منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > منتدى تغذيات > قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-12-2012, 07:15 PM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رواية ـ المجنون

 

رواية ـ المجنون




 



السلام عليكم ورحمة الله
هذه الرواية من أروع ماقرأت من الروايات العربية
وهي للكاتب الرائع والمبدع
محمد جربوعة

،،،،،،،،

الـــــمــــجــــنــــون

،،،،،،،،

هذا الصباح ...وهذه أكواخ القرية المتباعدة...يتصاعد من بعضها ال****...والصمت
المطبق الذي لايكسره سوى ثغاء خروف هنا أونباح كلب هناك...

وللناس هنا بساطتهم ,وأحزانهم...كـان بعضهم يقف أمام كـوخه البسيط يلتحف بطانية من
شدة البرد,لم يكـونوا يتبادلون التحية أو الكلام كون المسافة بين كوخ وكوخ كانت
كبيرة,غيرأن أعين هذا كانت تترامى لتعاين ذاك أمام كوخه,يشعل نارا,أويقف كهيكل جامد
من البرد,يتأمل القرية بعينيه...

قرية (خاهزادشي) هذه...كل مافيها-وليس فيها كثير أشياء-يوحي بأنها عاشت المأساة
قريبا,وأنها تحاول الآن أن تنسى...أن تتنفس,لكن هاجس الخوف يبقى يقتل في قلبها
الأمل,ويكسر فيه محاولة الحياة مرة أخرى...

في الجبال القريبة كان الثلج سيد القمم...الثلج أول مستكشف يصل الجبال النائية في
المناطق الباردة,ويغرز راياته البيضاء فيها...وبعد ملايين السنين يظهر شخص أو
جمع...يجر أقدامه في السفوح تحت العاصفة...يصل القمة منهكا,يركز فيها رايته...ويسجل
في مذكراته أنه أول من وصل هناك...غير أن الثلج كان الأسبق...

وللثلج هنا علاقة وطيدة بساكني هذه الأكواخ...فهو شمسهم لو كانوا من أهل
الصحراء...وموجهم لوكانوا من سكان السواحل...

والقمم تبقى قمما...وكانت تبدو غريبة...غامضة...كأنما تخفي أسرارا ضبابية,يؤكدها
البعض حد اليقين,وينفيها البعض حد العدم...وبين اليقين والعدم تنمو الأسطورة
دائما...سرابا ساحرا..

فما الذي تخفيه قسوة تلك القمم مما يبيح للدخلاء بين الحين والآخر قصفها وإمطارها
بالنار...؟!!


هذه القمم كإنسان المنطقة,غير أنها تلتحف الثلج,وبيدها تمسك ذلك الرداء تحت
ذقنها...وتطل على القرية صامتة دون أن تشي بما تخفيه من أسرار...وهكذا هو الإنسان
هنا...

وكان كوخها هنا بين الأكواخ...العجوز العربية التي صارت واحدة من أهل القرية منذ أن
جاءت مع عائلتها إلى هنا أيام الاحتلال الروسي.>>



أمام هذا الكوخ كانت دجاجات تسرح... تلتقط من الأرض المبللة أقواتها... أم كلب
الحراسة فقد كان مقعيا أمام مكمنه يتأمل مجموعة كلاب تراءت له عن بعد,تمرح
متتابعة...يداعب بعضها بعضا بعضات أوضربات مخالب,دون أن تتوقف عن الجري...وكان
يصدرمن حلقه أصواتا مترددة لاهي نباح ولاهي صمت ,شبيهة بتلك التي تصدرها فصيلته
عادة حين ترى صاحبها قادما إليها بطعام...أصوات نفاد صبر...أواشتهاء
للطعام...أواستعجال له...أوشيء كهذا.>>

وفي الكوخ الذي تسرب إليه من الضوء ما لايكفي لإخراج العتمة من زواياه...وفي إحدى
تلك الزوايا...كانت هي تجلس...عجوز في السبعين...بثيابها الرمادية الخشنة...وهذا
الغطاء الأخضر للرأس,والذي ظهرت من جانبيه على مفارقها خصلات رمادية من الشعر,يغلب
عليها البياض...

