Forums

العودة   Forums > الشريعة و الحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-05-2013, 01:33 AM
rss rss غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721,755
افتراضي عفَافي طُهريِّ وَنجَاتِي..**

عفَافي طُهريِّ وَنجَاتِي..**




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تبكي الدم تشهق بصوت كسير يأن
لم يرحمها
لم يسمع لتوسلاتها ورجاءها أن يستر عليها بعدم نشر صورها
_ سلطان استر علي الله يستر عليك
- إذا ماجيتي الليلة صورك راح توصل أهلك !!




أب يموت قهراً .. وأم تلجم وتفقدالنطق
إبنتهم ليلى تم القبض عليها مع سلطان

كيف ؟ لماذا؟ هل يعقل؟
أسألة حيرى أهلكت خيال والديها ..تكاد تقتلهم
ليلى تلك الفتاة البريئة الطاهرة بأعيننا
كيف لم نلاحظ؟ ومتى استطاعت أن تخرج.؟ هل يعقل أنها تكون هي ابنتنا الطيبة الخلوقة ؟
لماذا فعلت ذلك.؟
يسقط الأب ميتاً من قهر ماحصل
نظرات الناس له بالقسم
وصدمته بفلذة كبده.. شرفه ..العار الذي حمله ..
جعله جثة هامدة إثر سكتتة قلبية !!



الأم الصامتة لم تعد القادرة على الكلام

انطوائها ببيتها وغلق أبوابه هروباً من نساء المجتمع
ومما سيقال عنهم



محمد أخوها .. لم يسلم من استهزاءات الشباب كرهه نفسه
توعد بقتلها
هيهات وهي بالسجن قابعة لحراستها من توعده
غطى وجههه مندساً ..خوفاً من أن يُعْرَفْ
وتلحقه ألأسنة الناس التي لاترحم
أختها مريم .. تركها خطيبها
قائلاً: لاأثق بكن قد تكونين مثلها

فكانت الصدمة لها
فأين ومن سيتقدم لها بعده وهذه هي أختها



بيت من كثيرمن البيوت تهدم واهتز .. بسبب شهوات محرمة
ليس لها متاع
بل هي خسرانٌ مبين .. وإفكٌ عظيم
يُغْضِبُ الله ..فلاتعادل غيرة الله على محارمه شيء أبداً
خسرت الدنيا .. وأهلها تعرضوا لأنواع الذل
بسبب شاب توهمت الحب معه
وهي تعلم أنه ذئبٌ بشري لايريد إلا التسلية واللعب بأعراض المسلمات

قصص لاتنتهي
وعباراتنا تختنق من رؤية هذه المآسي وسماع قصصها
.
وترتفع الهمة بمن إعتزت بدينها وحجابها
وصانت تلك الروح الطيبة
وتنافس الخطاب لنيل الموافقة من سيادتها
فهذه هي المكرّمةالعفيفة
الملكة في بيت زوجها وقبلها متوجة في بيت أهلها



يادرَّة الكون التي كم ابـهـرت
بعـفافها لُـبَّ العـقـول لمن بغوا

منك المحاسن والمآثر سَـطَرَت
نوراً يُضيءُ بِمَـكرُماتٍ تـسطَعُ



يامن تغااااااااااااااار منك الحور
يامن شرفك الإسلام ورفع قدرك
يامن كان لك الحجاب سترا لك من الأعـــــداء
يسعدني أنأقول لك في الختااااااااام
صوووووني نفسك في حياتك حتى مماتك
وكوني كاللؤلؤة ال**وووونه
وأعلني توبتك
الآن
فلا تترددي
فالله عزوجل يفرح بتوبة عبده



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:08 AM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47