منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > منتدى تغذيات > قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-04-2012, 02:51 PM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي حديث - كان اسمي برة

 

حديث - كان اسمي برة
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حديث (كَانَ اسْمِي بَرَّةَ..)

عن زَيْنَبُ بِنْتُ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ: كَانَ اسْمِي بَرَّةَ فَسَمَّانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَيْنَبَ.

قَالَتْ : وَدَخَلَتْ عَلَيْهِ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ وَاسْمُهَا بَرَّةُ فَسَمَّاهَا زَيْنَبَ . (1)


مقدمة
الصَّحابيتان:

1 – زينب بنت أبي سَلمة القرشية المخزومية، ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أمها أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم .

ولدتها أمها بأرض الحبشة وقدمت بها إلى المدينة، وحفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم وروت عنه وعن أزواجه؛ أمها عائشة وأم حبيبة وغيرهن .

تزوجت عبد الله بن زمعة فولدت له، وكانت من أفقه نسَاء زمانها.
روى عنها ابنها أبو عبيدة بن عبد الله ، وروى عنها محمد بن عطاء وغيره .

وكانت أسماء بنت أبي بكر أرضعتها فكانت أخت أولاد ال**ير – رضي الله عنه - ذكرها العجلي في ثقات التابعين لاشتراطه البلوغ في الصحبة، توفيت سنة 73هـ -رضي الله عنها-. (2)

 


3 – زينبُ بنت جحش، زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم :

هي زينب بنت جحش بن رئاب من بني خزيمة، تكنى أم الحكم، أمها أميمة بنت عبدالمطلب بن هاشم عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة 5 هـ، وقيل سنة 3هـ، بعد أم سلمة، وهي التي ذكرها الله سبحانه بقوله(وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً) (3) ، ***ا طَّلقَها زيد بن حارثة –رضي الله عنه- وانقضت عدّتها، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان تفخر على نسائه بتزويج الله لها من فوق سبق سماوات لرسول صلى الله عليه وسلم ، وغيرها من النساء يزوجهنّ أولياؤهنّ، وتفخر بأنها ابنة عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانت ذات ورع وتقى وصدق في الحديث وصلةٍ للرحم وبذلٍ للصدقات، كانت امرأة صناع السيد تعمل بيدها وتصدق به في سبيل الله، فتقربُ به إلى الله عز وجل، وهي أولُ أزواج النبي صلى الله عليه وسلم لحاقًا به، توفيت سنة 20هـ وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد تزوجها وهي ابنة 35 سنة – رضي الله عنه - . (4)

من فوائد الحديث:

1/ كان النبَّيُّ صلى الله عليه وسلم يأمر أمتَّه بتحسين أسمائهم وكان يعجِبُه تغيير الاسمِ ل**لحةٍ تقتضيهِ، وهي قُبحُ معناه، أو دلالتُه على الشؤم والطِّيَرة ونحوها .

روى أبو داود في سننه عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إنّكُم تُدعَونَ يَومَ القَيامَة بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبائِكُمْ فَأَحْسِنُوا أَسْمَاءكُمْ »(5) . قال أبو داود: ابن أبي زكريا لم يدرك أبا الدَّرداء .

قال ابن القيم – رحمه الله - : وفي هذا – والله أعلم - تنبيهٌ على تحسين الأفعال المناسبة لتحسين الأسماء، لتكون الدعوة على رؤوس الأشهاد بالاسم ا***ن، والوصف المناسِبِ له (6) .

وقد غيَّر النبي صلى الله عليه وسلم أسماءَ عَدَدٍ من الصحابةِ لحبِّه التيمُّن والفأل والاسم ا***ن، ومنهم العاص، حوّله إلى عبدالله، وعاصِيّة إلى جميلة؛ كراهة لاسم العِصيان .

وقد كان العرب يسمّون بالعاص والعاصية ذهابًا إلى معنى الإباء عن قبول النقائص والرضا بالضيم، ***ا جاء الإسلام كرهه لهم، لأن شعار المسلم الطاعة، وصفته العبودية (7) .

ويكون الاسم حاميًا للمرء من أن تحدّثه نفسه بالمعصية والشر فضـلاً عن الوقـوع فيهما (8) .

2/ من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الأسماء التسمِّي بمالا تزكية فيه ولاذم .

وفي الحديث تحويل اسم «برَّة » إلى «زينب » لأنه كان تزكية ومدحًا، وعلى هذا النحو سائر الأسماء التي غيرّها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فأولى الأسماء بالتسمَّي أقربها إلى الصدق والحق، وأحراها أن لا يشكل على سامعها لأن الأسماء موضوعة للدلالة والتعريف (9) .

قال الطبريُّ: لا ينبغي لأحدٍ أن يتسمَّى باسم قبيح المعنى، ولا باسم معناه التزكية والمدح، ولا باسم معناه الذمّ والسبُّ، بل ينبغي أن يسمِّي بما كان صدقًا وحقًا، فالأسماء لم توضع على المسمَّيات لصفاتها، بل للدلالة على أشخاصها خشية أن يسمح سامع باسم العاصي فيظن أن ذلك صفة له، وأنه سمِّي بذلك لمعصية ربِّه (10) .

3/ الأسماء قوالب المعاني، ودالَّة عليها، وبينهما ارتباط وتناسب، وربما كان للأسماء تأثير في المسمَّيات ، وللمسمَّيات تأثُّر بأسمائها في ا***ن والقبح، والخفة والثقل، واللطافة والكثافة، تأمَّل كيف اشتقَّ للنبي صلى الله عليه وسلم من وصفه اسمان مطابقان لمعناه، وهما أحمد ومحمد، فهو لكثرة ما فيه من الصفات المحمودة محمَّد، ولشرفها وفضلها على صفات غيره أحمد، فارتبط الاسم بالمسمى ارتباط الروح بالجسد.

وارتبط الاسم بمعناه في اليقظة والمنام كما رأى النبي صلى الله عليه وسلم أنه وأصحابه في دار عقبة بن رافع فَأتوا برُطَبٍ من رُطب ابن طاب، فأوّله بأن لهم الرفعة في الدنيا والعاقبة في الآخرة .

وأن الدين الذي اختاره الله لهم قد أرطب وطاب (11) ، ولمّا كان بين الأسماء والمسمّيات من الارتباط والتناسب ما بين قوالب الأشياء وحقائقها عَبَرَ العقل من كلٍّ منهما إلى الآخر. كما كان إياس بن معاوية يرى الشخص فيقول ينبغي أن يكون اسمه كيت وكيت، فلا يكاد يخطئ (12) .

4/ قال الطبري – رحمه الله - : ليس تغيير رسول الله صلى الله عليه وسلم ما غيّر من الأسماء على وجه المنع للتسميّ بها، بل هو على الاختيار والندب إلا إذا كان فيه محذور شرعي يجب تغييره؛ لأن الأسماء لم يتسمّ بها لوجود معانيها في المسمى بها، وإنما هي للتمييز، ولذلك أبيح تسمِّي القبيح بحسن، والرجل الفاسد بصالح ... الخ .

ويدل على ذلك قول جدّ ابن المسيّب للنبي – عليه الصلاة والسلام - حين قال له أنت سهل: ما كنت أغير اسمًا سمّانيه أبي، *** يُلْزِمه الانتقال عنه على كل حال .

ولا جعله بثباته عليه آثمـًا لربه، ولو كان آثمـًا لجبره على الانتقال عنه، إذ غير جائز في صفته عليه السلام أن يَدَعَ منكرًا وله إلى تغييره سبيل (13) .

قال القاضي عياض – رحمه الله - : تحويل الأسماء إلى ما هو أحسن وأولى على طريق الندب والترغيب إلا ما جاء ممنوعًا بالوعيد (14) .

5/ عن ابن عمر – رضي الله عنهما - قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : «إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُم إلى اللهِ عَبْدُ اللهِ وَعَبْدُ الرحمنِ » (15) .

 


لما كان الاسم مقتضيًا لمسمَّاه، متَّصِلاً به عن قُرْبٍ، مؤثّرًا فيه كان أحبُّ الأسماءِ إلى الله عزَّ وجل ما اقتضى أحبَّ الأوصاف إليه، كعبد الله، وعبد الرحمن، وكان إضافةُ العبوديَّة إلى اسم الله، واسم الرحمن، أحبَّ إليه من إضافتهما إلى غيرهما، كالقاهر والقادر، فعبد الرحمن أحب إليه من عبد القادر وعبدُ الله أحب إليه من عبد ربِّه، وهذا لأنَّ التعلّق الذي بين العبد وبين الله إنما هو العبودية المحضة، والتعلُّق الذين بين اللهِ وبين العبد بالرحمة المحضة، فبرحمته كان وجوده، والغاية التي أوجده لأجلها هي أن يتألَّه له وحده محبَّةً وخوفًا، ورجاءً وإجلالاً وتعظيمًا فيكون عَبْد اللهِ وقد عَبَده لما في اسم الله من معنى الإلهيَّة التي يستحيل أن تكون لغيره، ولما غلبت رحمتُه غَضَبه وكانت الرَّحمة أحبَّ إليه من الغضب، كان عبدُ الرحمن أحبَّ إليه من عبد القاهر(16) (17) .

قال القرطبي: كانت أحبَّ إلى الله لأنها تضمنت ما هو وصف واجب لله تعالى وما هو وصف للإنسان وواجب له وهو العبودية، ثم أضيف العبد إلى الرب إضافة حقيقية فصدقت أفراد هذه الأسماء، وشرفت بهذا التركيب فحصلت لها هذه الفضيلة (18) .

5/ في قوله صلى الله عليه وسلم : «لاَ تُزكُّوا أَنْفُسَكُم، اللهُ أَعْلَمُ بِأَهْلِ البرِّ مِنْكُمْ ». وقوله تعالى:( هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى) (19) .

دليل من الكتاب والسنَّة على المنع والنهِّي عن تزكية الإنسان نفسه أو نعتها بنعوت المديح والإطراء .. والمزكَّى من حسنت أفعاله وزكاه الله عزّ وجل، فلا عِبْرة بتزكية الإنسان نفسه، وإنما العبرة بتزكية الله له .

ولما ظهرت هذه النعوت المذمومة كزكي الدين وخير الدين ..ونحوها مع فشوِّ قبائح المسلمين ظهر تخلُّف هذه الأسماء عن معانيها فصارت لا تفيد شيئًا، بَلْه مسبَّة وخزيًا لأصحابها.

وأمَّا تزكية الغير ومدحه فالضابط له أن لا يفرط في مدحه، وبما ليس فيه، فيكون باطلاً، وسببًا إلى دخول الإعجاب والكبر في الممدوح إذ يظنه حقيقة، فيحمله ذلك على تضييع العمل، وترك الازدياد من الفضل .

وعلى هذا تأوّل العلماء قوله صلى الله عليه وسلم : «إِذَا رَأَيْتُم المدَّاحين فاحْثُوا في وُجُوهِهِمُ التُرابَ»(20)

والمراد: هم المدَّاحون الذين يتخذونه بضاعةً يفتنون بها الممدوح ويستأكلون به (21) .

وأما مدح الرجل بما فيه من الأمر المحمود والخلق ا***ن ليكون تحريضًا للناس على الاقتداء به، وترغيبًا له في أمثاله فسائغ بما تكلّم به من جميل القول (22) ، وهو راجع إلى النية، وحال الممدوح، وعبارة المديح



p]de - ;hk hsld fvm

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:45 PM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant