Forums

العودة   Forums > اخبار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-04-2014, 04:21 PM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,849
افتراضي عام / خطبتا الجمعة

عام / خطبتا الجمعة
مكة المكرمة/المدينة المنورة 04 جمادى الآخرة 1435 هـ الموافق 04 ابريل 2014 م واس
أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ صالح بن محمد آل طالب أن مجتمعنا بحمد الله يحمل خيراً كثيراً يجب حمايته ورعايته وتنميته وحراسته من عاديات السوء من خلال تربية النفس والنشىء على خوف الله وتقواه والعلم به وبحدوده وشريعته ليبقى زاداً ونعماً في النعماء والبأساء ومن كان له زاد من تقوى كان حريا بالنجاة ، وسنة الله أن لا يخيب عبد أقبل عليه.
وقال الشيخ آل طالب في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام إن اتقاء المزالق يكون باللجوء إلى الله تعالى كما قال سبحانه ((ففروا إلى الله)) وكما قال سبحانه وتعالى ((أليس الله بكافٍ عبده)) وقال إبن القيم رحمه الله /الكفاية على قدر العبودية ، وكلما إزدادت الطاعة لله إزدادت كفاية الله بك، ومن هنا وجه النبي صلى الله عليه وسلم إلى العبادة وقت الفتن القول ((العبادة في الهرج كهجرة إليّ)).
وأضاف فضيلته هنيئاً لمؤمن يركن إلى الصلاة والعبادة بينما الناس يتهارجون وهنيئا لمن يطمئن بالله حينما تقلق النفوس وتضطرب كما يجب تربية النفوس وتنشئة الجيل على الجد والعلم والتجافي عن الكسل والهوان واتباع الهوى والشهوة فإن الشرف لا ينال بالترف يقول الله تعالى ((يا يحيى خذ الكتاب بقوة)) وقال عن موسى عليه السلام ((وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء فخذها بقوة)) كما أن الصحابة رضى الله عنهم قد نالوا شرف الدنيا والآخرة بالجد والعلم فجمعوا بين العلم والعبادة والدعوة والجهاد ولم يخلدوا للراحة وحفت الجنة وحجبت بالمكاره كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ((وأحاطت بها)) فإذا كانت كذلك فلن يصل أحد إلى الجنة إلا بترك هذه المكاره وتجشم هذه الصعاب متوكلا على الله .
وبين أن من صيانة النفس البعد عن المثبطات و**احبة البطالين مبيناً أن الله تعالى يهب الحكمة والثبات من تعود الإحسان في شؤونه وتمكن من ضبط نفسه وإحكام أمره وتثبيت خطاه وسار على الصراط المستقيم فلا تهدمه وساوس الشر ولا ترده عن غاياته همزات الشياطين ومن أكثر العبادات في الخلوات ثبته الله عند الشدائد والمدلهمات، مشددًا على أن على المسلمين عند الفتن والمدلهمات يلجؤون إلى الله والتضرع إلى الله وأن الله يحول بين المرء وقلبه فنسأل الله الثبات.
وأفاد فضيلته أن الاستهانة بالذنوب والمعاصي سبب للانتكاس والهلاك مبيناً أن من أخطر المهالك المؤدية للانحراف والنكوص ذنوب الخلوات يذكّيها سهولة الوصول إلى الحرام وقد كثرت طرقاته وانتشرت قنواته وتوافرت بين أيدي الناس من الوسائل ما لا يزجر عن إثمها إلا خوف الله وتقواه وقد تسّهل للإنسان ذنوب الخلوات لاختبار إيمانه ((ليعلم الله من يخافه بالغيب)).
وأشار فضيلته إلى أن مزالق الشهوات المحرمة قد تبدأ بنظرة آثمة أو فكرة طائشة ثم لا تلبث أن تستحكم في القلب فيضعف بها الإيمان وتذُهب الورع وتصد عن ذكر الله ومحبته والأنسبه وتورث الوحشة من الصالحين والزهد في الطاعات وتحدث الانتكاسة فيبتعد الإنسان عن طاعة ربه وعن الخوف منه.
وذكر أنه من الغرور والإعجاب بالنفس أن يأمن الإنسان من الشيطان وأن يزّكي نفسه بضمان الثبات عن الوسواس مؤكدًا فضيلته أن الله سبحانه وتعالى هو من يهب الثبات للإنسان ويهديه.
// يتبع //
15:22 ت م
فتح سريع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:17 AM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47