Forums

العودة   Forums > منتدى تغذيات > قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-10-2012, 01:23 PM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,669
افتراضي لم تعُد تُغريني الدنيا !

لم تعُد تُغريني الدنيا !


بسم الله الرحمن الرحيم







لم تعُد تُغريني الدنيا بأكملها ،

بزُخرفها وبريقها ،

بقصورها وناطحاتِ سحابها !

الدنيا ذاتها التي لهث الكثيرون خلفها ،

فعمروها أكثر مما عمرتها أممٌ قبلهم !

متناسين أنها حطــــــــــــــــام ،

وأنها عند الله لا تساوي جناح بعوضة !

لم يدركوا يوماً أنها ظل زائل لا دوام له

وأن أحدهم فيها كمسافر استظل بشجرةٍ ثم راح وتركها !

يؤلمني حقاً

أن تُعمر دارٌ هي إلى زوال !

لأني أشعرُ أن عُمراً يُسرف حين يُشغل بذلك والله لا يُحِبُ المسرفين !

ترى !

كيف لا يشعر أحدنا بحقارتها ،

وهو يودع في كل يوم حبيب أخذه الموت بأمر الله إلى الدار الباقية ؟

أهي الغفلة ؟

أم طول الامــــــــــــــل ؟

أم لذة البقاء في حياةٍ تنتهي عند أول سكرة ؟


لو أننا نستحضر جمال الجنة في قلوبنا كل يوم لكنا بخـــــــــــــــــير !

بل بخـــــــــــــــــــــــيرٍ جــــــــــــــــــــــــــداً

لو فعلنا ذلك لسقطت الدنيا من أعيننا !

لزهدنا فيها كما لم نزهد من قبل

حـــــــــــــــــــقــاً

لم تعد تُغريني الدنيا !


لم يعد يفعل ذلك سوى الجنة !

الجنة التي تأسرني عند أول خيال يأخذني إليها ،

ولقصورها التي تزينت بلبناتٍ من ذهبٍ وأخرى من فضة !

لحشيشٍ هو الزعفران ،

وخيامٍ هي اللؤلؤ ،

لحياةٍ دائمة لا تشوبها الأحزان ،

ولا الهموم ، ولا تعب الفقد !

لعناق أحبةٍ رحلوا عن دنياي بغتة

فانحنى القلب لهم شوقاً ،

وذبلت العينان عليهم بكاءَ !

للقاءات سرمديه لا نشعر معها بمر الوداع ،

ولا وجع الذكرى ، ولا ألم الغياب !

لسعادةٍ ممتدة لاتنقطع ،

ولحياة لا تعرفُ أيامها النهاية !

يا الله !

وحدها الجنة !

تحثني ذكراها للعمل ،

للصلاة ،

لسجداتِ السحر ،

لصيامِ الهواجر ،

لذكرِ الله ،

لكل شيء يُدنيني منها


عزائي وسلوتي أن لها رياضاً بيننا

هي حِلق يُذكر فيها اسم الله ،

وتتلى فيها آياته ،

ما رتع فيها أحدٌ إلا من سعادة الجنة أخذ ،

ومن نعيمها استلذ ،

ومنها دنى بإذن الله !

فإذا مررتم بها ياصحبُ فارتعوا !

عسى أن يكون ملتقانا في الجنة .









همسة صدق العطاء :

الكتاب الذي تقرأه لأول مرة
وتتفاجأ بما فيه رغم أنك أنت ( مؤلفة )
هو : ( كتابك ) يوم القيامة !
فأحسن تأليفه


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:00 PM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47