Forums

العودة   Forums > مواضيع منقولة من مواقع اخرى2

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-05-2015, 11:40 PM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,910
افتراضي الصداقة والصديق

الصداقة والصديق
عن الصداقة والصديق تحدث المتحدثون فأكثروا وأجادوا . لعل ما أنقله عنهم يصادف بعض الرضا .

** قال أعرابي في صاحب له: هوأفصح خلق الله كلاماً إذا حدَّث، وأحسنهم استماعاً إذا حُدِّث، وأكَفُّهم عن الملاحاة إذا خولف، يعطي صديقه النافلة، ولا يسأله الفريضة، له نفْسٌ عن العوراء محصورة، وعلى المعالي مقصورة، كالذهب الإبريز الذي يعزُّ كل أوان، والشمس التي لا تخفى بكل مكان، هو النجم المضيء للجيران، والبارد العذب للعطشان.

**وقيل لخالد بن صفوان: أيُّ إخوانِك أحبُّ إليك؟ قال: الذي يغفرُ زَللي، ويقبلُ عِلَلي ويسدُّ خُلَلي.

**خير الإخوان من ستر ذنبك *** يقرعك به ، وأخفى معروفه عندك *** يمن به عليك .
وقال أعرابي : اصحب من ينسى معروفه عندك ويذكر حقوقك عليه .
وقال آخر : اصحب من إذا صحبته زانك ، وإن خدمته صانك ، وإن أصابتك خصاصة مانك ، وإن رأى منك حسنة عدها ، وإن عثر على سيئة سدها ، لا تخاف بوائقه ولا تختلف عليك طرائقه .

قال أبو العتاهية :
وإني لمحتاج إلى ظل صاحبٍ ... يروق ويصفو إن كدَرْتُ عليه
يوافقني في كلّ أمر أرومه ... ويغفر ذنبي إن أسأت إليه
سمعه المأمون فقال: خذ مني الخلافة، واعطني مثل هذا الصاحب.

وقال :
أحب من الإخوان كل مواتي ... وكل غضيض الطرف من عثراتي
يوافقني في كل أمر أريده ... ويحفظني حياً وبعد مماتي
ومن لي بهذا ليت إني وجدته ... فقاسمته ما لي من ا***نات
==
وما صاحِبِي عِنْدَ الرَّخاءِ بِصاحِبٍ ... إذا لم يَكُنْ عندَ الأُمورِ الشَّدائِدِ
إذا ما رَأى وَجْهِي فأَهْلاً وَمَرْحَباً ... وَيَرْمِي وَرائِي بالسِّهامِ القَواصِدِ
إذا انْتَقَدَ النَّاسُ الكِرامَ رَأَيْتَهُ ... يَطِنُّ طَنِينَ الزَّيْفِ في كَفِّ ناقِدِ
==

صديقَكَ مهما جَنى غَطِّه ... ولا تُخْفِ شيئاً إذا أحسنا
وكن كالظلام معَ النَّار إذ ... يوارِي الدُّخانَ وُيبْدِي السنَّا

===

بشار بن برد:

خيرُ إخوانِكَ المُشارك في المرِّ وأينَ الشَّريكُ في المر أيْنَا
الذي إن شَهِدْتَ سَرَّك في الحيِّ وإن غِبْتَ كانَ أذناً وعَينا
مثلُ سرِّ الياقوتِ إن مسَّه النَّار جَلاهُ البلاءُ فازدادَ زَينَا
أنت في مَعشرٍ إِذا غبتَ عنهم ... بَدَّلوا كل ما يزينُكَ شيْنَا
وإذا ما رأَوْكَ قالوا جَميعاً ... أنت من أكْرَم البَرَايا عَلَينا
==

أبو تمام :
من لي بإنسان إذا أغضبته ... وجهلت كان الحلم ردّ جوابه
وإذا صبوت إلى المدام شربت من ... أخلاقه وسكرت من آدابه
وتراه يصغي للحديث بطرفه ... وبقلبه ولعله أدرى به
==

لا تجفونّ أخاً وإن أبصرته ... لك جافياً ولما تحب منافيا
فالغصن يذبل ثم يصبح ناضراً ... والماء يكدر ثم يرجع صافيا
==

إذا ما المرء كان له صديقٌ ... فبرُّ صديقِه فرضٌ عليه
فإن عنه الصّديق أقام يوماً ... فوجهُ البرّ أن يسعى إليه
وإن كان الصديق قليلَ مالٍ ... يضيق بذرعه ما في يديه
فمِن أسنَى فِعال المرء ألاّ ... يضِنَّ على الصديق بما لديه
===
إذا صاح بي صاحبي يا أخي ... وقد عضه الدهر لبيته
أعلل بالوصل عرس الإخاء ... ليزكو ما كنت ربيته
له الصفو مما حوته يدي ... وبيتي إذا زارني بيته
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 AM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47