منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-17-2012, 08:36 AM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي أرجوكم أرجوكم إقرأوا معي هنا

 

أرجوكم أرجوكم إقرأوا معي هنا
/

أيها المسلمون : يقول الله تعالى : "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌعَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَاللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْبِاللَّهِ الْغَرُورُ " [ لقمان 33 ] ، لقد تزينت الدنيا ، واتخذت أبهى حللها، وأجمل ملابسها ، حتى خطب ودها ، ورام بهجتها كثير من الناس ، فتسابقوا فيميدانها الفسيح ، وتنافسوا لأجلها ، فكم غرتهم زهرة الحياة الدنيا وزينتها وبهجتها، فنسوا حياة القبور ، ويوم البعث والنشور ، انساق كثير من الناس وراء مغرياتالحياة الفانية ، وربما غفلوا تماماً عن الآخرة ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِنَّالدُّنْيَا خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ ، وَإِنَّ اللَّهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا ،فَنَاظِرٌ كَيْفَ تَعْمَلُونَ ، أَلَا فَاتَّقُوا الدُّنْيَا ، وَاتَّقُواالنِّسَاءَ " [ أخرجه ابن ماجة ] ، فاحذروا الدنيا فإن متاعها زائل ، وزينتهاإلى خراب ، وعمارها إلى دمار ، ومن ركن إليها ورضيها وطناً دون الآخرة فقد خسرخسراناً مبيناً ، وزاد همه وغمه ، قال تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ لَايَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَاوَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ " [ يونس 7 ] ، وقَالَ صَلَّىاللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ ، فَرَّقَاللَّهُ عَلَيْهِ أَمْرَهُ ، وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ، وَلَمْيَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا كُتِبَ لَهُ ، وَمَنْ كَانَتِ الْآخِرَةُنِيَّتَهُ ، جَمَعَ اللَّهُ لَهُ أَمْرَهُ ، وَجَعَلَ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ ،وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ " [ أخرجه ابن ماجة ] ، فالدنياغدارة ماكرة ، حقيرة فانية ، زهرة بالية ، خيرها إلى زوال ، ومالها إلى ميراث ،وتعبها إلى عناء ، أما الآخرة ، فخيرها دائم ، ونعيمها لا ينقطع ، ولذتها مستمرة ،لا تزول ولا تحول ، فشمورا سواعدكم إلى جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين ،ألا إن سلعة الله غالية ، ألا إن سلعة الله الجنة ، فتنافسوا في ميدان الجنان ،فهي محفوفة بالمكاره ، لا يصلها إلا ذو همة عالية ، وإياكم أن تغتروا بالدنيا ،وتركنوا إليها ، قال تعالى : " اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَالَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِوَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُفَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌوَمَغْفِرَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّامَتَاعُ الْغُرُورِ " [ الحديد20 ] ، وعَن أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ رضيالله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :" مَنْ أَحَبَّ دُنْيَاهُ أَضَرَّ بِآخِرَتِهِ ، وَمَنْ أَحَبَّ آخِرَتَهُأَضَرَّ بِدُنْيَاهُ ، فَآثِرُوا مَا يَبْقَى عَلَى مَا يَفْنَى " [ أخرجهأحمد ] ، قال أَبَو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه : قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ :حَدِّثْنَا عَنِ الْجَنَّةِ مَا بِنَاؤُهَا ؟ قَالَ : " لَبِنَةُ ذَهَبٍوَلَبِنَةُ فِضَّةٍ ، وَمِلَاطُهَا الْمِسْكُ الْأَذْفَرُ ، وَحَصْبَاؤُهَااللُّؤْلُؤُ وَالْيَاقُوتُ ، وَتُرَابُهَا الزَّعْفَرَانُ ، مَنْ يَدْخُلُهَايَنْعَمُ وَلَا يَبْأَسُ ، وَيَخْلُدُ وَلَا يَمُوتُ ، لَا تَبْلَى ثِيَابُهُ ،وَلَا يَفْنَى شَبَابُهُ " [ أخرجه أحمد ] ، وقَالَ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِرضي الله عنه عندما خَطَبَ النَّاسَ بِمِصْرَ : " مَا أَبْعَدَ هَدْيَكُمْمِنْ هَدْيِ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَمَّا هُوَ فَكَانَأَزْهَدَ النَّاسِ فِي الدُّنْيَا ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَأَرْغَبُ النَّاسِ فِيهَا" [ أخرجه أحمد ] ، وقَالَ عُمَرُ بن الخطاب رضي الله عنه : " لَقَدْرَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَظَلُّ الْيَوْمَيَلْتَوِي مَا يَجِدُ دَقَلًا يَمْلَأُ بِهِ بَطْنَهُ " [ أخرجه مسلم ] ،أتعلمون أيها الناس ما الدقل ؟ إنه الرديء من التمر ، يبحث عنه قائد الأمةالإسلامية ، ومنقذها من الوثنية ، وهاديها إلى رب البرية ، فلا يجده ، واليوم مرضوربما مات بعضهم جراء التخمة وكثرة المأكولات ، وتنوع ال******* ، نسوا الآخرة ،*** يعودوا يتذكروا الموت وشدته ، والقبر ووحشته ، والصراط وزلته ، ويوم القيامةوحسرته ، بل تنعموا في النعم ، وتقلبوا في الخيرات ، وكأنهم في حياة ولا ممات ،والله تعالى يقول : " إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ (30) ثُمَّإِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ (31) " [الزمر ] ، لما نزلت تلك الآيات ، قال ال**ير رضي الله عنه : أي رسول الله ! أيكررعلينا ما كان بيننا في الدنيا مع خواص الذنوب ؟ قال صلى الله عليه وسلم : "نعم ليكررن عليكم ، حتى يؤدى إلى كل ذي حق حقه " ، قال ال**ير رضي الله عنه :والله إن الأمر لشديد " [ أخرجه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح ] ، نعم ياعباد الله ، كل منا سيحاسب يوم القيامة على أعماله وأقواله ، وعلى النعيم الذي بينيديه ، **داقاً لقول الله تعالى : " ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنْالنَّعِيمِ " [ التكاثر 8 ] ، ولا يغتر عامل بعمله ، فلولا رحمة الله بالناسلأذاقهم العذاب من حيث لا يشعرون ، جزاءً وفاقاً ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي اللهعنه قَالَ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "قَارِبُوا وَسَدِّدُوا ، وَاعْلَمُوا أَنَّهُ لَنْ يَنْجُوَ أَحَدٌ مِنْكُمْبِعَمَلِهِ ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَلَا أَنْتَ ؟ ، قَالَ : "وَلَا أَنَا ، إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ" [ متفق عليه واللفظ لمسلم ] ، فاتقوا الله أيها الناس ، ولا تغرنكم الحياةالدنيا ، ولا يغرنكم بالله الغرور ، فثمرتها إلى ذبول ، ونورها إلى أفول .

أمة الإسلام : ستختصمون يوم القيامة عند ربكم عن أعمالكم في دنياكم ، عن عقبة بنعامر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أول الخصمين يومالقيامة جاران " ، وفي المسند عن أبي ذر رضي الله عنه أنه قال رأى رسول اللهصلى الله عليه وسلم شاتين ينتطحان فقال "أتدري فيم ينتطحان يا أبا ذر ؟ ، قلت: لا ، قال صلى الله عليه وسلم : " لكن الله يدري ، وسيحكم بينهما " ،وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يجاء بالإمامالجائر الخائن يوم القيامة فتخاصمه الرعية فيفلحون عليه فيقال له ، سد ركناً منأركان جهنم " [ أخرجه البزار ] ، وقال ابن عباس رضي الله عنهما : "يخاصم الصادق الكاذب ، والمظلوم الظالم ، والمهتدي الضال ، والضعيف المستكبر "، فاتقوا الله أيها الناس ، وأدوا الحقوق إلى أهلها في دار الدنيا ، فالدنيا دارعمل لا حساب فيها ، والآخرة دار حساب لا عمل فيها ، أخرج البخاري ، عن أبي هريرةرضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من كانت له مظلمةلأحد من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم ، قبل ألا يكون دينار ولا درهم إن كان لهعمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه" .

أيها المسلمون : كم من الناس من ينام ويصحو والدنيا همه ، وربما لا ينام من الليلإلا قليلاً ، تفكيراً بأمر الدنيا وتحليلاً ، أصبحت الدنيا شغله الشاغل ، وفكرهالدائم ، وكأنه سيخلد فيها ، والله تعالى يقول : " كل من عليها فان " ،ويقول سبحانه : " كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون " ، وعَنْ أَنَسِبْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "مَنْ كَانَتِ الْآخِرَةُ هَمَّهُ ، جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ ،وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ ، وَمَنْكَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ ، جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ،وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَاقُدِّرَ لَهُ " [ أخرجه الترمذي ] ، فاتقوا الله أيها الناس ، وتفكروا فيسرعة مرور الأيام والليالي ، وتذكروا من مات من حولكم ، فكفى بذلك عبرة للمعتبرين، وذكرى للذاكرين ، أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث الحارث بن رِبْعِيٍّالْأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِوَسَلَّمَ مُرَّ عَلَيْهِ بِجِنَازَةٍ فَقَالَ : " مُسْتَرِيحٌ وَمُسْتَرَاحٌمِنْهُ " ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : مَا الْمُسْتَرِيحُوَالْمُسْتَرَاحُ مِنْهُ ؟ قَالَ : " الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ يَسْتَرِيحُ مِنْنَصَبِ الدُّنْيَا وَأَذَاهَا إِلَى رَحْمَةِ اللَّهِ ، وَالْعَبْدُ الْفَاجِرُيَسْتَرِيحُ مِنْهُ الْعِبَادُ وَالْبِلَادُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ " ،وأخرج مسلم في صحيحه من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ، وَجَنَّةُ الْكَافِرِ " ، ولقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصيةخاصة لعبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، ولأمته عامة فَقَالَ : " كُنْ فِيالدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ ، أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ " ، وَكَانَ ابْنُعُمَرَ يَقُولُ : " إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ ، وَإِذَاأَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الْمَسَاءَ ، وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ ،وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ " [ أخرجه البخاري ] ، وَقَالَ صلى الله عليهوسلم : " غَدْوَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ رَوْحَةٌ ، خَيْرٌ مِنَالدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَلَقَابُ قَوْسِ أَحَدِكُمْ ، أَوْ مَوْضِعُ قَدَمٍمِنَ الْجَنَّةِ ، خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةًمِنْ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ اطَّلَعَتْ إِلَى الْأَرْضِ ، لَأَضَاءَتْ مَابَيْنَهُمَا ، وَلَمَلَأَتْ مَا بَيْنَهُمَا رِيحًا ، وَلَنَصِيفُهَا ـ يَعْنِيالْخِمَارَ ـ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا " [ أخرجه البخاري ] ،فأصيكم أيها الناس ونفسي بطاعة الله تعالى ، وتقواه وخشيته في الغيب والشهادة ، فهومعكم أينما كنتم ، يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، وحاسبوا أنفسكم في هذهالدنيا قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أعمالكم قبل أن توزنوا .

معاشر المسلمين : الدنيا هينة على الله ، حقير شأنها ، سحيقة مكانتها ، مرفوضةمبغوضة ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِصَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِالسُّوقِ دَاخِلًا مِنْ بَعْضِالْعَالِيَةِ وَالنَّاسُ كَنَفَتَهُ ـ على جنبيه ـ فَمَرَّ بِجَدْيٍ أَسَكَّمَيِّتٍ ، فَتَنَاوَلَهُ فَأَخَذَ بِأُذُنِهِ ، ثُمَّ قَالَ : " أَيُّكُمْ يُحِبُّأَنَّ هَذَا لَهُ بِدِرْهَمٍ ؟ " فَقَالُوا : مَا نُحِبُّ أَنَّهُ لَنَابِشَيْءٍ ، وَمَا نَصْنَعُ بِهِ ؟ ، قَالَ : " أَتُحِبُّونَ أَنَّهُ لَكُمْ" ، قَالُوا : وَاللَّهِ لَوْ كَانَ حَيًّا كَانَ عَيْبًا فِيهِ لِأَنَّهُأَسَكُّ ، فَكَيْفَ وَهُوَ مَيِّتٌ ؟ ، فَقَالَ : " فَوَاللَّهِ لَلدُّنْيَاأَهْوَنُ عَلَى اللَّهِ مِنْ هَذَا عَلَيْكُمْ " [ أخرجه مسلم ] ، وعَنْسَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهعَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَوْ كَانَتِ الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّهِجَنَاحَ بَعُوضَةٍ ، مَا سَقَى كَافِرًا مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ " [ أخرجهالترمذي وابن ماجة ] ، وقال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مَثَلُالدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ ، إِلَّا مَثَلُ مَا يَجْعَلُ أَحَدُكُمْ إِصْبَعَهُفِي الْيَمِّ فَلْيَنْظُرْ بِمَ يَرْجِعُ " [ أخرجه ابن ماجة وغيره ] .

أمة الإسلام : حب الدنيا سبب لخراب الآخرة ، وسبب لقطع الصلات ، وارتكاب الحرمات ،قال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأصحابه : " إِذَافُتِحَتْ عَلَيْكُمْ فَارِسُ وَالرُّومُ ، أَيُّ قَوْمٍ أَنْتُمْ ؟ " قَالَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ نَقُولُ كَمَا أَمَرَنَا اللَّهُ ، قَالَ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ ، تَتَنَافَسُونَثُمَّ تَتَحَاسَدُونَ ثُمَّ تَتَدَابَرُونَ ثُمَّ تَتَبَاغَضُونَ " [ أخرجهمسلم ] ، وأخرج مسلم من حديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " تَقِيءُ الْأَرْضُ أَفْلَاذَ كَبِدِهَاأَمْثَالَ الْأُسْطُوَانِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ، فَيَجِيءُ الْقَاتِلُفَيَقُولُ : فِي هَذَا قَتَلْتُ ، وَيَجِيءُ الْقَاطِعُ فَيَقُولُ : فِي هَذَاقَطَعْتُ رَحِمِي ، وَيَجِيءُ السَّارِقُ فَيَقُولُ : فِي هَذَا قُطِعَتْ يَدِي ،ثُمَّ يَدَعُونَهُ ـ يتركونها ـ فَلَا يَأْخُذُونَ مِنْهُ شَيْئًا " [ أخرجهمسلم ] ، وصدق عليه الصلاة والسلام ، فكم من الأواصر قطعت ، وكم من الصلات مزقت ،وكم هو التناحر والتدابر ، وكم هي الخصومات والتعديات ، ثم حصل الكبر والغطرسةبسبب الجاه وكثرة المال ، وكل من أولئك غفل عن ا***اب والعقاب ، قال صَلَّى اللَّهعَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَا يَزَالُ قَلْبُ الْكَبِيرِ شَابًّا فِياثْنَتَيْنِ : فِي حُبِّ الدُّنْيَا ، وَطُولِ الْأَمَلِ " [ متفق عليه ] ،قال صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا مَايَسُرُّكُمْ ، فَوَاللَّهِ لَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ ، وَلَكِنْ أَخَشَىعَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَقَبْلَكُمْ ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا ، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَاأَهْلَكَتْهُمْ " [ متفق عليه ] ، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليللي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل الذنوب والخطيئات ، فاستغفروا الرحيمالرحمن ، وتوبوا إليه إنه كان للأوابين غفوراً .
الحمد لله على إحسانه ، والشكر له على توفيقه وامتنانه ، وأشهد أن لا إله إلا اللهوحده لا شريك تعظيماً لشأنه ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ،صلوات الله وسلامه عليه وعلى الأنبياء إخوانه . . أما بعد : فاتقوا الله أيها المسلمونفالتقوى هي المنجية من نار تلظى ، والطريق إلى جنة المأوى .

 



أمة الإسلام : يقول الله جل وعلا : " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ماأريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون‏ "‏ ، هذا تصريح بأن العباد خلقواللعبادة ، فحق عليهم الاعتناء بما خلقوا له ، والإعراض عن حظوظ الدنيا بالزهادة ،فالدنيا دار نفادٍ لا محل إخلادٍ ، ومركب عبور لا منزل حبور ، ومشروع انفصام لاموطن دوام ،‏ فلهذا كان الأيقاظ من أهلها هم العباد ، وأعقل الناس فيها هم الزهاد،‏ قال الله تعالى ‏:‏ " ‏إنما مثل الحياة الدنيا كماءٍ أنزلناه من السماءفاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينتوظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلاً أو نهاراً فجعلناها حصيداً كأن لمتغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون‏ "‏ ، ولقد أحسن القائل حينما قال‏:‏

 


إن لله عبادًا فُطـــنا ** طلقوا الدنيا وخافوا الفتنـا
نظروا فيها ***ا علموا ** أنها ليست لحي وطنـــا
جعلوها لُجة واتخـذوا ** صالح الأعمال فيها سفنـا
عن أنس رضي الله عنه ، عن رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : "يَتْبَعُ المَيِّتَ ثَلاثَةٌ : أَهْلُهُ وَمالُهُ وَعَمَلُهُ : فَيَرْجِعُاثْنَانِ . وَيَبْقَى وَاحدٌ : يَرْجِعُ أَهْلُهُ وَمَالُهُ وَيَبْقَى عَمَلُهُ" [ متفقٌ عليه ] ، واعلموا أيها الناس أن رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِوسَلَّم خرج من الدنيا ولمْ يشْبعْ مِنْ خُبْزِ الشَّعِيرِ [ أخرجه البخاري ] ، وتُوُفِّيَرسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ودِرْعُهُ مرْهُونَةٌ عِند يهودِيٍّ فيثَلاثِينَ صاعاً منْ شَعِيرٍ " [ متفقٌ عليه ] ، فازهدوا في الدنيا ، واعملوالدار الآخرة ، فهناك القرار ، ودار الأبرار ، فطوبى ثم طوبى لمن كان من أهلها ،وويل ثم ويل لمن كانت جهنم قراره ، وسكنه واستقراره ، ثم صلوا وسلموا على نبيالرحمة والهدى ، فقد قال ربكم تبارك وتعالى : " إن الله وملائكته يصلون علىالنبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً " ، اللهم


كتبه
يحيى بن موسى الزهراني


Hv[,;l YrvH,h lud ikh

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:23 PM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant