منتديات نورة الحربي

 

 


العودة   منتديات نورة الحربي > مواضيع منقولة من مواقع اخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-01-2012, 08:57 PM
rss
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي هل هناك مكان للشركات و للمعلنين على Google+ ؟

 

هل هناك مكان للشركات و للمعلنين على Google ؟
Tweet
لم تمض سوى بضعة أيام على إطلاق Google لطبقتها الاجتماعية Google+ ،إلا أن عدد المقالات التي تتحدث عنها في تزايد مستمر، كما عرف العديد من مبحري الإنترنت حالات نفسية تتراوح ما بين القلق و الاحباط لعدم حصولهم على دعوات لتجربة الخدمة الجديدة. لكن لماذا كل هذا الاهتمام المتزايد ؟ بكل بساطة لأن Google قد أعدت العدة و سخرت إمكانيات كبيرة لإنشاء منصة اجتماعية ذات أبعاد مختلفة.

هناك مكان للشركات للمعلنين Google+

بعد تجربة الخدمة لبعض الوقت، فإنه يمكن الجزم بأن Google ليس شبكة اجتماعية عادية و إنما تجمع أجود ما توفره باقي الشبكات الاجتماعية، و لنذكر على سبيل المثال:



  • إدارة الملفات الشخصية و قوائم الأصدقاء، مثلما هو عليه الحال مع Facebook، LinkedIn و الشبكة الاجتماعية فائقة الخصوصية Diaspora.
  • نشر رسائل قصيرة مرفقة بروابط أو صور مثلما نجده على Twitter أو Tumblr.
  • نشر الصور و الألبومات مباشرة من خلال الويب أو من خلال الهواتف الذكية، و هذا ما يذكرنا بخواص Flickr و Instagram.
  • الدردشة المرئية المستوحاة من Skype و Chatroulette.
  • الرسائل الفورية على الهواتف مثل التي نجدها على Beluga و GroupMe.
  • إضافة إلى اكتشاف المحتويات التي تنتمي إلى مواضيع معنية و هي الخدمة التي تقدمها كل من WordPress.com و Paper.li.
باختصار Google عبارة عن Mashup اجتماعي كبير و الذي تهدف Google إلى تزويده بخواص إضافية مع مرور الوقت، إلى جانب ربطه مع خدماتها الحالية مثلما هو الحال مع Picasa حاليا، أو مثلما هو متوقع لكل من Youtube، Gmail، Reader و هلم جرا.

رغم كل هذا، فإن أول ما يتبادر إلى الأذهان هو مقارنة Google بـ Facebook، حيث أن بنية الصفحة* الرئيسية للأول شبيهة ببنية الثاني، لكن في المقابل يكفي أن تستعمل Google لدقائق معدودات حتى تكتشف أن هذا الأخير أقرب ما يكون إلى Twitter منه إلى Facebook، و ذلك نظرا إلى العناصر التالية:

  • مبدأ الصداقة على Google أحادية الاتجاه و ليس ثنائية، يعني أن هناك تابع و متبوع.
  • إمكانية الإشارة إلى أشخاص معينين بإضافة + قبل أسمائهم و هو ما يعادل الـ @ على Twitter.
  • تم إطلاق التطبيق بالتزامن على كل من الويب و الهواتف (تطبيق خاص بنظام Android إلى جانب نسخة ويب موجهة لهواتف iPhone).
من المتوقع أن تتطور الأمور بشكل سريع، حيث أن فرق التطوير التي تقف وراء Google تؤكد أن ما نراه حاليا ما هو إلا غيض من فيض، و أن ما خفي من الطبقة الاجتماعية لهو أعظم مما هو ظاهر منها، و بما أن الخدمة لا تزال في أيامها الأولى فإن التركيز سيكون بشكل أكبر على المستخدم، و ليس على المعلنين و الذين لا يظهر لهم حاليا أي أثر على الخدمة.

خواص موجهة بشكل أساسي للمستخدمين

بادئ ذي بدء فإنه لا تتوفر حاليا على Google سوى ملفات مستخدمين عاديين ولا أثر لأي خاصية تماثل أو تنافس صفحات Facebook، بل يمكن القول أنه لا وجود لأية خواص تخص المعلنين بشكل أساسي في الوقت الراهن، و عليه* إذا كنت ممن عقدوا العزم أن تكون شركاتهم هي الأولى التي تستفيد من خدمة مماثلة لصفحات Facebook على Google+، فعليك بالصبر، و ربما سيطول صبرك. كون “الصفحات” غير متوفرة حاليا على Google لا يعني أن Google لن توفرها مستقبلا، تذكروا جيدا أن صفحات Facebook لم تولد بميلاد الشبكة الاجتماعية، و إنما انتظرنا أعواما عديدة قبل أن يتم الكشف عنها.

هل يمكن أن تستفيد الشركات من آلية إدارة الصداقات المنظمة؟

مما لا شك فيه أن أقوى خاصية في Google هي آلية إدارة الصداقات و التي تتميز بالسهولة و البداهة. مشكل المنصات الاجتماعية الأولى هو انتهاجها لمبدأ صداقة بدائي، بمعنى، إما أن يكون مستخدم معين صديقا لك، أو لا (و لا مجال لحالات أخرى) و هما ما نجده مطبقا على الـ Facebook. إلا أن الشبكات المهنية مثل LinkedIn أضافت أبعادا جديدة مثل *”تعرف الشخص الفلاني…” ، “عملت مع الشخص العلاني…”.

أما فيما يخص Google فإنها تعتمد على الدوائر Circles و التي تسمح لك بترتيب الصداقات وفق معايير معينة. و يوفر Google بعض الدوائر بشكل قياسي (أصدقاء، أقارب…) إضافة إلى إرفاقها بتعريفات تسهل من مهمة الترتيب و التقسيم.

من المتعارف عليه أنه ليس من الطبيعي* أن تضيف رب عملك أو ممثل شركة معينة كأصدقاء على Facebook، تتشارك معهم ما تتشاركه عادة مع “أصدقائك” و أقربائك، لكنه يمكن لك أن تفعل ذلك من دون حرج على Google بضمهم إلى دوائر معينة تتشارك مع كل دائرة نوعا معينا من المحتويات.

و عليه فإنه من الممكن أن تُعتَمد الشركات و العلامات التجارية على Google إن كان تقسيم مندوبيها وفق دوائر محددة لا يسبب أي اضطراب لسيرها ا***ن، إضافة إلى وجوب وضع قواعد و ضوابط لمنع الاستغلال المفرط لهذه ا***ابات، و هو الحل الذي يعتبر سهل التنفيذ و يسهل على Google التربح من ورائه.

محتويات ترويجية ضمن الـ Sparks

ثاني أهم نقطة في Google هي خدمة Sparks و التي تسمح باكتشاف محتويات تخص مجالات معينة، و هي عبارة عن قنوات لمحتويات (مقالات، فيديوهات،…) مقسمة وفق تصنيفات معينة. توفر واجهة Sparks حاليا بضعة قنوات عامة و التي يمكن للمستخدم الاشتراك فيها لاستقبال محتوياتها.

لا تزال* خدمة Sparks في بداياتها فقط و لا تقدم خواصا متقدمة حيث أنها تفتقد حاليا إمكانية اختيار اللغة أو المجال الجغرافي (مثلما هو عليه الحال على Youtube)، لكنه من المتوقع أن نشهد حضورا قريبا للشركات و المعلنين فيها على المدى القريب:

  • إعلانات مدفوعة الأجر على الجانب الأيمن من الصفحة مشابهة لإعلانات AdWords على نتائج البحث.
  • محتويات ترعاها شركات معينة تظهر ضمن محتويات بعض المجالات.
  • إضافة قنوات بأكملها لنشر محتويات تخص شركات معينة مماثلة للـ brand channels على الـ Youtube.
بالرغم من أن مثل هذه الإعلانات قد تسبب إزعاجا لمستخدمي Google (من الناحية النظرية)، إلا أن ذلك يبقى مستبعدا، حيث أن كلا من Facebook و Twitter ينتهجان نفس النهج ، دون أن يبدي مستخدموهما أي انزعاج.

 



عروض خاصة محلية على إصدارات الهواتف

أما ثالث مكان يمكن أن يلفت اهتمام المعلنين فهو إصدار Google الخاص بالهواتف و التي تسمح للمستخدمين نشر محتويات، تعليقات و صور أينما حلوا و ارتحلوا، إلى جانب قراءة المحتويات التي ينشرها المستخدمون من نفس الرقعة الجغرافية. كما تسمح أيضا بتسجيل الأماكن التي يكونون فيها على غرار ما يقوم به Foursqaure.

بفضل هذه الخواص و التي إن قُرِنت مع الكم الهائل من المعلومات التي تحوز عليها بفضل خدمتي Maps و Places فإن بين يدي Google كل العناصر الأساسية لإطلاق خدمة للبيع الجماعي مثلما تقوم به Groupon.

كما أنه يمكن للمعلنين المحليين الاستفادة بشكل كبير من نسخة الهواتف من Google خاصة بعد التسهيلات التي تقدمها لهم Google بتوفير آلية لإنشاء مواقع موجهة للهواتف بكل سهولة.

منصة اجتماعية مبنية على المحتوى

بالرغم من أن المعلنين غير معنيين بالإصدار الحالي لـ Google إلا أنه يبقى بمقدورهم الدخول إليها قريبا دون أن يثيروا أي إزعاج للمستخدمين إن هم ركزوا على المحتوى، و هو العنصر الذي يشكل حجز أساس Google و مادتها الخام الأساسية، بعكس Facebook التي بنيت على العلاقات ما بين أفرادها، حيث تعتبر تحديثات الأعضاء هي المحتوى بعينه، و هو المحتوى الذي يمتاز عادة برداءته.

و عليه فإن Goolge+ سيتجه شيئا فشيئا لتكون الـ Sparks مركزه الاجتماعي، و هو ما سيدفع بالمستخدمين إلى تكرار زياراتهم للخدمة لاكتشاف محتويات قيمة جديدة. و بناء على ذلك، ستتحول مهمة المعلنين من مجرد الترويج لخدماتهم، إلى توفير مادة قيمة بغية الحصول على فرصة الظهور ضمن النتائج الأولى في الـ Sparks. و لن يكون الهدف الأسمى للعلامات التجارية هو الحصول على عدد أكبر من المعجبين ، و إنما إقناعهم بأن يقوموا بقراءة المحتويات التي تنشرها على الـ Sparks و تشاركها على الـ Stream الخاصة بهم. و هو ما يتوافق مع مساعي Google لاكتشاف المحتويات القيمة وتثمينها، و ما مساعيها من خلال حملة Panda على محرك بحثها إلا دليل على ذلك.

ختاما، يمكن القول أن Google ليس منافسا مباشرا لـ Facebook و إنما يمكن لكليهما التعايش مع بعض، لكن في المقابل يمكن أن يسبب مشاكل نوعية لـ Twitter.

على كل حال، يبقى من المبكر تكوين صورة واضحة على ما ستكون عليه Google+، كل ما سبق ذكره لا يعدو كونه توقعات، كما أن هناك العديد من المشاريع الأخرى التي ستلحق تباعا بالمنصة و على رأسها تطبيق تشارك الصور Pool Party، تطبيق الرسائل النصية الجماعية Disco ، إضافة إلى الألعاب و تطبيقات الأسئلة التي من المتوقع أن تظهر قريبا على المنصة (Google+ code reveals intent to unleash Games and Questions to the social world).



ترجمة بتصرف للمقال:

Quelle place pour les an**nceurs dans Google

لصاحبه:

Frédéric CAVAZZA

للبقاء على إطلاع على جديد الإعلام الاجتماعي بشكل عام و على جديد المدونة بشكل خاص تابعوا حسابها على Twitter، صفحتها على Facebook ، كما يمكنكم التواصل معي عبر حسابي على Twitter من هنا .





Tweet
هناك مكان للشركات للمعلنين Google+


ig ikh; l;hk ggav;hj , gglugkdk ugn Google+ ?

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:04 AM

أقسام المنتدى

الشريعة و الحياة | المنتدى العام | مـنـتـدى الـعـرب الـمـسافـرون | أزياء - فساتين - عبايات - ملابس نسائية - موضة | مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات شعر - العناية بالبشرة | װ.. أطآيبُ ״ شّهية ]●ะ | اعشاب طبية - الطب البديل - تغذية - رجيم - العناية بالجسم | ديكور - اثاث - غرف نوم - اكسسوارات منزلية | صور - غرائب - كاريكاتير | {.. YouTube..} | منتدى الاسئله والاستفسارات والطلبات | مواضيع منقولة من مواقع اخرى | اخبار التقنية | مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 | منتدى تغذيات | منتدى تغذيات الكلي | قِصصْ الأنْبِيَاء | قِسمْ الرَّسُول الكَرِيمْ والصَّحَابة الكِرامْ | القِسمْ الإِسْلاَمِي العَامْ | قِسمْ المَواضِيْع العَامَّة | قِسمْ الشِعرْ والشُعَرَاء | قِسمْ الخَوَاطِر المَنقُولَة | قِسمْ الصُوَرْ | قِسمْ القِصصْ والرِوَايَات | قِسمْ حَوَّاءْ | قِسمْ الطِب والصِحَّة | قِسمْ الصَوتِيَّات والمَرئيَّات الإسْلاميَّة | قِسمْ مَطبَخ صَمْت الوَدَاعْ | قِسمْ الدِيكورْ | قِسمْ كٌرَة القََدَمْ العَرَبِيَّة والعَالمِيَّة | قِسمْ المكْياجْ والإكْسسْوارَات | قِسمْ المَاسِنجرْ | قِسمْ الِسِياحَة والسَفرْ | قِسمْ أَفْلاَمْ الكَرتُونْ | قِسمْ الفِيدْيو المُتَنَوعْ | منتديات الرياضة | اخبار | مواضيع منقولة من مواقع اخرى3 | موقع اجنبي | كوكو فرنسا | كوكو هندية | كوكو روسي | كوكو دنمارك | كوكو ياباني | اخر اخبار العولمة | عالم الحياة الزوجية | عرض أحدث عمليات البحث الشائعة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, KingFromEgypt Ltd Elassal
Adsense Management by Losha
This Forum used Arshfny Mod by islam servant