خالة سعيدة...هكذا يدعوها أهل القرية...صغيرهم وكبيرهم...لم تكن تلك الساعة من
الصباح تفعل شيئا...ودخلت عليها حفيدتها عائشة...فتاة في العاشرة...متلفعة بأثواب
متباينة الألوان,كل ماهو مطلوب من لبسها حماية ذلك الجسد الهزيل من لسعات البرد
التي لاترحم...أما رجلاها فكانت محمرتين يميل لونها إلى الزرقة في ذلك الخف
البلاستيكي الأخضر...أما على رأسها فكانت تضع لحافها البني المخطط بالبياض والذي
لاتملك غيره...وكانت تلف ذيل ذلك اللحاف على رقبتها إحكاما له...وقصدت مدفأة الحطب
ذات المدخنة الممتدة عبر فتحة في السقف إلى أعلى وهي تدخل رأسها بين كتفيها,يرتعد
رأسها من البرد...وهي تصدر صوتها المرتجف...الذي كأنما ينبع من أعماق روحها
المعذبة:أ ح...ح...ح...ح.

ألقت أعواد الحطب التي بين ذراعيها إلى ألسنة النار...ثم أخذت سيخ الحديد...وقد علا
ال****,لتعدل وضع بعض الأعواد...ثم ارتكزت على ركبتيها,وقربت وجهها من النار,تنفخ
فيها,وقد انتشر ال**** في الكوخ...وانتشرت معه رائحة الحطب...وطقطقات النار في
أعواده المبللة...

وتلاعبت في وجهها الظلال المنعكسة من حركة النار...ومدت يديها مبتهجة نحو النار
كأنها تأخذ منها بعض ما يشيع الدفء في اليدين المحمرتين المتجمدتين...اللتين عادت
تفركهما بعد ذلك وهي تقول

جدتي يمكنك الاقتراب من النار...هيا ياجدتي سأفرش لك ذلك البساط هنا قريبا
منها...هيا ياجدتي...وهرعت إليها تعينها على القيام وهي تأخذ بيدها,بعد أن بسطت لها
ذلك الجلد الصوفي الأسود,الذي كان لهم من كبش أضحية عيد ولى منذ سنوات...



وتوكأت العجوز بيدها على ركبتيها,بينما يدها الأخرى في يد حفيدتها,وقامت وهي تطلق
تأوها طويلا **احبا لقومتها تلك,وقد أتعبتها أدواء المفاصل التي كثيرا ماتشتد عليها
في هذا الوقت من السنة.

في الغرفة لم يكن غير بعض آنية في زاوية,يقابلها في زاوية أخرى الوسائد والفرش
المطوية الموضوع بعضها فوق بعض...وصندوق خشبي صغير فيه ماقد يقال عنه لباسا...

وقادت البنت جدتها إلى جهة النار,غير أن الجدة جذبت يدها برفق من يد البنت,كأنما
تستل قطعة جامدة من قطعة جامدة...*** يكن في اليدين من الإحساس المعتاد في تلامس
الأيدي شيء...قطعتا خشب كانتا...


-دعيني ياابنتي...سأتوضأ أولا,وأصلي صلاة العيد...

ألم يعد أخوك؟


-لم يعد...مرت ثلاثة أيام ياجدتي ولا أثر...


-لاتقلقي عليه ياابنتي سيعود...هكذا هو في كل مرة...كان الله في عونه...


-جدتي أين ينام؟ وهل يأكل؟!


-عامر ياابنتي مجنون...وللمجانين عالمهم...أعانه الله.

-لكن ألا يبرد ياجدتي... ألا يجوع؟

كانت الصغيرة تتحدث عن أخيها بعاطفة أمها التي قتلت مع أخويها في القصف الأمريكي
الأخير...وقد أصيب أخوها عامر باختلال عقلي من وقع تلك الصدمة... كان يضع وجهه على
الأجساد الثلاثة الممزقة لأمه وأخويه,يقبلها,ثم يمسح عن شفتيه وأنفه ووجهه آثار
الدماء وهو يقول:

ما الحياة بعد هذا؟ وبعد أسبوع قتل أخوه الأكبر في قلعة (بانغي)...وقال حين بلغه
الخبر...انتهى كل شيء...وجن...

جذبت الجدة الباب إلى الداخل تفتحه لتخرج...كان عبارة عن ألواح متلاصقة تجمعها إلى
بعض لوحات أخرى تقاطعها مسمرة فيها.ولم تكن الشقق بين الألواح لتمنع ريحا ولا ضوء
نهار...

ولعل الضوء آلمها وهي تخرج...فوضعت يدها اليمنى على عينيها...وفركتهما مليا...ثم
رفعتها عنهما لتفتحهما تدريجيا تتأمل بهما القرية في صبيحة العيد هذه...

كانت ترتجف كقصبة تبن بدت في لبنة طين في جدار كوخها إن هبت الريح...وأعادت على
ذراعيها أكمام ثوبها,وقامت عن الحجر الذي كانت تجلس عليه للوضوء...ودخلت
لتصلي...ولتأخذ مكانها حفيدتها للوضوء...وحين دخلت البنت سمعت جدتها تقول في حرارة
السجود في برد الكوخ...:ارحم الشيبة والغربة والفقر والضياع...وحفظت البنت لتقول هي
أيضا بعد ذلك في سجودها:ارحم اليتم والغربة والفقر والضياع... .ولم تكد تنتهي من
صلاتها حتى سمعت وقع خطى تقترب من الكوخ...ويدفع الباب نحو الداخل...ويدخل
شخص...وتقول الجدة وهي تقوم إليه في لهفة متوكئة على آلامها وعقود عمرها:

-عامر...عامر...جئت ياحبيبي؟

تعال اقترب دفئ يديك ياحبيبي...ماهذه الخدوش في وجهك؟ ماهذا ياعامر...؟

كانت عينا المجنون مسالمتين,واقترب في وجل,كأنه ضيف,أوطفل خجول...حضنته جدته...ثم
أجلسته إلى النار وجلست بجانبه,تأخذ يديه بيديها,تفركهما وهي تقربهما من النار, ثم
تأخذ يديها تحميهما وتمسح بهما وجهه...وأنهت البنت صلاتها...وجرت نحو أخيها:

عامر...عامر...عامر...واستدار إليها فرأت عينيه قد سال منهما خيطان من الدمع...ورأت
الخدوش...فسارعت إلى مسحها بخرقة مبللة, ثم صعدت يدها لتفرك بعض الطين اليابس على
شعر أخيها, وهي تبكي في صمت كجدتها...

وتأملت شعره, كان أشعث متسخا...وتذكرت الأيام الخوالي...حين كان يقف أمام المرآة
يمشطه, وكان أحيانا يطيل تأمل خصلاته معجبا به, لدرجة أن أباه كان يزجره أحيانا,
وهو يقول:

هذا من فعل النساء يابني...فلا تمكث طويلا أمام المرآة. وتتذكر البنت أنها كانت
تقول لأبيها:



-وهل النساء فقط اللواتي يقفن أمام المرآة طويلا؟

فيجيبها:

ياابنتي...إذا رأيت ذبابة فوق المرآة فاعلمي أنها أنثى...وكانت بعد ذلك تضحك وهي
ترى ذبابة فوق المرآة وهي متأكدة من أنها إما أنثى أو ذكر مدلل معجب بوسامته مثل
أخيها...

-عامر هل آتيك بطعام؟ هه؟ هل أنت جائع؟

وهز رأسه في انكسار دون أن يرفع بصره عن النار...وجرت الصغيرة, وقامت معها الجدة
يعدان له بعض ما يذهب جوعه ويشيع الحرارة في جسده, ولم يكن في الكوخ غير قليل من
الأرز المتبقي من وجبة اليوم السابق.

امتدت يد المجنون إلى الإناء تأخذ منه لقمات متتالية..

وبكت الجدة وهي تتأمل ذلك...أما أخته فذهبت تحضر بعض الماء تسخنه على النار لتغسل
له رأسه وأطرافه...

ومسحت اليد النحيفة بارزة العروق الإناء ثم وضعته جانبا...وسألته جدته:

-هل شبعت ياحبيبي؟

ولم يجب...غير أنه لم يكن عندها ماتقدمه له آنذاك, لذلك قالت: عندنا بعض
البيض...سنسلقه للعشاء...وهز الشاب رأسه...كان في الخامسة عشر من العمر...يحفظ
القرآن الكريم...والكثير من المتون...وينظم الشعر كأبيه...

ووضعت جدته يدها على رأسه, وجذبته إليها, فتوسد حجرها قرب النار...وكانت تمرر يدها
على كفه بلطف وحنان, تلامس فيه أباه... ابنها الغائب...ذلك الذي يمزقها الشوق
إليه...

وأحست بغفوة المجنون الطيب فقامت برفق...جلبت وسادة...وضعتها تحت رأسه, ثم قصدت
الصندوق الخشبي...أخرجت منه ثوبا أزرق بلون البحر...قربته من وجهها...شمته ثم ضمته
إلى صدرها...وعادت إلى مكانها الأول في الزاوية...وضعت الثوب في حجرها...وعصرت
عينيها, فتحدرت منهما حبات ماء تعلقت برموشها, وتنهدت وهي تقول:



-سليمان...ولم تزد...

ولعل حفيدتها كانت قد سمعتها وهي تدلف من خلال الباب حاملة إناء كبيرا مملوءا ماء
وهي تقول:

-عامر...ها قد...

ونهرتها جدتها:

اس...س...س...س...إنه نائم...وتوقفت البنت كأن الجدة قد روعتها...ثم عادت تخطو
كالمرعوبة برفق نحو النار لئلا يفيق أخوها الذي من الواضح أنه لم ينم من ليال...

وفعلا فما كان من الممكن أن ينام عامر في عراء وبرد خرابات تلك البيوت المهدمة
القريبة من المقبرة والتي يؤمها كلما هزه الشوق لأمه وأخويه ليقضي أياما هناك يحدث
شاهدات قبورهم, وينام قريبا من قبر أمه محتضنا إياه بحثا عن حنانها, خاصة حينما
يعصره الحزن والألم...أو يؤذيه الآخرون...ويرميه الصبيان بالحجارة وهم يتصايحون
حوله في مرح:

المجنون...المجنون...المجنون... .

وعلى قبرها وقبري أخويه كان يريق الكثير من دموعه

في ظلام وبرد الليالي...

وضعت البنت قدر الماء على الأثافي فوق النار ثم عادت إلى جدتها تسألها:

جدتي...هذا ثوب أبي أليس كذلك؟

قالت الجدة وهي ترفع بصرها المتهالك نحو حفيدتها:

نعم ياعائشة ثوب أبيك.

-ومتى يأتي أبي ياجدتي؟



قريبا إن شاء الله يابنيتي.

جدتي ماذا قال لك في الرسالة التي بعث بها إليك منذ يومين؟

-قال إنه بخير, وإنه سيعود قريبا...وإنه يوصيكم بالصبر والمحافظة على الصلاة وقراءة

 


القرآن...ويوصيك أن تهتمي بعامر...

جدتي سجن كوبا بعيد؟

بعيد جدا ياابنتي.

وماذا فعل أبي ليأخذوه؟

لاشيء..لاشيء يا صغيرتي. تعالي تعالي إلي...


واقتربت الصغيرة من جدتها فأخذتها إليها وضمت وجهها

الصغير إلى صدرها الذي تملأه الحرائق وال****...تعطيها قليلا من الحنان تخرجها به
من جليد الأسئلة المريرة...

واستكانت البنت في حضن جدتها كعصفورة مبللة...

ـــــــــــــــــــــــــ

هذا سجن غوانتانامو...السيرك

الذي أقامته العنجهية هنا...على أرض كوبية مسلوبة...بأناس سلبتهم هم أيضا
حريتهم...وفي الأقفاص الحديدية بشر اقتيدوا من منازلهم,لاحيوانات مفترسة اصطيدت في
جبال قندهار وتورا بورا وجيء بها لتروض هنا...كان المكان خلية نحل...تكبيرا وحمدا
وتهليلا...وسليمان هذا القابع المستند إلى سلك قفصه...المغمض العينين, المردد:الله
أكبر الله أكبر لا إله إلا الله...الله أكبر الله أكبر ولله الحمد...

أحد الحراس يلقي سمعه مذهولا...لقد هزته عقيدة هؤلاء منذ أن جيء بهم إلى هنا...لقد
كان طوال شهور ماضية يحاول أن يرى منهم مايجعله يصدق مسؤولية أن هؤلاء
أشرار...سيئون...غير أنه كل يوم يفاجأ بالعكس...كانت نفسه تتوق إلى معرفة ما يقف
وراء هذه الأخلاق والثبات...كان يرى النتيجة ويطمح إلى معرفة مقدماتها...وكيف
تفاعلت لتعطي كل هذا...ولذلك قرر أن يعرف الإسلام...وصار من زوار مواقع
الإنترنت...وشرح الله صدره وأسلم...جون...هذا اسمه...كانت شفتاه تتحركان مع شفاه
إخوته المسجونين...:


الله أكبر وحده, صدق وعده, ونصر عبده, وأعز جنده, وهزم الأحزاب وحده, لاإله إلا
الله ولا نعبد ربا سواه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون...

أحس بعظمة الله الذي تتغير الأحوال ولا يتغير الاعتقاد به, ومن فرج إلى شدة تبقى
العبادة **روفة له وحده...وتمنى أن يكون واحدا من هؤلاء المسجونين...تمنى أن يخرج
كل ليلة بعد منتصف الليل إلى حصص العذاب المنتظمة كما يخرجون, وأن يرجع إلى زنزانته
بمائة جرح نازف, يحمله بينهما جنديان إلى قفصه...

لقد قطع المسافة بين الباطل والحق, لكنه لم يقطع المسافة الأخرى بين أهل الباطل
وأهل الحق, لذلك كان يعيش التناقض...كان يقول في نفسه...حق هؤلاء باطل عند
أولئك...وحق أولئك باطل عند هؤلاء...فما الذي يفصل الأمر بينهما...أهو القوة؟ إن
القوة تجعل الضعيف يسلم بقوة خصمه, لا بحقه...الفاصل هو الحق ذاته...الحق الذي من
عند الله لا من عند البشر...ولئن كانت الأيدي الآثمة طوال قرون قد تلاعبت بما في
الكتب المقدسة الأخرى, فإن القرآن بقي محفوظا...وهو الأخير...وإذا كانت كل الكتب من
عند الله...فإن الأولى هو اتّباع الكتاب الأخير منها, ففيه خلاصة مامرّ
وزيادة...ولئن كان الناس اليوم زاهدين فيه, فقد كانوا في الأمس محكومين برحمته
ونوره وعزته, حين ملأ الدنيا في عهد النبي محمد صلى عليه وسلم, لذلك لا يهمّ هوانه
اليوم...إذ أن الذهب يصعد ثمنه وينزل بين يوم وآخر, غير أن قيمته هي هي...لا تنزل
مع نزول ثمنه...بل الذي ينزل هو اهتمام الناس به... كان مسؤول الدورية, يقف أمام
جون, يكسر عليه تفكيره وذهوله:

-انتبهوا جيدا...اليوم عيدهم...تذكروا دائما أنهم مجرمون وقتلة.وتلاشت الكلمات
باردة لامعنى لها على قدمي الجندي الحارس, وأحس بالملل تجاه هذه الجمل التي ما فتئ
المسؤولون في المعتقل يردّدونها على أسماع الجنود...وكان يراها جلودا فارغة يحاول
قادته نفخ الروح فيها...غير أن كل ما كانوا يفعلون هو أن ينفخوا فيها ريحا...لذلك
كانت تكفي مسكه من عقل ليدرك الإنسان الفرق بين الجلد الذي فيه صاحبه, والجلد
المملوء هواءا أو نخالة...
وبدأت أصوات الذكر تتناقض, وتهدأ...حتى صمتت, وحل محلها هذا العناق والتحيات,
والإشارات بين مسجوني
الأقفاص:

-(تقبل الله منّا ومنكم)..(غفر الله لنا ولكم).
كان سليمان في تلك اللحظات يحاول جاهدا الفكاك من عالمه ذلك, بحثا عن خلوة يغيب
فيها في عالم آخر...يرى فيه وجه أمه وأبنائه في صبيحة العيد هذه...

كان يريد السفر بفكره إلى هناك, يدخل عليهم الكوخ...يضمهم...ويقول لهم كلمة,تطمئن
قلوبهم المتعبة التي ناءت بالحمل وهدتها الصدمات...

وعادت إليه صورهم لآخر لحظة تركهم فيها...كانوا يتمسكون به, ويتعلقون بثيابه...وأخذ
من بينهم.

كانت يداه ممتدتين نحو أمه, يقول لها:

لا تقلقي سأرجع...اهتمي بنفسك وبالأولاد...

وكانت هي أيضا ترى أنه سيرجع...وماكان هنالك من سبب لاعتقاله أو قتله...فقد جاؤوا
معه إلى هذه القرية أيام الاحتلال الروسي...وجاهد جهاد من يرجو عزة الإسلام والدار
الآخرة...وأصيب مرات عدة...وكتبت له النجاة...وبعدها لزم بيته في هذه القرية, يدرس
أبنائها القرآن والسنة واللغة العربية...وفي خلواته ينظم الشعر...لذلك قالت له أمه:

سترجع ياولدي سترجع.

كان نباح الكلب حينها شديدا يثير نباح كلاب القرية كلهم...وكانت الليلة ليلة
غزاة...

ومر يوم ويومان وثلاثة ولم يرجع...وعرفت العجوز الطيبة أن الظلم لايحتاج إلى مبررات
أوأسباب ليقع...وإلا لما كان ظلما...

وحين بدأ اليأس من رجوعه يداخلها كما تداخل حبات الظلام ضوء المساء فتغبشه قالت
لنفسها:

ليتني قبّلته...أو ضممته...ليتني قلت له:

اتـرك عنوانـك يـاولـدي

أولمسـة كـفّـك فـوق يـدي


فغـدا أشـتاق ولـيس معـي

لليـالي الفرقـة مـن جلـد

كان إخوانه في الزنزانة يعرفون أنه يبحث عن لحظات هـدوء..وأنه الآن يتمزق في دروب
القصيدة بين وهادهـا ونجودها...ويحاول أن يدخل من سمّ الخياط مرة ومرة ليصنع
أبياته.لذلك رحموا عذابه ذاك...وهدأوا...يتأملونه في لحظات المخاض الصعب...لحظات
الإلهام...لحظات الميلاد وخروج القصيدة من رحم الوجع...

تنهد سليمان تنهيدة طويلة...ووضع القلم إلى جانبه...

-الحمدلله...

-ذكر أم أنثى ياسليمان؟

-بل, ألم يا أبا جابر...

-أتشنّف أسماعنا؟

-بل أعصر قلوبكم...

-وما يضر الشاة سلخها بعد ذبحها...

-اقرأ يا أخي...اقرأ...


ورفع الورقة أمام عينيه يتأملها...ليدخل في سمّ خياطها مرة أخرى...ومنذ دقائق كان
يحوّل وجعه إلى حروف...أما الآن فهو يحول الكلمات إلى صوت...بعكس ما فعله السومريون
الأوائل حين اكتشفوا الكتابه لأول مرة وحولوا أصواتهم المنطوقة إلى حروف يحفرونها
بأزاميلهم فوق الحجر...كان يتأملها منكسرة محبطة...تتوسد ذراعها المبلل بدموعها في
الكوخ القابع في البرد تحت الظلام...ليلة العيد...تتأمل الذّبالة الضعيفة ل**باح
الزيت...وهو يناديها من خلف المسافات:

-أطفئي ال**باح نامي لن أعود...
،،،،،،،يتبع
تحياتي وتقديري للجميع

أخوكم

أعذب ميسان








v,hdm J hgl[k,k

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:03 AM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant