عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-16-2014, 09:19 PM
ahlam1399
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي صفعة الاستفتاء تلطم إعلام الغرب.. حملة مسعورة ضد إرادة ال**ريين فى الصحف الأمريك


صفعة الاستفتاء تلطم إعلام الغرب.. حملة مسعورة ضد إرادة ال**ريين فى الصحف الأمريك
صفعة الاستفتاء تلطم إعلام الغرب.. حملة مسعورة ضد إرادة ال**ريين فى الصحف الأمريكية والبريطانية.. "تليجراف" تشكك فى نسب المشاركة.. و"واشنطن بوست" تتجاهل "الصناديق" وتزعم: نتائج التصويت تحمل تناقضاً



الخميس، 16 يناير 2014 - 14:18
صفعة الاستفتاء تلطم إعلام الغرب.. مشاهد لم يراها إعلام الغرب فى استفتاء الدستور
اعلامهم ينادى بحياد لا يعرفه.. إذا ما انحازت القوة لصوت الشعوب، أشهروا فى وجهك "الصناديق"، وإذا ما ترجمت الصناديق ثورات الشعوب لأرقام وإحصائيات، اتهموك بالانحراف عن مسارات المعايير الدولية لديمقراطيات لا تعرف إلا **الح الغرب.. ليحق عليهم قوله تعالى فى سورة الفرقان "إن هم كالأنعام، بل هم أضل سبيلاً".

أرقام وإحصائيات الاستفتاء على دستور ثورة عنونتها صحفهم بـ"تراجع عن الديمقراطية"، إعلامهم أنكر 98% من أصوات ال**ريين اختاروا أن يقولوا "لا للإرهاب"، و"نعم للمستقبل"، مثلما أنكر على **ر منذ نصف قرن من الزمان، أن تسترد حقها فى قناة السويس، وحقها فى بناء السد العالى.

من واشنطن، استل إعلاميو الولايات المتحدة أقلامهم للطعن فى صناديق اقتراع اختارت المستقبل، وأضافت لثورة 30 يونيو، شرعية تلو الأخرى، لم تجد صحيفة "واشنطن بوست" حرجاً فى أن تعنون تغطيتها للاستفتاء الذى كشفت نتائجه حتى الآن موافقة 98% من الناخبين على الدستور بـ"التناقض"، ولم تتردد فى أن تسمى الإرهاب معارضة، وأن تعتبر الحرب التى تخوضها القوات المسلحة والشرطة ضد الإرهاب، بمثابة "تضيقاً أمنياً ضد المعارضة".

فقط فى أمريكا، بإمكانك أن تقرأ هذه العبارات على صدر "واشنطن بوست": "الدستور الجديد يكشف عن التناقض الذى ظلت الحكومة ال**رية تواجهه، منذ عزل مرسى.. كيف يمكن الحفاظ على صورة ودية وأبوية للجيش الذى يقود البلاد نحو الديمقراطية فى الوقت الذى يتم فيه تضييق الأمن فى الشوارع وتستمر الحملة على المعارضة السياسية؟".

صفعة الاستفتاء التى لطمت الإخوان، ومن يدعمهم، طالت إعلام الغرب، *** يكن غريباً أن تذهب الصحيفة نفسها فى تغطيتها إلى الزعم بأن الحكومة ال**رية استخدمت أموال المساعدات الخليجية، لقمع المعارضة، على حد قولها.

التشكيك والاصطياد فى الماء العكر، هذا ما لجأت إليه وكالة الاسوشيتدبرس الأمريكية، حيث زعمت فى تقرير لها، أن نسب المشاركة فى الاستفتاء كانت ضعيفة، مشيرة إلى أن ح** النور السلفى، فشل فى حشد أنصاره للتصويت بنعم، على حد قولها.

ورغم اعتراف صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية، بتوافق غالبية ال**ريين على خارطة الطريق، ونتائج ما بعد الاستفتاء، إلا أنها زعمت أن مؤشرات الاستفتاء تأخذ **ر بعيداً عن الديمقراطية!.

وأمام عدم قدرتها على الطعن فى مواد الدستور، فتحت "كريستيان ساينس مونيتور" كشف حساب للنوايا، ورسمت صورة لمستقبل **ر من وجهة نظرها، قائلة: "الكلمات التى ترد فى الدستور أقل أهمية بكثير من الدستور السياسى للبلاد، فكثير من الدساتير تبدو جيدة على الورق، مثل الدستور العراقى مثلاً، لكن يتم تجاهلها ببساطة عندما تقف فى طريق قادة البلاد.. هل ستصبح **ر جنة الأقلية القبطية لأن الدستور يقول ذلك؟ وهل سيتم الإفراج عن الصحفيين المحتجزين من السجن بعد الاستفتاء؟ بالتأكيد لا.

وفى بريطانيا، ذهبت صحيفتا "إيكونوميست" و"ديلى تليجراف"، إلى أن **ر استغلت مساعدات الدول الخليجية، للدعاية الضخمة للدستور، زاعمة أن الحكومة استعانت بشركات علاقات عامة أمريكية، لتحسين صورتها فى وسائل الإعلام الغربية.

واختارت صحيفة "ديلى تليجراف" دون غيرها الطعن فى نسب المشاركين فى الاستفتاء على الدستور، ورغم أن الأرقام تؤكد تجاوز نسبة المشاركة فى التصويت على دستور 2013 عن دستور الإخوان المسلمين فى 2012، فإن الصحيفة راحت تنقل عن بيان التحالف الداعم لجماعة الإخوان الإرهابية، قوله "إن المشاركة كانت منخفضة فى القاهرة، وكانت أقل فى محافظات الصعيد، لتصل بين 5 و10% من المسجلين فى الكشوف"، وسعت الصحيفة للتقليل من الإشراف الدولى على الاستفتاء، وقالت إن مركز كارتر أرسل فريقا صغيرا من المراقبين لا يتجاوز عشرة أشخاص


اليوم السابع


wtum hghsjtjhx jg'l Yughl hgyvf>> plgm lsu,vm q] Yvh]m hg**vddk tn hgwpt hgHlvd;

رد مع اقتباس