Forums

العودة   Forums > مواضيع منقولة من مواقع اخرى2

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-17-2013, 05:02 PM
ahlam1399 ahlam1399 غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 3,902,642
افتراضي تذكية أمنيه بقلم حمزة (منارة الشاطئ)

تذكية أمنيه بقلم حمزة (منارة الشاطئ)
تذكية أمنيه

أحدث نفسي أني أرى غايتها، فهي تصبوا لقصصٍ اختزلتها في غفوة، ليتها تعلم لست أملك لغايتها سبيلاً، ليتها تعذرني عن قلة الحيل والمحال، فهي لا تفقه أن العاجزين يلوذون للأحلام التي تحدثها بها، وتتملك في نفسك على أنها حقيقة، ليتها أوتيت فن القناعة، فن الرضا بالمقسوم، ليتها تدرك أن المسافات لا يمكن اجتيازها بالأحلام المبتورة.

صورٌ توهمك أنك مفتول العضلات ... تجاري أقرانك بضخامة الأيادي والأقدام ... تُدور الكون بأصبع ... وتهد الجبال بلكمة ... تدفع المكتوب بصفنة في الذهن ... وتشغل تفكيرك بالسراب ... ثم تعود تلتمس الطريق المحتوم ... حلم ليس له على الأقدار سلطان ... والنفس تطلب المزيد ... تتخبط في أحجية كأنها خنادق حفرت لتكون متاهات ... أخبرتها أن الإفراط في نسج الأمنيات هلاك مؤكد ... وأن التعلق بشرفة الأحلام خطر محدق ... لكنها لا تصغي ... فهي مجبولةٌ على العظمة في النظر للأقدار...

أهدتني حفنةٌ من ذكرى لا تزول ... وبقايا أملٍ مذبوح ... وبضعة وعشرون أمنيةٍ لم تتحقق ... وجروحٍ لم تدمل ... وقالت وهي تخفي وجه الانكسار ... أقسمت ألا انسى حلماً قد ُنحِتَ على جدران ذكرياتي ... واستوطن في ركن من أركان روحي ... وأصبح القلب يعد دقات الوصول إليه ... والعين ترى ما أفل عن الحقيقة ... والأطراف تلمس نسيج الأوهام ...

لكني أعذرها ... فهي لا تدري أن الأيام فيها ابتلاء ... تنظر إلى كمائل الأمور كأنها بين جنبيها ... وهي تنظرتْ لبيت العنكبوت ... أعجبها تناسق الخيوط ... وقالت حلمي مثل هذا الفن والإبداع ... وحقيقتي سوف تصل إلى التمام ... تناست شهور البناء ... وغفلت عن المكونات ... *** تكن من كافحت للوصول للنتيجة ...

نصحتها مراراً ... أن لا تستبق الحدث ... فتأَلمتْ لحالها ... وخُلِقَ ا***د ... فأصبحتُ أُساق إلى هلاكي ...والشمس بازغةً تدون طقوس نحري ... وفي جسدي ألف طعنة وطعنة ... أُهْديتها يوم الكبرياء غلب التواضع ... وكبر ما عند الناس في عيني ... قد بدأت الأمور بليل المناجاة ... *** أُوتِيَ هذا صفاء الماء؟؟؟ وقد تعكر صفاء مائي بالمنغصات !!! وهاهي النفس تكسر جدار الصمت لتعزف منظومتها وتتمايل مع المعازف في رواية الأحداث ... انسيت عندما وقعت الكرة في الوادي ولم يكن لك عليها سبيلاً ... وأحللتها من ذمتك وأصبحت ملكاً لغيرك ... فخذ ما أُخذ منك وقت الصغر ...

هذه أحلام صبية أصغرها يؤتى بالمعجزات ... و الآن بعد الإقتتال ... أشنق حلمي المحال ... بعقدة من ذهب لتكون عبرةً في اللمعان ... ولتعلم النفس أن زمن المعجزات هو لم يكن غير في قصص الخيال ... ولم يقدر إلا للرسل والأنبياء ... هنا الواقع المرير ... هنا سيف الأقدار يذكي كل أمنيةٍ لم يكتب لها الوصول ... فارحل أيها الحلم ... فأنت في حلٍ ... فدوماً يفعل الله ما يشاء ...

بقلم حمزة (منارة الشاطئ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 AM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47