منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-14-2012, 09:24 AM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي التأمين على المساكن ونظام التثمين يتصدّران استراتيجية الإسكان الوطنية

 

التأمين على المساكن ونظام التثمين يتصدّران استراتيجية الإسكان الوطنية
تخضع للمراجعة النهائية .. والإعلان عنها في ديسمبر المقبل

التأمين على المساكن ونظام التثمين يتصدّران استراتيجية الإسكان الوطنية




التأمين المساكن ونظام التثمين يتصدّران
الأزمة الإسكانية في السعودية تعد الهم الأول الذي تسعى الدولة لحله وفق برامج وخطط قصيرة وبعيدة المدى، وفي الصورة جانب من تلك المشاريع التي تهدف للقضاء على المشكلة الإسكانية.
طلال البطي من الرياض
تصدّر التأمين على المساكن ونظام التثمين أبرز البنود في استراتيجية وزارة الإسكان في مرحلتها الرابعة والأخيرة التي تخضع حالياً للمراجعة النهائية من الجهات المعنية والجهات الدولية وشركات استشارية.
وعلم من **در رسمي أنه في حالة الانتهاء من دراستها سيتم رفعها إلى المقام السامي لإقرارها، على أن يتم إقرارها خلال كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
وعن الخطط الاستراتيجية خلال الفترة المقبلة، قال ال**در إن هناك خططاً ستقدمها وزارة الإسكان حتى عام 2030 في القطاع الإسكاني، تعالج الأزمات السكانية، إضافة إلى وضع برامج استراتيجية تخدم احتياجات المواطن ذات الأولوية، وفي المقابل هناك برامج بعيدة المدى لتفادي المعوقات وتلبية الاحتياج على المدى البعيد.
وتتضمن الاستراتيجية تأميناً على المساكن، ووضع حلول لمنح التراخيص بأفكار مبسطة ومنظمة لتفادي العشوائية في عمليات منح الرخص، واقتراح إنشاء مركز وطني للبحوث وبيانات الإسكان، وسيتعلق المركز بجميع بيانات الإسكان والأراضي، ودعم الإسكان للخدمات المساندة، وتنظيم الإسكان، ونظام التثمين.
وأكد ال**در نفسه أنه في حالة تسليم الأحياء السكنية التابعة لوزارة الإسكان ستكون هناك إدارة لمتابعة الخدمات والمرافق، إضافة إلى خضوعها لرقابة من قِبل إدارة تابعة للوزارة.

في مايلي مزيد من التفاصيل:

علم من **در رسمي أن استراتيجية وزارة الإسكان في المرحلة الرابعة والأخيرة، تخضع حاليا للمراجعة النهائية من قبل عدد من الجهات المعنية بوجود وثيقة مسودة الوزارة, والجهات الدولية وشركات استشارية.
وأشار ال**در إلى أنه في حالة الانتهاء من دراستها سيتم رفعها إلى المقام السامي لإقرارها، متوقعا أن يتم إقرارها خلال كانون الأول (ديسمبر) المقبل، لافتا إلى أن السبب الرئيس في تأخيرها هو ارتباطها بجهات عديدة.
وعن خطط الاستراتيجية خلال الفترة المقبلة, قال ال**در إن هناك خططا ستقدمها وزارة الإسكان حتى عام 2030 في القطاع الإسكاني, تعالج الأزمات السكانية, إضافة إلى وضع برامج استراتيجية تخدم احتياج المواطن ذات أولوية، وهذه لا يمكن تأخيرها, وفي المقابل هناك برامج بعيدة المدى لتفادي المعوقات وتلبية الاحتياج على المدى البعيد.
وتتضمن الاستراتيجية تأمينا على المساكن، ووضع حلول لمنح التراخيص بأفكار مبسطة ومنظمة لتفادي العشوائية في عمليات منح الرخص، واقتراح إنشاء مركز وطني للبحوث وبيانات الإسكان، وسيتعلق المركز بجميع بيانات الإسكان والأراضي، ودعم الإسكان للخدمات المساندة، وتنظيم الإسكان، ونظام التثمين.
وأكد ال**در نفسه في حالة تسليم الأحياء السكنية التابعة لوزارة الإسكان سيكون هناك إدارة لمتابعة الخدمات والمرافق, إضافة إلى خضوعها لرقابة من قبل إدارة تابعة لوزارة الإسكان. وفيما يخص أبرز التحديات التي تواجه وزارة الإسكان عاد ال**در الرسمي ليؤكد أن هناك أربعة تحديات تواجه المسؤولين في "الإسكان" في الوقت الحالي، من ضمنها أن المتطلبات التنظيمية للقطاع ما زالت تحتاج إلى التعزيز والدعم, عدم وجود رقابة كافية لمتطلبات سوق الإسكان وعدم ال**داقية حول توقعات المهتمين بالشأن الإسكاني "تجدها أحيانا تفتقر إلى الواقعية", وفيما التحدي الثالث "عدم ملاءمة الدعم، وقد يتسبب في حرمان أناس بحاجة إلى هذا، وهنا أقصد توزيع المساكن "الدعم الإسكاني", والتحدي الرابع هو قوائم صفوف الانتظار لمدة طويلة في منح الأراضي, والدعم من القطاع الخاص "ال**ارف والشركات", والتحدي في توفير المساكن وإيجاد مساحات داخل النطاق العمراني لبناء وحدات سكنية, ونقص في الأراضي المطورة وأسعارها المرتفعة، مشيرا إلى أن وزارة الإسكان ستضع عند كل تحد أربعة برامج ذات أولوية بعد اعتماد الاستراتيجية وفق الإجراءات النظامية والعمل بها على الفور.
وعاد ال**در ليشير إلى أن استراتيجية وزارة الإسكان تعد "قطاعية مستدامة" ستمكن المواطن من الحصول على سكن، مشيرا إلى أن هناك رؤية تضعها وزارة الإسكان في ا***بان، وهي إيجاد نظام وطني ليحدد المتطلبات التنظيمية للإسكان. وكان المدير التنفيذي للاستراتيجية الوطنية للإسكان المهندس عدنان غوشة قد تطرق خلال ورش عمل سابقة إلى الفترة الانتقالية لتحقيق الرؤية الاستراتيجية التي تمكن المواطنين من تملك الوحدات السكنية وفق رؤية مستدامة، لافتاً إلى أن المتطلبات التنظيمية للإسكان هي أولى خطوات تحقيق الاستراتيجية، وذلك عبر نظام أساسي للإسكان، وأنظمة وقوانين فنية.

 


وقال غوشة: "النظام الوطني للإسكان يساعد في تنفيذ الـ500 ألف وحدة سكنية، ويسهم في دعم السوق، وهذا النظام هو من البرامج الأولية لتوفير بيئة ملائمة لسوق إسكان ناجح، وأيضاً يتيح وضع أنظمة وقوانين فنية لإنشاء مركز خاص بدراسات وبحوث الإسكان، بحيث يشمل هذا المركز مجلس استشاري لجميع الجهات ذات العلاقة بسوق الإسكان", موضحا أن من بين البرامج ذات الأولوية في الاستراتيجية تنويع أدوار صندوق التنمية العقارية، وتطوير نظم منح الأراضي، عبر إصلاح المشكلات المتخلفة من الماضي والاستفادة من منح الأراضي بشكل أفضل في سبيل توفير أراضٍ لبناء المساكن، وكذلك ملء الفراغات العمرانية في الأراضي الشاغرة في المدن، بما يكفل تقليل المضاربات عليها وفق إطار قانوني.
في وقت قال فيه الخبير القانوني للاستراتيجية الوطنية للإسكان أورليخ بوت في ورشة عمل سابقة إن هناك ضرورة لبناء سوق مستدامة تتيح للقطاع الخاص المشاركة، وهذا ما يوفره النظام الوطني للإسكان، عادا هذا النظام الخطوة الأكثر أهمية في الاستراتيجية، إذ إن دور النظام سيجعل سوق الإسكان أكثر تنظيماً، مستشهداً بتجارب عدد من الدول التي انتهجت وأسست أنظمة وطنية للإسكان مثل سنغافورة وألمانيا, مشيرا إلى أن تطوير قطاع الإسكان في المملكة سيأخذ الاتجاه الصحيح عبر استحداث النظام الوطني للإسكان، وإتاحة المجال للتعاون مع القطاع الخاص، وهو ما أشارت إليه الاستراتيجية الوطنية للإسكان. كما اعتبر الخبير القانوني لفريق الاستراتيجية الوطنية للإسكان أورليخ بوت، أن الوضع الحالي المتعلق بالأنظمة والتشريعات المرتبطة بسوق الإسكان يستلزم وجود التنظيم والتنسيق بينها, والوضع الحالي للقواعد التنظيمية للإسكان، تفتقد إلى التنسيق والتنفيذ، والمتطلبات التنظيمية تتطلب في الأساس تحقيق أهداف الأنظمة، عبر تطبيق أفضل التجارب والأساليب، وفق مقارنة بعدد من الدول خاصة تلك التي تعتمد على وضع أساليب خاصة في مجال المحاكم والتمويل.

 


وقال بوت: "إن من الأغراض المحددة في رؤية الوزارة هي وضع نظام وطني للإسكان، لأنه يمثّل الأساس لوضع سوق إسكانية متكاملة ومنسجمة، وهذا النظام يمكّن وزارة الإسكان من التنسيق والقيادة، إضافة إلى تنظيم العلاقات مع الأطراف المعنية".


:yahoo::yahoo::yahoo:


hgjHldk ugn hglsh;k ,k/hl hgjeldk djw]~vhk hsjvhjd[dm hgYs;hk hg,'kdm

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:33 AM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant