Forums

العودة   Forums > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-08-2012, 11:55 AM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,713
افتراضي اعترافات جندي سوري عن مجزرة حماة عام 1982مؤثر --- حماة.. جهاد دائم:

اعترافات جندي سوري عن مجزرة حماة عام 1982مؤثر --- حماة.. جهاد دائم:
حماة.. جهاد دائم:

وبعد انقلاب آذار عام 1963 استطاع الطائفيون التسلل إلى الجيش السوري،
وإلى مراكز القوة في الوزارات والمؤسسات، وتمكنوا من ضرب القوى الوطنية كافة،
وأخرجوها من الساحة السياسية وسلبوها كل قوة مؤثرة لها في الجيش.


وقد أدرك أولئكم الطائفيون خطورة مدينة حماة واعتبروها قلعة منيعة تقف في مواجهتهم بما لها من ماضٍ جهادي،
وبما يتميز به أهلوها من غيرة على الدين وتشبث بالقيم،
واندفاع في القتال ضد كل من تسول له نفسه المساس بالحرمات، فقرروا تدميرها مهما كلفهم هذا التدمير من ثمن،
فرسموا مخططاً خبيثاً لإبادتها وإبادة شعبها الحر المكافح،
وإبادة أي مدينة تنهض لمساعدتها..
وذلك عن طريق الاستفزازات والتحرشات.


ففي عام 1964 دفع الطائفيون عناصرهم وطلبوا منهم تنفيذ مخططهم الليئم،
فتصرفوا تصرفات استفزازية تحدوا بها مشاعر أبناء المدينة،
أدت إلى صدامات دموية، أودت بحياة العشرات من طلاب المدارس،
واعتقل المئات، وضرب جامع السلطان،
وهدمت مئذنته وكانت فتنة كبيرة، كان مقدراً لها تدمير المدينة على أيدي الطائفيين،

لولا تدخل عقلاء المدينة وعلى رأسهم الشيخ محمد الحامد –رحمه الله تعالى-
للكف عن ضرب المدينة،
ولإطلاق سراح المعتقلين..
ومن خلال هذه الأحداث الدموية، تبدت نيات الطائفيين الذين لم يستطيعوا كتم عدائهم الشديد،
وأحقادهم الدفينة على مدينة حماة وأبنائها.
-----------------

حماة.. في عهد حافظ أسد


أغتصب حافظ أسد السلطة بانقلاب عسكري في تشرين الثاني 1970،
واستولى على كافة السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية،
وأجرى استفتاءاً صورياً وعين مجلساً للشعب،
وقدم لهذا المجلس دستوراً مفصلاً على مقاسه،
أبقى فيه السلطات الثلاث بيده، وصار حافظ رئيساً للجمهورية،
يعين رئيس الوزراء والوزراء ويقيلهم، وفي الوقت نفسه هو رئيس لمجلس القضاء الأعلى،
وصارت وسائل الإعلام من صحافة وإذاعة وتلفاز حكراً لزمرة أسد وصنائعه،
وأبعد عنها الأكفياء،

ما دام ولاؤهم لنظام أسد غير مضمون، فتردت إلى الحضيض.

ولم يبق أمام رجال الفكر والمثقفين مجال لطرح أفكارهم، وترشيد السير،
وفضح الممارسات الخاطئة من قبل الأجهزة القمعية والجيوش الطفيلية من أمثال:
"الوحدات الخاصة، وسرايا الدفاع، وسرايا الصراع،
والميليشيات المسلحة التي أطلقوا عليها الكتائب العمالية والكتائب الطلابية،
وفتيان علي، وفتيات علي،
والفرسان الحمر، وفرق المظليات، وجمعية الإمام المرتضى،
والآلاف المؤلفة من عناصر المخابرات وعملائهم من المخبرين..
لم يبق لرجال الفكر وعلماء الدين من مكان يطلقون منه صوت النذير سوى دور العبادة والندوات لدى نقابات المهن العلمية،
كنقابات المحامين والمهندسين وأطباء الأسنان والصيادلة،
والمهندسين الزراعيين، والأطباء.


وقد أجمع المثقفون ورجال الفكر والسياسة والقانون على المطالب التالية:


1- رفع حالة الطوارئ، وإلغاء المحاكم العرفية الاستثنائية.

2- إعادة جميع صلاحيات التقاضي إلى القضاء المدني.
3- استقلال السلطة القضائية عن السلطة التنفيذية.
4- احترام مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان فعلاً وممارسةً وعدم الاكتفاء بالقول،
واعتبار كل نص تشريعي مخالف لمبادئه ملغى ولو توافرت فيه الشروط الشكلية.

5- إجراء انتخابات حرة يختار الشعب بها رجال السلطة التشريعية.
وصارت منابر دور العبادة والندوات العلمية لدى نقابات المهن العلمية،
مراكز للإعلام ومجالاً لطرح الأفكار وللمطالبة بالإصلاح، ولنقد الممارسات الخاطئة واللاإنسانية.



وتم الاتفاق بين كافة قطاعات الشعب على إعلان الإضراب العام يوم 31/3/1980
تأييداً لهذه المطالب،
فأضربت النقابات،
وأغلقت الأسواق، وتوقفت الحركة في المدن والأرياف، وطبعت عشرات الآلاف من النشرات،
تبين المطالب المتفق عليها، ووزعت في أنحاء القطر،
وخرجت المظاهرات الشعبية الصاخبة، في مختلف المدن والقرى تضامناً مع هذه المطالب.

يتبع



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:22 AM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47