Forums

العودة   Forums > مواضيع منقولة من مواقع اخرى2

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-05-2015, 09:13 PM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,910
افتراضي أردوغان رمز مقاومة الإخوان يزور قبر مؤسس إسرائيل و يقيم علاقات تعاون مع إيران

أردوغان رمز مقاومة الإخوان يزور قبر مؤسس إسرائيل و يقيم علاقات تعاون مع إيران

إشارة إلى المقاطع أدناه :
التي تثبت تقارب أردوغان مع إيران و تعاونه معها و هي عدوة الأمة اليوم إنني لا اتحدث عن علاقات دبلوماسية عادية و بالحد الأدني و لكنني أتحدث عن تعاون اقتصادي و تبادل ثقافي و تنسيق سياسي و مخابراتي
و تثبت أيضا علاقات مميزة مع إسرائيل تصل لحد التعاون العسكري و الأمني حتى إن بعض الصواريخ التي تطلقها إسرائيل يتم صنعها في تركيا
و سؤالي للإخوان و من يسير في ركابهم كيف تصنعون رمزاً ممن ىيتعاون مع أعداء الأمة في هذا الظرف العصيب و تخونون من يقيم علاقات معهم بناء على ظنون أستغرب جرأتكم على الحق و قلب الحقائق فكيف لا تذوبون خجلا من فعلتكم ؟؟؟!!!!
و إنني لا ألوم الإخوان بمقدار ما ألوم الشعوب التي تصدقهم و تثق بهم رغم كل هذه التناقضات !!!
لقد قامت حكومة أردوغان بتهريب أموال ضخمة إلى إيران التي تعاني من أزمة اقتصادية خانقة و بذلك تجاوز أردوغان بهذا الفعل العقوبات المفروضة على إيران من قبل حلف الاطلسي الذي هو عضو فيه و هذا أثار حفيظتهم .
لقد تجاهل أردوغان بهذا الفعل الدعم الايراني اللامحدود للنظام الأسدي الذي يقتل شعبه بهذا الدعم أين حقوق الإخوة و الجوار و القيم التي ينادي بها و يتشدق بها تجاه **ر ؟؟؟
يبدو أن أردوغان يسير بنفس خطى مرسي و لم يتعظ بما جرى له من إقامة علاقات مع ايران ،و تدخل في شؤون القضاء ،إقصاء لضباط الشرطة الذين كشفوا الفساد فبدلا من مكافأتهم عاقبهم
هذا أكبر دليل على أن أردوغان أنحرف من العمل ل**لحة تركيا إلى العمل لل**لحة الح**ية الضيقة و هذا الطريق هو بداية طريق الفشل ، مشكلة أصحاب الفكر الإخواني لا يأخذون العبر و لا يتعظون و يكررون نفس الخطأ
أملي أن يعيد الرئيس أردوغان النظر في سياسته حتى لا يصبح **يره **ير صاحبه مرسي عندها سوف يرمي أنصاره السبب على المؤامرة و يفسرون سبب ذلك نهج أردوغان الإسلامي و يتجاهلون هذا الانحرف الخطير
و السؤال لماذا سمحوا له بالوصول إلى الحكم و النهوض بتركيا ؟؟
و لماذا تركوه طيلة الفترة الماضية و هو معروف بأنه محسوب على الإسلاميين منذ البداية ؟؟
و الغريب لم نسمع للإخوان و أنصارهم همسا حول ذلك و ملؤوا الأرض صراخا حول حوار الغرب مع إيران علما بانهم يعتبرون الغرب عدو و اردوغان رمز
و الأغرب أنهم يعطون نصائح و دروس للسعودية و دول الخليج و يتجاهلون أنهم أدركوا خطر المشروع الايراني منذ نشأته فدعموا العراق ضده
و يتناسون أن السعودية تعرف زيف ادعاء ايران و محورها يوم كانوا يصفقون لمقاومتها و ممانعتها و يومها اتهموها بالخيانة و العمالة
فانني لا أستطيع أن استوعب كيف يتم إلقاء اللوم على العدو و الصمت و تبرير فعل رموزهم
يلومون الآخرين على ازدواجية المعايير و هي متلبسة فيهم من رأسهم إلى أخ** قدميهم
من خلال بعض المعطيات و متابعتي لتصرفات الاخوان يبدو ان لمشروعهم أولوية على الأوطان مثلهم مثل ايران و لو ادى ذلك الى تدمير بلاد المسلمين و إدخالها في الفوضى
فلشدة عشقهم للسلطة لا مانع لديهم من حكم بلاد المسلمين و لو كانت أنقاضا
فتراهم يدعمون و يدافعون و يصمتون عن الإرهابيين تارة و ينقلبون عليهم تارة أخرى حسب **الحهم الح**ية الضيقة .
و المثير للغرابة و الاشمئزاز أن كثير من قياداتهم يعيشون في الغرب و دول الخليج التي يتهمونها بالعداء للاسلام و المشروع الاسلامي و التآمر عليهم
فيتنعمون بخيراتهم و حريتهم و كرامتهم وهم مع عائلاتهم آمنون و يدعمون مشروعهم من خيراتهم
و يطعنون في ظهورهم و الشعوب الإسلامية تدفع ثمن تصرفاتهم غير المسؤولة و هم يقطفون الثمار
من خلال الصمت المريب حول تقارب تركيا مع ايران و علاقتها مع اسرائيل و تقارب مرسي مع ايران و روسيا و كذلك علاقة قطر مع اسرائيل و غير ذلك من الاحداث
تولد تساؤل لدي هل الذي يصنع الراي العام العربي و الاسلامي هم الأخوان و إيران و أنصارهم ؟؟؟
و إلى متى هذا الصمت من قبل دعاة الوسطية و الاعتدال فهل تريدون أن تغرق جميع بلاد المسلمين في الفوضى و بعد ذلك تلجؤون الى الدعاء و القنوت ؟؟؟

عبدالحق صادق

الشواهد :
أورينت نيوز | تقارب تركي - إيراني أنقرة وطهران تدعوان لهدنة في سوريا قبل جنيف 2
التقارب الايراني التركي

رجب طيب اردوغان فى زيارة قبر مؤسس اسرائيل تيودر هرتزل ..هذا هو حامى حمى الاخوان
أردوغان يزور إيران ويؤسس مجلس تعاون دائم بين البلدين


الخميس 30 يناير-كانون الثاني 2014 الساعة 08 مساءً - مأرب برس - وكالات
قال التلفزيون الرسمي الإيراني أن الزيارة عملت على تعزيز العلاقات في مجالي التجارة والطاقة، كما أدت إلى تأسيس "المجلس الأعل للتعاون الساسي" بين البلدين، والذي سنعقد بالتناوب سنواً في طهران وأنقرة، وضم وزراء في الشؤون الاقتصادة والساسة والثقافة في حكومتي البلدين.
و كتب د. فيصل قاسم تعليقا على تغييرات السياسة التركية :
الرئيس التركي:"قلقون من امكانية تحول سوريا إلى "افغانستان متوسطية". هل هذا الكلام مقدمة لتغير في المسار التركي؟

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:29 AM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47