار .
لقد كانت رحلة رائعة وأنا برفقة سماحة الشيخ منذ وصوله إلى زنجبار مرورا بالجزيرة الخضراء ( بيمبا) ومناطقها الجميلة استقرارا بدار السلام العاصمة التنزانية وعودة ثانية إلى بوجو الزنجبارية ذات الطقس المعتدل والرمال الفضية الجميلة .
سنحت لي الفرصة للالتقاء بالشيخ في دار السلام ، ولم يتبق لنا من الرحلة سوى اياما قلائل ، سألته عن سر هذه الحضارة الباقية في الشرق الإفريقي وفي زنجبار بشكل خاص فقال : عُرِفَ الشعبُ العماني منذ قديم الزمان بأنه شعبٌ يتميز من بين شعوب الجزيرة العربية من حيث مجالاته البرية البحرية فهو لا ينحصر في الجزيرة العربية وحدها وإنما كان يخرج في أصقاع مختلفة في الأرض مستغلا مهاراته البحرية فمن قديم الزمان والعمانيون شعب لهم علاقاتهم الطيبة بشعوب متعددة وقد كانت لهم العلاقات المشهودة من غير محيطهم العربي ، فكانت لعمان علاقات بالصين والهند وفارس وأنحاء مختلفة من العالم ، وبالنسبة لشرق إفريقيا فأن لها علاقات تاريخية ضاربة بجذورها في عمق التاريخ ، وحسبما اكتشفنا ان العلاقات العمانية الإفريقية بدأت منذ القرن الأول الميلادي ، وهذا ما سجله التاجر اليوناني الذي كان في القرن الأول الميلادي المقيم في الإسكندرية حيث زار بعض المناطق العربية ومنها ظفار وذهب إلى الساحل الإفريقي وتحديدا جزيرة زنجبار ، وكتب بأنه وجد مستعمرات على الساحل الإفريقي لعرب الجزيرة في الجزء الشرقي الجنوبي منه ، يعني ذلك ان العمانيين والحضارم كانت لهم علاقات بهذا المكان .
وفي التاريخ أن آل الجلندى بعدما حاصرهم الحجاج بن يوسف واستطاع أن يخادعهم حتى استطاع الهجوم عليهم في الجبل الأخضر عندما كانوا متحصنين به خرجوا إلى هذه المناطق وما كان خروجهم إليها مع بُعدها الا بسبب ان علاقة العمانيين بهذه الشعوب علاقة قديمة .
وقبل نحو عشرين عاما من الآن اكتشفت بعثة اثرية بريطانية آثار مسجد قديم بالجزيرة الخضراء ، وهذا المسجد بناه آل الجلندى في القرن الأول الهجري ، ولعله أول مسجد للمسلمين بمناطق الشرق الأفريقي ، واستمرت العلاقات مدة طويلة وظهرت إمارات عمانية في بته وملندي وممباسا وجزر القمر التي يقال بأن العمانيين هم الذين أطلقوا اسم جزر القمر على هذه المنطقة ، وقد حكم تلك الجزر رجل من المناذرة في القرن الثامن الهجري ، وعندما غزا البرتغاليون هذه المناطق ونقم الناقمون عليهم كان لقيام دولة اليعاربة في عمان الدور الكبير في تحرير البلاد من البرتغاليين طالبهم الأفارقة بالمجيء إلى هذه المناطق لمطاردة البرتغاليين وقد لبى العمانيون نداءهم وقاموا بمطاردة البرتغاليين ودحرهم من سواحل الشرق الإفريقي .
وفي عهد السلطان سعيد بن سلطان قال الناس إذا ضرب طبله بزنجبار رقص الناس على أنغامه عند البحيرات ، مما يدل ان نفوذ العمانيين امتد إلى العمق الإفريقي وإلى البحيرات .
قلت : ارتبط العمانيون بعلاقات جيدة منذ القدم بعدد كبير من شعوب العالم لاسيما الهند والصين وغيرها من الشعوب ، ولكنها لم تصل إلى المدى الذي وصلت اليه علاقتهم بالشعب الإفريقي ، فهل هناك خصوصية عمانية افريقية ِمرتبطة بالشعبين منذ القدم .
فرد سماحته : يلاحظ ان الشعوب الإفريقية تَسْكُن إلى الشعب العماني وتطمئن إليه من خلال التجارب السابقة ومهما حدث من عواصف من خلال أحداث الزمن إلا أن هذه الشعوب تعود إلى هذا الفكر نفسه ، ومع الأحداث التي مضى عليها نصف قرن من الزمان والدخول في المعترك السياسي الذي مزق الناس في هذه المناطق إلا أن هذه الشعوب تطمئن إلى الشعب العماني ولا تزال حتى وقتنا هذا ، بقدر مالا تطمئن إلى اي شعب آخر .
أضفت : تمثل زنجبار خصوصية عمانية تاريخية منذ قديم الزمان ، هل لكم ان تحدثونا في هذا المجال .
فقال سماحة المفتي : كانت زنجبار نقطة انطلاق في شتى المجالات ، وتفيد الدراسات التاريخية إلى ان زنجبار تعتبر نقطة انطلاق إلى نشر الإسلام في شرق إفريقيا ، واذكر أني كنت في زيارة إلى بروندي قبل سنوات من الآن ، وتحدث أحد المفتين من بعض محافظات بروندي عن دخول الإسلام إلى تلك البلاد فقال : لقد دخل الإسلام إلى بلادنا عن طريق العرب الذين جاءوا من زنجبار ، فهم من حملوا مشاعل الإسلام بادئ الأمر ، وكذلك الحال بالنسبة إلى الكونغو ويوغندا ، فإن إسلام ملك يوغندا الكباكا سونا كان بسبب رجل عماني اسمه احمد بن إبراهيم العامري خرج من زنجبار في العام 1263 هجرية عندما حضر احد مواسم الاحتفالات الدينية التي كان يحضرها الملك ، وكانت الطقوس الوثنية المتبعة لديهم تقتضي بأن تُقدم إلى الآلهة قرابين من البشر إكراما واحتفاء لحضور الملك في ذلك الحفل ليتقرب به ، وعندما رأى العماني مشهد الرجل المعد للذبح أمام الجمع في ذلك الاحتفال ، جاء إلى الميدان وحل وثاق الرجل والتفت إلى الملك وقال ان هذا الذي تفعله لا يرضى به الله سبحانه وتعإلى الذي خلق البشر وجعل حرمات عظيمة للإنسان ولا يجوز الإقدام على هذا الأمر ، فقال الملك : ان آلهتي تأمرني بهذا ، فقال العماني : ليس هنالك آلهة وإنما هناك إله واحد وهو الله سبحانه وتعإلى ، وأنصت الملك إلى هذا الكلام ، ووعده أن يلتقي به فيما بعد ، وعندما إلتقاه في لقاءات متكررة حدثه عن دين الإسلام ، فاقتنع الملك ودخل في الإسلام ، وتعلم على يديه خمسة أجزاء من القرآن الكريم . losha - www.losha.net
ولقد عهدنا زنجبار مركزاً للإشعاع العلمي والديني للشرق الإفريقي كافة ، ولذلك نجد الدين أكثر رسوخا في زنجبار والجزيرة الخضراء مقارنة ببقية مناطق الشرق الإفريقي .
سألته : لماذا لم تحض الجزيرة بيمبا - بالشهرة التي حظيت بها زنجبار ، بل لا نجدها تذكر بشكل أوسع في كتب التاريخ لاسيما في جهينة الأخبار وغيرها من الكتب المعنية بتوثيق التاريخ العماني في شرق إفريقيا .
فقال : كانت الجزيرة الخضراء ذات **در دخل مهم ، وكانت تحتوي أضعاف ما تحتويه زنجبار من أشجار القرنفل ، وقدرت الإحصائيات وقتذاك أعداد شجرة القرنفل بمليون شجرة في زنجبار و3 ملايين شجرة في الجزيرة الخضراء ، بل أن الأشجار الموجودة بالجزيرة مميزة وذات جودة عالية مقارنة بمثيلاتها في زنجبار ، ولكن التنمية لم تكن بنفس المستوى الذي تحظى بها زنجبار ولعل السبب يرجع إلى أن زنجبار كانت العاصمة الإدارية والمحط المباشر لأنظار العالم .
واصلت الحديث مع سماحته فقلت : مازلنا في الجزيرة ، وهل هناك من تاريخ خاص بها ، لاسيما النشاط العلمي والعلماء الذين انطلقوا من الجزيرتين التوأم أنجوجا وبيمبا إلى الشرق الإفريقي لنشر العلم والدين .
فقال : هنالك أحداث تاريخية هامة ارتبطت بالجزيرة ، ويكفي أنها تحتوي أول مسجد بني بشرق إفريقيا ، وهو المسجد الذي بناه آل الجلندى في القرن الأول الهجري مما يدل على سبق الإسلام إليها ، ومن الجزيرة عُرِفَ عَدَدٌ من العلماء من الطواونةِ وبني ريام منهم الشيخ سالم بن احمد الريامي قاضي الجزيرة الخضراء ، والشيخ سعيد بن عبد الله بن عامر العزري وغيرهم .
ويمكن القول ان الجزيرة الخضراء سفر لم تقرأ أحرفه حتى الآن .
قلت : اظن بأنه قد آن الأوان للعمانيين والباحثين بشكل عام للقيام بالمزيد من البحث والاستكشاف لمكنونات زنجبار والشرق الإفريقي ، لاسيما الان ، بانتشار ثقافة الرحلات والتجوال ، وبرأيي بأن هذه المنطقة هي الأوْلى للاستكشاف مقارنة ببقية مناطق العلم لما تمثله من حضارة ووجود عماني حتى الآن .
فقال : ان زنجبار وافريقيا الشرقية بشكل عام وما حولها من الاماكن التي ارتبطت بالوجود العماني – هذه الأماكن - حباها الله تعإلى بثروات زراعية ومائية هائلة لا تقدر بثمن ، ولكنها لم تجد التخطيط الذي يمكن مواطنيها من حسن استغلالها والاستفادة من ثرواتها .
ولقد التقيت بأحد السياسيين في هذه المنطقة ، وقلت له : اني أعجب بأن يكون في هذه المنطقة مجاعة ، وقد حباها الله تعإلى بخير عظيم ، بحيث يمكن استغلال كل شبر من هذه المنطقة ، فرد علي بأعجب من ذلك بقوله : توجد بطحاء واحدة بمنطقة تسمى رفيجي ، لو زرعت وأحسن استغلالها لأشبعت سكان تنزانيا وكينيا ويوغندا ، ومعنى ذلك ان إنتاج هذه المنطقة وحدها يمكن أن يكفي لإطعام أكثر من مائة مليون نسمة .
وبجانب ذلك كله تزخر هذه المناطق بثروات معدنية كثيرة مثل الماس والذهب والكروم وغيرها ، ومع الأسف تستغل هذه الثروات من قبل الدول الأجنبية ، وأصحاب المنطقة لا يستفيدون شيئا ، ومن هنا يمكن للعمانيين بشكل خاص الاستثمار في هذه المنطقة بالتنقيب والاستغلال ا***ن لهذه الثروات مما يؤدي لاستفادتهم بأنفسهم وإفادة هذا الشعب الذي يكن لهم كل الاحترام والتقدير ، وهذه الأمور تحتاج إلى خطط سليمة وتنفيذ أمين ، وعندما يتوفر هذا العنصران يتوفر الخير الكثير للناس أجمع .
واختتمت الحديث مع سماحة الشيخ قائلا : مازالت الأبحاث العلمية والتاريخية حول المخطوطات وما يحتويه أرشيف زنجبار – ما زالت قليلة – مقارنة بالحجم الكبير لهذه الثروة الأدبية والتاريخية للحضارة العمانية بشرق إفريقيا بشكل خاص
فرد سماحته : لقد تحدثت إلى عددٍ من الجهات المختصة بسلطنة عمان على رأسها وزارة الإعلام ووزارة التراث والثقافة وجامعة السلطان قابوس حول أهمية نقل الأرشيف الموجود بزنجبار إلى عمان أو تصوير ونسخ مقتنياته ، فهو ثروة علمية ويفتح المجال الواسع للباحثين وطلاب الدراسات العليا ، لأن العلاقة العمانية - الإفريقية ، أو بالأحرى العلاقة العمانية - العمانية كانت علاقة قوية ، وكانت الصحافة بزنجبار تتابع أخبار عمان أولا بأول ، حتى أنها تنشر الأخبار المتعلقة ببداية القيظ ونزول الأمطار وغيرها من الأخبار .


لمتابعة الموضوع والردود >> اضغط هنـا >>...

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


hehv jhvdodm hg[.dvm hgoqvhx ( fdlfh ) K stv gl jrvH Hpvti fu] >>>>

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:03 PM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant