Forums

العودة   Forums > منتدى تغذيات > قِسمْ حَوَّاءْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-04-2013, 11:55 AM
ahlam1399 ahlam1399 غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 3,767,674
افتراضي `¯` ✿ [ شتاء الفقراء وشتاء الأغنياء ] `¯` ✿

`¯` ✿ [ شتاء الفقراء وشتاء الأغنياء ] `¯` ✿


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من شرفات الحياة نطل على فصول أربع

فصل الربيع وفصل الصيف وفصل الخريف ثم فصل الشتاء

ومن على الشرفة نلاحظ تغير الفصول وكأنها صفحات كتاب تتقلب أمام ناظرنا لنقرأ الصفحة تلوى الأخرى ونعيش فصول الحكاية

حكاية البشر ومسيرة الحياة فتتقلب أحوالنا ومزاجنا ونمط عيشنا مع كل فصل لنتعايش معه بكل انسجام



مع الربيع تنشرح النفس وتبتهج وتلبس حلة من الزهور وتعلو الآفاق روائح الياسمين وشقائق النعمان والفل والأقحوان لتستمتع النفس بروائع هذا الفصل . فتبارك الله أحسن الخالقين

جاء الصيف لتبحث النفس عن شربة ماء بارد يرويها من ظمأ الهواجر فتستنشق عبق البحر وتداعبها نسمات الصيف تميل النفس للحل والترحال في مضارب الأرض طلبا للراحة والاستجمام

فللصيف نكهة بطعم الفواكه وال******* الصيفية المنتعشة بألوان بهية

وفيه تثمر الأرض ويكون الحصاد فيسعد الفلاح بمحصول السنة فقد جد واجتهد فوجد فسعد

ويجيء الخريف وتبدأ الأرض تتجرد من حلتها وتضع زينتها وقد شحب لونها واصفر ’فباتت كئيبة وكأنها حزينة على أشياء عزيزة صارت تفتقدها أو على شباب بات يكبر ويشيخ لتظهر عليه تجاعيد السنين

لله تصريف الأمور فلا تحزني أيتها الأم

ودعنا الخريف ليرحل ويترك الدور لفصل الشتاء

كي تكتمل فصول الحكاية ويعيشها بنو البشر





برد ورياح رعود وأمطار ثلوج وبَرَد
أدوار منتظمة تؤدى بحكمة وقدرة قادر . فتتبارك الله أحسن الخالقين


لفصل الشتاء نكهة خاصة وذكريات جميلات تذكرنا بجوي أسري يشعرنا في عز البرد بالدفء فتروي الجدة العزيزة حكايات فيها أسرار وفكاهات وعبر وعظات

تلتف الأسرة حول مدفأة لتتدفأ معها مشاعرنا الأسرية فتخيم السعادة والصفاء أجواء الدار لنحتسي سويا شوربة شاي حتى يداعب النعاس أجفاننا فنحمل لأَسرتنا ونلتحف لحافا كأنه قطع قطن نسبح عليها في عالم الأحلام الوردية

نستفيق بين الفينة والأخرى على صوت الرعود و حبات البَرَدْ تطرق نوافذ الغرفة لتعزف أجمل الألحان فتطرب لها الآذان نتمسك أكثر باللحاف ليحلو الليل الطويل ويطول النوم الجميل
ونستعذب النعاس ونتمنى أن يطول الليل أكثر



وهناك نور خافت لمدفأة تنير أركان الدار فتعطيه إشعاعا رائعا

يبزغ الفجر وتشرق الشمس ليطلع النهار ونستفيق من نوم الملوك والسلاطين من على فراش وثير فلنبس خفين من قطن أو صوف لتتدفأ الأقدام الناعمة

نفتح حنفية الماء فيسيل منها ماء دافئ يزيد من نعومة أيدينا

تجتمع الأسرة بعد اجتماع العشاء وهذه المرة على مائدة الإفطار وعليها ما لذ وطاب حليب دافئ ’ بسكويت محشو بالعسل ’وحلويات محتلفات

نجهز حالنا ونلبس معاطفنا ونحمل محافظنا لنتجه صوب مدارسنا وسعادة غامرة تنتعش لها النفس ندخل القسم ونخرج كتاب القراءة
وتقول المعلمة : افتحوا الكتاب على صفحة النملة والصرصور


ومدفأة القسم قد أعطت جوا أسريا آخرا فتتوالى النعم فتسعد لها النفس أكثر



وفي زاوية من زوايا القسم صديق لنا يرتجف بردا متمسكا بمعطفه المرقع فتأمره المعلمة بخلعه في الصف ويخلعه وهو مكرها

حذاءه ما عدا يحمي أقدامه المتجمدة من البرد أسنانه تصطك فتكاد تسمع لها صوت

يخرج كتابه ويتابع الدرس متناسيا الجوع والبرد يشق **اعب الحياة لنيل أعلى الدرجات عله يحقق بها جملة من الأمنيات فهو من النجباء الطامحين للمعالي لأنه يحمل هدف

علّه يخرج أسرته من دائرة الفقر والفاقة والبؤس

علّه يسكنهم في بين جدران من أجر وإسمنت وقرميد

علّه يفتح حنفية ماء وبها ساخن أو ينام على فراش من حرير أو يجتمع مع أسرته على مائدة الشاي والإفطار أو العشاء ونور المدفأة يبهج الأرواح ليشعر بما يشعر به الأغنياء



إليكم يا من تتقلبون على فراش وثير وتلتحفون لحافا من حرير يا من تستعذبون فصل الشتاء ويطيب لكم فيه العيش الرغيد وعندكم فائض من الكساء والغذاء وحتى الدواء

هناك من جيرانكم وأقاربكم وإخوانكم من يفتقدون أبسط شروط الحياة

هناك من يفترشون الحصير ويلتحفون القصدير ويسكتون جوع صبيتهم بكسرة خبز ومدقة لبن إن وجدت

وهناك القابعين تحت الخيام التي تتلاعب بها الرياح وكأنها ألبسة بالية خرقة ما عادت تستر الجسد النحيل والهيكل الهزيل

خيمتهم مهددة بالزوال ليصير من هم تحتها يفترشون الأرض ويلتحفون السماء

فصار فصل الشتاء عندهم كأنه بعبع قادم من بعيد يحسبون لقدومه ألف حساب

فلا بيت صامد يؤوهم بل كوخ من قصدير أو خيمة من نسيج يرتعدان مع كل رياح

حتى خشي من هم تحتهما أن يصيروا في العراء

شيخ وعجوز وطفل ورضيع لا يستطيعون مقاومة البرد ولا سد الجوع في زمن العصرنة والمدنية تعيش البشرية أزمة خبز وبيت ودفء



أين أنت يا عمر لترى ما آلت إليه الرعية ؟
من يمر على البيوت ليلا ليسمع ما سمع عمر من أنين الجوعى ولوعة الثكلى؟


من يوقد النار ليطهو الطعام ويسكت الجياع؟

من يبكي لحال الفقراء ويعاتب نفسه ويلومها حتى على بغلة إن تعثرت في العراق؟

أيعود عهد عمر؟
أم أنه صار قصة تروى على الأنام ليقال : كان يا ماكان في سالف العصر والأوان خليفة همام يتفقد الرعية والناس نيام .

بقلم : أم جابر (أم حازم)
شتاء يوم :الإثنين 21جمادي الأولى 1434ه
الموافق لـ :
04-03-2013مـ

يتبع .....
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:51 AM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Adsense Management by Losha
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47