Forums

العودة   Forums > منتدى تغذيات > قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-08-2012, 04:14 PM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,750
افتراضي أكتشف ذاتك _2

أكتشف ذاتك _2

*نظرة الاخرين الى الانسان*


يقسم الناس بعضهم بعضا الى نوعين لاثالث لهما.

إنسان (شيء) قد اعطاه الله من الامكانات الكثير كالمال والجاه وا***ب والمكانه والدين والعلم والطلاقه والإقدام والكرم. فنظرة الناس اليه أنه ( شيء) مقدر ومحترم, ويتوافد عليه الناس يطلبون وده ويسعون لمرضاته , فهو بالنسبة لهم منارة يتمحورون حولها .

و هذا الامر ينطبق على الرجال والنساء على حد سواء. ولهذا قال رسول الله صلى الله غليه وسلم ( تنكح المرأة لاربع لمالها وجمالها وحسبها ودينها , فاظفر بذات الدين تربت يداك ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فالناس تقدر المرأة التي لديها مال ويخطبونها ويتقربون اليها وكذلك صاحبة الجمال والنسب.


كل تلك الامكانات هي إمكانيات جاذبه للآخرين .

وتزيد من تقدير الناس للإنسان الذي يملك تلك الإمكانات.

وقد أكد الرسول صلى الله عليه وسلم أن الدين إمكانية من الامكانات التي تجذب الاخرين للمرأة , لأن الدين حافظ وسياج أمني للمرأة من الانحراف.

كما أنه كذلك للرجل على حد سواء وقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على اختيار الدين كمعيار للتقرب الى الطرف الاخر,, خاصة المرأة الزوجه .

لان ذلك ادعى للسكينه والرحمه بين الزوجين , والامر كذلك ينطبق على الرجال في أحوالهم المختلفه .

اذن معيار الكينونة في هذه المرحلة من حديثها هو معيار خارجي, فحسب نظرة الشهود من البشر يكون حال الانسان شيئا مذكورا.

وقد رزق الله كثيرا من الناس تلك الامكانات سواء الماديه أو المعنويه منذ نعومة اظفارهم.

وبعضهم قد اكتسبوها . وما نريد تأكيده في هذه السطور أن حال بعض الناس أنهم (شيء) ,حسب المعايير التي اتفق عليها الناس وتعارفوا عليها في علاقاتهم مع بعضهم البعض.

وأما الصنف الثاني من الناس حسب معايير الاخرين فهو:

(ولاشيء)وهو ذلك الشخص الذي لا يملك من الامكانات الماديه أوالمعنويه أو الشخصية شيئا مذكورا,, فهو من الناحيه الماديه معدم ,ومن الناحيه العلميه جاهل ومن الناحيه الاجتماعيه ليس لديه حسب ولا نسب. ومن الناحيه الدينيه ليس من الملتزمين الذي يُحترمون .

ولهذا فإن الناس لا يعطونهم الاحترام والتقدير , نظرا لعدم وجود إمكانيات جاذبة تجعل الناس يقدمون بهم التقدير والاحترام . ولهذا فهم يوصفون بأنهم لاشيء ولا اعتبار لهم .








يتبع باذن الله ..( نظرة الانسان الى ذاته )

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,




*نظرة الإنسان إلى ذاته*

إن المحور الأساسي الذي يشكل ذات الانسان هو نظرته إلى ذاته وليس نظرة الآخرين إليه , ولن تؤثر نظرة الناس إليه في حالة قبوله تلك النظرة .

فإن قبل نظرة الناس إليه تقديرا أو تحقيرا فقد سلم نفسه لهم , يتشكل حسب ما يريدون, ويسعى أن يحقق لهم الصورة التي يرسمونها له كما يشتهون .

وبغض النظر عما يملك الانسان من إمكانيات أو إن كان لا يملك منها شيئا فإن القضية المحوريه التي تشكل ذات الإنسان وتجعله شيئا مذكورا هي نظرته لذاته , فإن كان مقدرا لذاته فقد أصبح شيئا , وإن لم يقدر ذاته أصبح لا شيء.

فالقضية مرتبطة بالانسان وليس بنظرة الناس إليه.أشعر أني لم أفصح عما أريد , ولكنني أسطر فكرة بسيطه. وهي أن الظروف التي يظن بعض الناس أنها تصنع الانسان لا يستطيع أن تجعل من الانسان شيئا مذكورا.

مالم يكن اختياره من الداخل أن يكون شيئا مذكورا .

فليس حسبه أو نسبه أو ماله أو جاهه هو الذي يرفعه. ولكن تقديره لذاته هو الفيصل بين كونه شيئا أو لا شيء.

الامر مرتبط بنظرة الإنسان إلى ذاته من الداخل وليس مرتبطا بالظروف الخارجيه التي تحيط به .

فالقضيه الجوهريه بين كون الانسان شيئا أو لا شيء ابتداء ليست مرتبطه بالظروف الخارجيه كما اسلفنا ولكنها مرتبطه أساسا بتقدير الذات.

فمن نظر إلى ذاته نظرة تقدير وعرف إنجازاته وحدد غاياته ودرس إمكانياته , فقد أصبح شيئا مذكورا , بغض النظر عن المحيط به , أو نظرة الناس إليه , ولهذا الفقر والغنى لا يشكلان الانسان ,والبيئه الخارجيه لاتفرض على الانسان مسارات محدده . وإنما يمكن أن يكون الفقر دافعا نحو المجد , وقد يكون الغنى وسيلة للدعه والهوان .

الأمر ليس مرتبط بنظرتك الداخليه لنفسك وما تريد تحقيقه في حياتك.

اذن من أراد أن يكون شيئا فلا بد أن يقدر ذاته.

كلمة إعلان لكل الناس . إن القضية أن تكون شيئا أو لا تكون مرتبطه بتقدير الذات. وليست بالظروف التي يوجد فيها الإنسان أو الامكانات الماديه والاجتماعيه أو السياسيه التي تتوافر لديه.



وإنما الأمر مرتبط بنظرة الانسان الى ذاته.

وكيفية استثمار إمكانياته لتحقيق غاياته. فمن كان لديه تقدير الذات فقد أصبح ابتداء شيئا مذكورا, وإن لم يره الناس كذلك , وإنما نظرته إلى ذاته هي التي تحدد مكانته عند ذاته وليس عند الاخرين , وسواء رأى الاخرون تلك الذات المقدرة أم لم يروها فإن الأمر مرتبط بالانسان من الداخل وليس مرتبطا به من الخارج .

هناك قصة مشهورة عند بعض الناس , يقال إن وزيرا للأوقاف والشؤون الإسلاميه قد تفقد مسجدا تحت الإنشاء والتقى العاملين به , وسأل أحد العمال عن عمله يسره وعسره, فقال له اني أجمع الطوب وأصعد به الى أعلى البناء ثم أعود مرة أخرى , وهو عمل شاق ليس فيه إلا العناء.

وقد مللت من هذه العمليه كل يوم , تركه الوزير وسأل آخر في مكان مختلف فقال :

إني أساهم في بيت من بيوت الله , أحمل الطوب من الاسفل لكي أعمر بيت الله ليتعبد به المسلمون , فأشعر أني قد ساهمت -بكل طوب أحملها- في إتمام هذا البيت , وإني أجد نفسي في غاية السعاده , لأني أساهم في إنشاء بين من بيوت الله , وأتطلع الى اليوم الذي أصلي به, وأنظر الى الناس من حولي وقد وجدوا مكانا آمنا يعبدون فيه ربهم.

ويروي لي أحد الأشخاص أنه كان في الحرم المدني. وخرج الى الساحه ووجد عاملا يكنس الساحه ووجد عاملا يكنس الساحه فمد يده ليعطيه مبلغا من المال ولكن العامل رفض وشكره, فحاول الرجل أن يعطيه . وقال له: ( أنت مجرد عامل لاتملك من الدنيا شيئا فخذ ما يعينك على الحياة )

فنظر إليه العامل وقال؛ ( لقد اصطفاني الله من بين خلقه أن أكنس أقدس بقعة في الارض, وقد اختارني من بين الملايين من البشر لكي أحضر الى هذا المكان المقدس , وأساهم في نظافته , وهذا بحد ذاته مفخرة ونعمة كبيرة ’ لا احتاج بعدها الى عطيه من أحد ).




يتبع باذن الله ..... ( نظرة الانسان الى نظرة الاخرين اليه )

في الجزء الثالث من سلسلة اكتشف ذاتك



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 PM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47