منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-07-2012, 05:59 PM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي الـقـول المبـين في ذكـرى التـأبـيـن و حفلات التأبين

 

الـقـول المبـين في ذكـرى التـأبـيـن و حفلات التأبين


بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على إمام المجاهدين ، وعلى آله وصحبه أجمعين .

وبـــعــــــــد ، فقد طلب مني أحد الأحبة ممن لا يرد طلبهم أن أبين حكم تأبين الموتى ، أو ما يسمّى بإحياء ذكرى الموتى ، وكنت أظن أن المسألة واضحة وجلية عند أصحاب المنهج السلفي ، فكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار ، وأن مثل هذا البيان لا يعدو أن يكون بمثابة حسبة عرضية لعامة الأمة ، ولكن تبين لي أن الأمر ليس كذلك ، فقد زلت أقدام بعض الأحبة من أصحاب المنهج السلفي فوقعوا في هذه البدعة المنكرة ، بتخصيصهم بعض الأيام لإحياء ذكرى أحد المجاهدين ، وكما قال أحد الأحبة : هذا يذكرنا بالاحتفال بأسبوع الشجرة ، أو المرور ، وما شابه ذلك من هذه المحدثات العصرية التي وردتنا غالبا من بالبلاد الغربية .

قال مقيده "محتسب" : في الحقيقة الاحتفال بالشجر والمرور أقل وطأة ممن يحتفل بذكرى أحد المجاهدين ؛ لأن الأول متعلق بعارض دنيوي محض ، قصد به توعية الشعوب بأهمية الشجرة في الحفاظ على البيئة ، وأهمية المرور في الحفاظ على النظام ، ولكن الاحتفال باستشهاد أحد المجاهدين يتعلق بالدين ، وشعيرة من أهم شعائر الإسلام "الجهاد في سبيل الله"، والأصل في متعلقات الدين والعبادات التوقف ، ثم إننا بهذا السلوك أشبهنا أنفسنا ببدعة الروافض ، الذين يحتفلون باستشهاد المجاهد العظيم ا***ين بن عليّ ـ رضي الله عنهما ـ يوم عاشوراء !! وكذلك أشبهنا دراويش الصوفية في احتفالاتهم بالموالد والمآتم السنوية لساداتهم وأوليائهم !! ولهذا وجب الاحتساب على هذا المنكر، وتذكير من غفل بخطأ هذا الفعل، والذكرى تنفع المؤمنين.

قال مقيده "محتسب" : فالتأبين ويسمّى أيضا المراثي ، ويسمى في زماننا المعاصر "ذكرى" أو "التذكار" ، وهو عبارة عن إحياء لذكرى الميت ، بتعداد محاسنه ، ومآثره مما يبعث على تهييج الحزن والألم بفقده، أو تذكر أمجاده ومناقبه ، بزعم أن في ذلك تنشيطا للهمم.

والعامة توقته بتوقيتين :

الأول ـ بعد أربعين يوما من وفاة الميت ، ويسمى : "ذكرى الأربعين" .

الآخر ـ بعد سنة من وفاة الميت ، ويسمى : "ذكرى السنوية" .

وهذه العادة بدعة منكرة ، يجب الاحتساب على من يفعلها بتعريفه ، وتذكيره ، وتحذيره من محدثات الأمور التي حذر منها رسولنا الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقوله : "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " . رواه الشيخان من حديث عائشة مرفوعا.

وكما هو مقرر أن من محدثات الأمور تقييد ما أطلقه الشرع بقيد ما أنزل الله به من سلطان ، كتقييده بمكان ، أو زمان ، أو عدد ، أو هيئة معينة ، وأو إدخال العادات في العبادات…الخ .

واعلم ـ وفقك الله للحق ـ أنه ما من بدعة إلا وهي ترتكز على شبهة من دليل شرعي (من كتاب ، أو سنة ، أو فعل صحابي) ، أو قول عالم اجتهد فأخطأ ، فيؤولها صاحب البدعة تأويلا مشوها على غير مراد الشارع ، وذلك لكي توافق هواه ، وما استقر في قلبه ، من محبة أو بغض بمتعلق البدعة ، ولم تشذ هذه البدعة التي بين أيدينا عن هذا الأصل.

ولذلك استدل من زينت له نفسه هذه البدعة بشبهات ظنها بينات ، وهي شبهات شرعية ، وأخرى عقلية .


أما الشبهات الشرعية ، فأبرزها :



أولا ـ ما ثبت من رثاء النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لبعض أصحابه ، وأشهرها ما ثبت في الصحيحين وغيرهما : "أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يرثي لسعد بن خولة".

فقالوا : وما نفعله يسمّى "رثاء" ، وقد ثبتت مشروعيته في السنة!! .



قال مقيده "محتسب" : وهذا استدلال في غير محله ، فمعنى "يرثي" الوارد في الحديث هو بمعنى التوجع ، يقال : رثيته إذا مدحته بعد موته ، ورثيت له إذا تحزنت عليه كما قال الحافظ في "الفتح" 3/164 ، ومعنى الحديث كما قال الحافظ : "أن سعد بن خولة ـ رضي الله عنه ـ وهو من المهاجرين من مكة إلى المدينة ، وكانوا يكرهون الإقامة في الأرض التي هاجروا منها وتركوها مع حبهم فيها لله تعالى ، فتوجع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لسعد بن خولة لكونه مات بها".

وقال الإمام النووي في "شرحه على صحيح مسلم" 11/79 في معنى "يرثي لسعد" : "قال العلماء هذا من كلام الراوي وليس هو من كلام النبي ، بل انتهى كلامه بقوله : (لكن البائس سعد بن خولة) ، فقال الراوي تفسيرا لمعنى هذا الكلام : أنه يرثيه النبي ويتوجع له ويرق عليه لكونه مات بمكة" . اهـ .

قال مقيده "محتسب" : وبلا ريب أن هذا المعنى يختلف تماما عن معنى الذكرى التأبينية التي يقيمها هؤلاء الأخوة، والذي يتضمن معنى إحياء ذكرى المستشهد على الألسنة بالتذكير بأمجاده ، وكرماته ، ومناقبه ، ومآثره ، وسيرة حياته ، وكتاباته …الخ . فأين هذا من ذاك ؟!!.

ثانيا ـ رثاء بعض الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ لنبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ :

1 ـ وأشهرها وأصحها ما ثبت في البخاري وغيره عن أنس قال : لما حضر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ جعل يتغشاه الكرب ، فقالت فاطمة : واكرب أبتاه !! فقال لها : "ليس على أبيك كرب بعد اليوم" ، ***ا مات ـ صلى الله عليه وسلم ـ قالت : يا أبتاه أجاب ربا دعاه ، يا أبتاه من جنة الفردوس مأواه ، يا أبتاه إلى جبريل ننعاه ، ***ا دفن قالت : يا أنس كيف طابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ التراب ؟!!.

 



2 ـ ومن الرثاء المنقول عن الصحابة أيضا ، قول أبي بكر الصديق يرثي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :


فقدنا الوحي إذ ولّيـت عنا وودَّعنـا من الله الكلام

سوى ما قد تركت لنا قديماً توارثه القراطيس الكرام

3 ـ ومن ذلك أيضا : قول حسان يرثي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيقول:


يا ويح أصحاب النبي ورهطه بعد المغيب في سواء الملحد الكرام

4 ـ ومن ذلك أيضا : رثاء ابن عمر أخاه عاصما بقوله :


فإن تك أحزان وفائض دمعة جرين وما من داخل الجوف منفعا

تجرعتها في عاصم واحتسبتها فاعظم منها ما احتسبنني وتجرعـا

فليت المنايا كن خلفن عاصما فعشنا جميعا أو ذهـبن بـنا معا

دفعنا بك الأيام حتى إذا أتت تريدك لم نسـطع لها عنك مدفعا

قال مقيده "محتسب" : وكل هذا استدلال في غير محله ، فالرثاء في حديث فاطمة ، وأبي بكر ، وحسان ، وابن عمر يوافق تماما رثاء النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لسعد بن خولة السابق . فالظاهر من رثائهم جميعا هو التألم والتوجع على فقد الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ وغيره، فأين يستفاد من هذا على مشروعية إقامة التأبين الأربعيني ، أو السنوي ، أو الأسبوعي على روح المجاهد الفلاني ، أو الشيخ علاني ؟!! فتأمل .

ويمكننا الاستئناس ببعض أقوال أهل العلم في هذه المسألة :

1 ـ قال الخطابي في "غريب الحديث" 1/649 معلقا على حديث عبد الله بن أبي أوفي في النهي عن المراثي : "الذي ذكره من المراثي : النياحة ، وما يدخل في معناها من تأبين الميت على ما جرى عليه مذاهب أهل الجاهلية من قول المراثي ، ونصب النوائح على قبور موتاهم، فأما المراثي التي فيها ثناء على الميت ودعاء له ، فغير مكروهة ، وقد رثى رسول الله غير واحد من الصحابة ، وندبته فاطمة بكلام مذكور عنها ، ورثي أبو بكر وعمر وغيرهما من الصحابة بمراث رواها العلماء ، ولم يكرهوا إنشادها ، وهي أكثر من أن تحصى". اهـ .

قال مقيده "محتسب" : أما حديث النهي عن المراثي الذي أشار إليه الخطابي ، فرواه ابن ماجه ، والصنعاني ، وابن أبي شيبة ، والحاكم وصححه ، وفي تصحيح الحاكم له نظر ، فمدار إسناده على "إبراهيم الهجري" ، وهو ضعيف جدا ، ضعفه ابن عيينة ، وابن معين ، والنسائي ، وغيرهم ، ولو صح لكان حجة لنا في هذه ا***بة ، ولكننا لا نحتسب بأدلة غير صحيحة، ويكفينا من الأدلة على بدعية هذا الفعل هو ما بين أيدينا.

المقصود أن ما ذكره العلامة الخطابي يتفق مع ما ذكرته آنفا.

2 ـ قال عبد الحميد الشرواني في "حاشيته" 3/180 : "ويكره رثي الميت بذكر مآثره وفضائله ؛ للنهي عن المراثي ، والأولى الاستغفار له" . اهـ .

3 ـ وقد عد شيخنا الألباني ـ رحمه الله ـ هذا التأبين من بدع الجنائز ، فقال في "أحكام الجنائز وبدعها" ص 275 : "تأبين الميت ليلة الأربعين ، أو عند مرور كل سنة المسمى بالتذكار" . اهـ .

4 ـ وفي فتوى "اللجنة الدائمة" بـ (رقم 3668) ، وتاريخ 7/6/1401هـ بخصوص سؤال ورد عن المستفتي / محمد آدم عثمان ، والسؤال هو : هل يجوز أن يعمل للميت صدقة بعد أربعين يوما من وفاته ؟

فأجابوا : الصدقة عن الميت مشروعة ، وليس لها يوم معين تكون فيه ، ومن حدد يوما معينا ، فهذا التحديد بدعة ، وقد ورد إلى اللجنة الدائمة والإفتاء سؤال عن إقامة حفل للميت بعد أربعين يوما من وفاته ، وهذا نص الجواب : لم يثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ولا عن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ ، ولا عن السلف الصالح إقامة حفل للميت مطلقا ، وعند وفاته ، ولا بعد أسبوع ، أو أربعين يوما ، أو سنة من وفاته ، بل كل ذلك بدعة وعادة قبيحة ، وكانت عند قدماء ال**ريين ، وغيرهم من الكافرين ، فيجب النصح للمسلمين الذين يقيمون هذه الحفلات ، وإنكارها عليهم ؛ عسى أن يتوبوا إلى الله .


وأما الشبهات العقلية


فهو أن يزعم أن المقصود بهذا الفعل (إحياء الذكرى) هو استنهاض الهمم ، وحثها على تذكر هذه الشخصيات المجاهدة ، وما بذلته في سبيل الله ، فأقل ما يمكننا تقديمه لها من باب العرفان بالجميل هو التذكير بها خلال أسبوع أو ما شابه ذلك!!! .

ويجاب على هذه الشبهة بخمسة أجوبة :

الجواب الأول ـ أن هذا التأويل لا يسوغ الفعل ، فالنية ا***نة لا تبرر كل وسيلة إليها؛ لأنه من المقرر أن للوسائل حكم المقاصد.

المقصود أن لا دخل للقصد في تبرير الوسيلة ، بل يجب أن ينظر في حكم الوسيلة على انفراد .

الجواب الثاني ـ ليس الإنكار على القصد ، ولكن الإنكار على صورة الفعل ، فمن يزعم بأن هذا ليس تأبينا ، وإنما إحياء ذكرى ، فنقول له : سماه كيف شئت !! فنحن لا ننكر عليك قصدك النبيل أو الاسم الذي تسميه به ، ولكن على الصورة العامة التي تتفق في أغلب جوانبها مع التأبين المعروف .

الجواب الثالث ـ لماذا يحدث هذا التذكير بعد مدة معينة جرت عادة أهل البدع عليها ؟!! هل هو توافق مقصود ، أو غير مقصود؟!.

فإن كان مقصودا ، فلا نزاع في وقوع البدعة قصدا .

وإن كان عن غير قصد ، فأين قاعدة سد الذرائع ؟!!.

وأين قاعدة تجنب الشبهات ؟!! .

وأين قاعدة العمل بالاحتياط ؟!! .

وأين قاعدة التورع والتنزه عن التشبه بأهل البدع؟!! .

فكل هذه الأمور يلزم وضعها في ا***بان عند الإقدام على مثل هذا الفعل، والقاعدة الأدبية في هذا الباب أن من عرض نفسه للتهمة فلا يلومن من أساء الظن به.

الجواب الرابع ـ أن أصل فكرة تخصيص "أسبوع" ، أو "أربعين" ، أو "سنوية" ، هذه كلها لا يعرفها الإسلام أصلا !! وهي دخيلة علينا جملة واحدة ، فإن جوزناها تساهلا في أمور دنيوية محضة كشجرة ، والمرور ، والشرطة ، فلا ينبغي التساهل في ذلك في الأمور التي تتعلق بالدين ، كالجهاد في سبيل الله ، والاستشهاد ، فبهذا التساهل تتسلل البدع إلى المنهج السلفي الصافي من الباب الخلفي ، ومن جملة ذلك ما نسمع بين الفينة والأخرى عن أسبوع الدعوة ، وأسبوع القرآن ..الخ .

الجواب الخامس ـ لا يليق أن نخصص بعض الأيام لعمل يُنعت في الإسلام بأنه ذروة سنامه ، وأعني بذلك "الجهاد" ، خاصة في تلك الأيام التي ننام ونصحو على ذكر الجهاد بسبب هذه الهجمة البربرية الصليبية على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها!!! .

وكذلك لا يصح تخصيص عدة أيام للقرآن ، أو للدعوة ، أو السيرة…الخ ، فهذا دأب من هجر وجفا ما يحتفل به.

فالغرب عندما بلغ من عقوقه للأم مبلغه وهي الضعيفة المسكينة ، وصار الأولاد يرمون أمهاتهم في دور المسنين ، استيقظ ضميرهم فخصصوا يوما لذكرى الأم وهو ما يسمى بـ "عيد الأم" .

ونحن نجاوب على هذه الشبهة : بأن هذا الاحتفال بجانب بدعته شرعا ، هو من العقوق عقلا !! فكيف تجعل لأمك يوما من 365 يوما يبر ويحتفل بها ؟!!

بل البر والاحتفال بها ، والإحسان إليها يجب أن يكون في كل يوم ، وفي كل لحظة!!.

ونحو هذه الشبهة يتعلل الصوفية عندما يحتسب عليهم عند احتفالهم بمولد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فعندما ينكر عليهم السلفي بأن هذا الاحتفال بدعة ، بماذا يجيبون ، وبأي علة يتعللون؟!!.

 



يقولون : نحن لا نقصد بذلك بدعة ، وإنما نقصد إحياء ذكرى هذا النبي العظيم ، فنقرأ سيرته ، ونهتدي بهديه ، ونحث الناس على امتثال أمره، وكل هذا حسن ومشروع!!!

فبماذا يجاوب السلفي على الصوفي في هذه الحجة ؟!!

يقول السلفي : بل يجب علينا أن نتذكر حبيبنا وقدوتنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ على مدار السنة والأيام .

وبمثل هذه الأجوبة نجاوب على شبهة من يريد تخصيص عدة أيام لإحياء ذكرى مجاهد أو استشهادي ، بزعم أن المقصود إيقاظ الهمم ، وتحريض المؤمنين
على الجهاد !!!

فلا يصح قصر هذا التحريض على هذا الأسبوع ، وإيقاظ الهمم لا يكون إلا بما هو جائز شرعا ، والتشبه بهؤلاء الصليبيين ولو من طرف خفي يحبط بركة جهودنا المتواصلة في دعم الجهاد وأهله ـ والله أعلم ـ

ونسأل الله تعالى أن يهدينا جميعا إلى سبيل الهدى والرشاد .
م ن
شبكة فلسطين للحوار
إبن فلسطين



hgJrJ,g hglfJdk td `;Jvn hgjJHfJdJk , ptghj hgjHfdk

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:07 PM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant