منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-22-2012, 08:29 AM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي كيف يمكننا أن ننصر اخواننا المستضعفين في فلسطين و في شتى بقاع اﻷرض نصرا حقيقيا؟

 

كيف يمكننا أن ننصر اخواننا المستضعفين في فلسطين و في شتى بقاع اﻷرض نصرا حقيقيا؟
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله و اﻷنبياء أجمعين


بداية أنا لا أفهم في السياسة و مع اﻵسف فإن مستوى ديني و أخلاقي و اجتهادي في عملي-مع محاولتي المستمرة لتغيير ذلك مستعينا بالله تعالى- لا يرقوا لما يليق بداعية يدعو لله سبحانه و تعالى و دينه العظيم.. إلا أنني -و أسأل الله سبحانه و تعالى أن يعينني على أن أكون من الصادقين في ذلك-أحب ربي و ديني و أهلي فهذا الكلام من منطلق ابراء الذمة على أمل أن يقرأه من هو خير مني فينجح فيما فشلت فيه أما عن نفسي فقد ذهبت أيام الشباب و اﻷحلام العريضة.....
اطرح سؤال كيف نساعد فلسطين بشكل حقيقي.. إن حلم الطفولة و الصبا و الشباب و إلى اﻵن و حتى نلقى الله -و نسأله أن يجعلنا من الصادقين- هو الشهادة في سبيل الله و الحلم الذي نستحي من أن نطلبه ﻷننا لسنا أهلا له لكنه أغلى حلم أن تكون هذه الشهادة ليست فقط لنجدة اﻷهل و رحمة المستضعفين من البشر خاصة اخواننا المسلمين الغالين بل و أيضا أن تكون هذه الشهادة سببا في هدى عباد الله و الدعوة لدينه فتكون رحمة في الدنيا و اﻵخرة
في ظل هذا الكلام هل مجرد لو أكرمنا الله سبحانه بتحرير أرضنا المغتصبة و نجدة أهلنا نكون حققنا هذا الحلم : الإجابة لا : ليس كاملا : أرجو أن تتسع صدوركم لقراءة ما يلي ﻷن على قدر فهمي أراه ليس فقط سببا في عدم تحقق الحلم اﻷكبر بل أنه ربما -و الله أعلم- يكون سببا في تأخر تحقق الحلم اﻷصغر (مجرد أن يستعملنا الله لتحرير أرضنا و نجدة أهلنا لننجو من عظيم مساءلة الله لنا عنهم يوم القيامة و ليكن ما بعد ذلك مسئولية غيرنا):

 


عندما كنا صغارا و في أوج الحماس كان عندي قناعة أن الشباب من مثل أعمارنا ممن لا غاية لهم و لا نفع و لا عمل بالسياسة ممكن اقناعهم بعدالة القضية الفلسطينية فنكون رأي عام مضاد لليهود في كل الدول يدفع حكوماتهم للضغط على اسرائيل. فكنا نراسل شبابا من شتى بقاع اﻷرض و نوضح لهم عدالة القضية الفلسطينية و مشروعية حقوق الفلسطينيين المهضومة و حقيقة فاجأنا اﻵتي هم لا اعتراض لهم من حيث المبدأ على تفهم وجهة نظر أي من الفلسطينيين أو اليهود و يجدوا أن كلامنا مثيرا للتعاطف لكن وجدنا من بين السطور أنهم ينظرون إلينا كما ينظر للعالم للهنود الحمر!!! لا أحد ينكر أن الهنود الحمر هم أصحاب اﻷرض الحقيقيين لأمريكا و مع ذلك سكت الجميع عن مذابح المستوطنين الاوروبيين الجدد لهم ﻷنهم بداخلهم يرون أن أصحاب اﻷرض متخلفين و ليسوا أصحاب حضارة و لو تركت أمريكا لهم لظلت متخلفة بينما بالتخلص منهم تمكن اﻷوروبيين المتحضرين من بناء دولة من أقوى و أكثر الدول تطورا.. بل و أن هذا الكلام قيل لنا من أحدهم صراحة.. تخيلوا أن تكون النظرة لنا أن اليهود هم المتحضرين و أن فلسطين و هي في يدهم دولة متقدمة متطورة بينما إن عادت للعرب ستعود للتخلف و الفساد و التأخر.. لكن لماذا تهمنا وجهة نظرهم؟ ﻷننا أصحاب دعوة .. نحن لا نفكر في الدنيا نحن يهمنا أن يرى الناس ديننا على حقيقته من خلالنا فيحبونه و يهديهم الله له فينجوا في الدنيا و اﻵخرة : ألم يقل رسول الله صلى الله عليه و سلم ما معناه أن ﻷن يهدي الله بك امرؤ خير لك من الدنيا و ما فيها..
سألنا أحد اﻷطفال الذين كنا نعلمهم:كيف أدعو زميلي الغير مسلم للاسلام: فقلنا له و الله لو أنت و كل زملائك المسلمين كان لكم سلوك ثابت مستقى من القرآن و سنة الرسول صلى الله عليه و سلم فأنتم بذلك ستكونوا اجبرتموهم من مجرد معاشرتهم لكم و رؤية تصرفاتكم و التعايش معها على قراءة القرآن و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم و من قرأهم و في قلبه ذرة من خير فحتما إن شاء الله سيهديه الله تعالى إليه
و مع اﻵسف الشديد نظرة الغرب لنا ليست ظلما بحتا فمثلا في هذه الروابط
أمثلة على حوادث حدثت في غزة نتيجة إهمال و أخطاء و تقصير من مسئولين




و لكن اخواننا في غزة تحت ظروف من الحصار -أعانهم الله عليها و أنجاهم منها-تجعل بحق الجهاد اﻷكبر هو اتقان العمل و حسن الادارة: ***اذا النظر على أن عوننا و اغاثتنا لهم تقتصر على المدد الطبي و الغذائي و ما شابهم: لماذا لا يكون النظر على أن عونهم الحقيقي يكون أن نعينهم على أن تظهر المناطق التي تحت ادارة السلطة الفلسطينية أكثر تحضرا من المناطق التي تحت ادارة اليهود؟؟؟؟
حقيقة اضافة للتخاذل و انشغال العرب و المسلمين كأفراد و دول بطموحاتهم و مشاكلهم و همومهم الشخصية فإن جزء كبير من اﻻجابة في أننا لسنا أفضل منهم و لا عذر لنا في ذلك: فمثل هذه الحوادث نتيجة الاهمال و التقصير و مظاهر كثيرة غير حضارية و التخلف و التأخر العلمي و التكنولوجي ينتشر في معظم الدول العربية و الاسلامية : و حقيقة لا أجد لنا عذرا في ذلك: مجرد الجميع يفكر في حقه على بلده و لا أحد يفكر في حق بلده عليه: مجرد أن مظاهر الدين و العبادة يرتاح بهم الناس و يكتفوا بهم على أنهم التدين الحق: ناسين أنهم فرضيات مبدئية المفروض مسلمات تكون متبعة من الجميع و أن التدين الحق و التميز في العلاقة مع الله من خلال تعزيز قيمة اﻷمانة و الضمير و تقوى الله في كل عمل نقوم به أين القلوب و وجلها من أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و معانيها الجليلة التي تقشعر منها اﻷبدان إن صحت : إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه (و لنا أن نتخيل و نستشعر بقلوبنا أن المقصر اذا يعمل ما يكرهه الله فكيف نطيق أن نقابل الله فيعاتبنا على ذلك)- و أن حتى الشهيد يحاسب على اﻷمانة - و دعاء الرسول صلى الله عليه و سلم على من ولي من أمر أمته شيئا فشق عليهم فليشق عليه الله (و هل من مشق أكثر من المقصر الذي يؤدي الى ضياع حقوق العباد و اﻷذى لهم)- و كلامه صلى الله عليه و سلم عن حسن الخلق و أن المرء يبلغ بحسن الخلق مرتبة الصائم القائم (كمن لا يفتر عن الصيام و القيام و هل التقصير و الغش في العمل من حسن الخلق)- و حديثه صلى الله عليه و سلم و مغزاه الجليل أن إن قامت القيامة و في يد أحدكم فسيلة فليغرسها- و كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته (فكيف و لماذا نطيق أن يسألنا الله سبحانه عن كل من هم في رقابنا و كل **الح نؤتمن عليها و نحن نتخاذل و نقصر و لا نبذل أقصى جهدنا:كيف ننسى هذا و نجد قلبا يطيق أن يفكر في **الحه هو و حقه هو و هو مقصر في حق الله و عباد الله عليه) و أين نحن من أمانة الله عز و جل :

 


هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ
فكيف بإنسان يعلم أنه خليفة الله في الأرض يطيق أن يضيع أمانة الله فكأن الله استأمنا على هذه اﻷرض
كيف لا تقشعر أبداننا لقول الله تعالى
كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
و قوله
وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ


فهل نحن بحالنا الحالي نستحق هذا القول: و ليس الجهاد بال**** فقط بل إن الجهاد الحق أنه لا ينبغي أبدا أن يكون في أي مجال من هو أقوى أو أكثر اتقانا من المسلم لخوفه من الله عز و جل و يقينه أن الله سبحانه سيسأله عن كل شيء ألم يقل الله سبحانه ::
وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى * وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى
وو أين نحن و أين قلوبنا من قول الله سبحانه و تعالى :
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً


و هل من يبتغي فضل الله و رضوانه يكون على ما نحن عليه من التقصير:: و هل و نحن على تقصيرنا و تخلفنا الحالي عن الغرب في شتى المجالات أهل ليليق بنا قول الله سبحانه : لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ: و هل ينطبق علينا قول الله : أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ: فأين الرحمة و كل شغلنا أن نكيل لبعض الاتهامات و أن يتحرى كل منا عورة و عيوب أخيه و يغلب الغضب على الدعوة و حب الهداية للعصاة منا: صراعات داخليه في الدول العربية و الاسلامية و فيما بينها : أين الحب و الرحمة و الله قال إنما المؤمنون اخوة: فأين هذه اﻷخوة و أين نحن من قول رسول الله صلى الله عليه و سلم أن لا يؤمن أحدكم حتى يحب ﻷخيه ما يحب لنفسه : و قد علمونا صغارا أننا لا نستطيع تطبيقها بحق إلا بأن يضع كل منا نفسه في موقف أخيه و ظروفه مع مراعاة نفسيته و نشأته و يرى كيف كان سيحب أن يعامله الناس عندئذ على خير ما يكون فيه رحمته في الدنيا و اﻵخرة :فقط عندئذ نعلم كيف نحب ﻷخينا ما نحب ﻷنفسنا: فهل نحن نصنع ذلك فيما بيننا أم أن الشيطان نجح فيما حذرنا الله سبحانه و تعالى منه في قوله تعالى(وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً): فأصبح كثير من جهدنا و طاقتنا يهدر تخيلوا في كرهنا و غضبنا من بعضنا و الله قال :
وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ


و ختاما فإن نصر الله آت لا محالة و لكن الله سبحانه قال :
وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ . الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ


و هل المقصر المتخاذل الضعيف في علمه و خلقه ينصر الله أو يعطي دينه حقه و المظهر اللائق به و هو دين عظيم يعطي لمن يتبعه من السلام النفسي و المنهج المعين على الثبات حتى عند أصعب المحن و الفراغ من التوافه و اﻷوهام ما يجعل لا عذر له تحت أي ظرف أن يقصر
وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ
و هل نحن مع تخاذلنا و تقصيرنا يصدق فينا قول الله : وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
و قديما علمونا و ما وعيناها حقها : أن المسلم اذا ترك مكان تركه خير مما كان و هو ما يليق بما علمنا الله و رسوله صلى الله عليه و سلم
سامحوني على الاطالة و التمسوا لي بعض العذر فإن الانسان كلما كبر سنه و شعر باقتراب لقاء الله و له أحلام لم يحققها و أمانات لم يوفها حقها يكون أمله الباقي الوحيد أن يوفق الله أحد ممن هم خير منه ليمسك بأثره و يتم ما بدأه عسى الله أن يغفر الله بذلك ما كان منه من تقصير و ربما برحمته الواسعة أيضا شمله بما يتم و يزيد مما كان قد بدأ من جهاد و لم يستوفيه حقه
نسألك يا ربنا ألا نكون نحن ممن قلت فيهم:
هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ
(و من منا يا ربنا لا يعلم أن الانفاق ليس من المال فقط بل من الجهد و العمر و هما أغلى من المال)
و نسألك أن تحيي قلوبنا و تحيي بنا القلوب و تصلح لنا شأننا كله و أن ترزقنا جهاد فيك يكتب به العز لدينك و الهدى و الرحمة لعبادك تختمه لنا بشهادة في سبيلك لا يبقى بعدها لا حسرة و لا عتاب
آمين آمين آمين
سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين


;dt dl;kkh Hk kkwv ho,hkkh hglsjqutdk td tgs'dk , ajn frhu hﻷvq kwvh prdrdh?

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:12 AM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant