Forums

Forums (http://ww-vb.mine.nu/vb/index.php)
-   مواضيع منقولة من مواقع اخرى2 (http://ww-vb.mine.nu/vb/forumdisplay.php?f=17)
-   -   اصلح علاقتك مع الله ياعبد يصلح لك برحمته حالك واحوالك من حولك (http://ww-vb.mine.nu/vb/showthread.php?t=102524)

ahlam1399 03-03-2013 10:32 PM

اصلح علاقتك مع الله ياعبد يصلح لك برحمته حالك واحوالك من حولك
 
اصلح علاقتك مع الله ياعبد يصلح لك برحمته حالك واحوالك من حولك
http://im24.gulfup.com/CtWE1.png




اصلاح علاقة العبد بربه
""""" كفيلة باصلاح حال العبد واصلاح من حوله سواءا تعلق الامر باصلاح اشخاص لهم تاثير مباشر في حياته او ان
"""" يجعل له سبحانه من مشاكله معهم مخرجا حسب تدبيره سبحانه وحكمته ومافيه خير لعبده الصالح
""""فمن منا لا يتمنى صلاح حاله والاحوال من حوله ان كان من زوج يتمنى صلاح احواله مع زوجته او الزوجة تتمنى """"صلاح حالها مع زوجها او الوالدين مع اولادهم او صلاح احوال العبد مع رحمه عموما او صلاح حاله في عمله """"الى غير ذالك من حال العبد واحواله مع محيطه وما يشوب ذالك من تشنجات احيانا ومن تفاقم المشاكل احيانا اخرى

فقلنا ان العبد اذا صلح حاله مع الله عز وجل وعلاقته معه سبحانه سيهون عليه برحمة الله تلك المشاكل وسيصلح ربي حاله لان الله يحب العبد الصالح ويكون قريبا منه دائما يجيبه اذا دعاه يفرج عنه اذا اصابه هم ينصره ان ظلم يهدبه سبيل الرشاد ان ضل او احتار في امره كل هذا مادام هذا العبد في تواصل دائم مع الله عز وجل بصلاح احواله وحال قلبه معه سبحانه

قال عز وجل
(( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا))

وايضا قوله سبحانه
" مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ " [النحل:97].


طيب ما معنى ان يصلح العبد حاله مع الله عز وجل
هل الصلاح يقتصر فقط على اداء ماافترضه علينا سبحانه من واجبات اوحتى التقرب اليه سبحانه بالنوافل والقربات طبعا هذه الامور من اهم مافي صلاح العبد
لكن لن يكتمل صلاح العبد الا باقباله على الطاعات باداء ماافترضه عليه سبحانه واداء ماتيسر من نوافل وقربات وبترك وهجر المعاصي والمنكرات نعم لا بد من هجر المعاصي وتقوى الله ان نتقيه بايتاء الحلال وترك الحرام والاجتهاد في الالتزام بشرعه سبحانه في كل امور الحياة الدينية والدنيوية مهما بدت لنا امور بسيطة

وحينما نقول المنكرات الامر لا يتعلق فقط بكبائر الذنوب لا بل حتى بصغائرها فكثرة الصغائرقد تجر على العبد الكبائر والمعصية تجر ورائها المعصية وما نحسبه في زماننا الحالي وان كان العيب فينا وليس في الزمان فما نحسبه من الصغائر( او مابات يصطلح عليه بكلمة عادي لا حرج ماذا في الامر) ونقول هذا في امور كان الصحابة رضوان الله عليهم والسلف الصالح من بعدهم يعتبرونها من عظائم الذنوب ونحن نعتبرها امور هينة الا من رحم ربي منا
فصلاح حالك يا عبد مع الله عز وجل يقتضي ماقلناه سابقا اداء الطاعات وترك المعاصي والمنكرات بايتاء مااحله الله وهجر ماحرمه الله عز وجل

طيب سؤال مهم قد ياتي في بالنا وهل معنى صلاح العبد انه لن يبتلى وسيعيش الحياة دون ما اي ابتلاء

قال عز وجل

الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ


"""""

الابتلاء هوفضل من الله على العبد الصالح يمحصه به ويختبر قوة ايمانه ويغفر به ذنبه ويرفعه به درجات في الجنة
ايضا وقع الابتلاء على العبد الصالح ليس ابدا كوقع الابتلاء على العبد الطالح البعيد عن الله عز وجل
فالقريب من الله سبحانه اذا ابتلي فصبر ورضي يضل قلبه منشرحا مطمئنا لا يحس بضنك ولا بشقاء بل يفر الى الله بالدعاء موقنا بالاجابة ومطمئنا ان الله اراد به خيرا سبحانه وان ابتلاه
اما وقع الابتلاء على البعيد عن الله فان قابله بالسخط شقي ويحس بضنك شديد وكان جبل واقع عليه مع العلم انه قد يكون ابتلاءا بسيط جدا ومع ذالك لايكاد يطيقه فهناك من ان وقعت ذبابة في كاسه يقلب عاليها سافلها ويتسخط (الم تجد الذبابة الا كاسي لتقع فيه)
الله المستعان

اذا خلاصة القول
صلاح حالك ياعبد مع الله عز وجل بمفهوم الصلاح الحقيقي الذي سبق ذكره في المقال كفيل برحمة الله ان يصلح الله عز وجل له حالك والاحوال من حولك سواءا بصلاح اشخاص بعينهم لك معهم مشاكل او ان يجعل الله لك مخرجا من مشاكل معهم وفي حياتك عموما

فاقبل على الله ياعبد باصلاح مابينك وبينه سبحانه واصلاح قلبك واخلاص النية لله وحده لاشريك له حتى ينصلح حالك في الدنيا والاخرة

وجزاكن الله خيرا


الساعة الآن 12:34 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

Adsense Management by Losha

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47