مشاهدة النسخة كاملة : قراءة في **** “وجدة” للمخرجة هيفاء المنصور


rss
09-15-2013, 12:37 PM
قراءة في **** “وجدة” للمخرجة هيفاء المنصور
http://www.som1.net/wp-content/uploads/2013/09/وجدة-202x300.jpg (http://www.som1.net/wp-content/uploads/2013/09/وجدة.jpg)

** هذه القراءة لن تحرق عليك أحداث ال****

**** وجدة الذي تم إنتاجه سنة 2012 و تم تصويره بالكامل في السعودية يحكي الكثير عن الواقع الإجتماعي السعودي، فهو يمارس تجسيداً لعدد من المشكلات التي يعاني منها المجتمع. كانت المرأة هي المحور الرئيسي لل****، ربّما لأن المخرجة هيفاء المنصور أرادت أن تشارك حكاية المرأة السعودية مع بقية العالم. ال**** يصور حياة الطفلة “وجدة” التي تدرس في المرحلة* الإبتدائية و تخطط للحصول على دراجة لكي تسابق بها صديق طفولتها “عبد الله”. ال**** عرض و بشكل ذكي عدداً من المشكلات الإجتماعية، بالإضافة لتصويره للتناقض الذي يعيش فيه المجتمع، فهذا التناقض كان حاضراً بشكل رئيسي في تصرفات والدة وجدة و مديرة مدرستها، فالوالدة التي تدخن عندما تسمح لها الفرصة تقرّع ابنتها عندما تحكي لها عن رغبتها في امتلاك دراجة لأن قيادة الدراجة ليس فعلاً يصح أن تقوم به فتاة. و هنا تظهر إحدى التناقضات، فالأم التي تؤمن بالمحرم الإجتماعي لم تمتنع عن ممارسته، لكنها في ذات الوقت لا تبرر لنفسها أو تسمح لإبنتها بممارسة هذا المحرّم. ال**** لمّح إلى النبذ الذي يمارس ضد المخطئ أو المخالف، تماماً كما حصل مع الطالبتين التين تم التشهير بهما، مما جعل بقية الطالبات يمتنعن عن الحديث مع الطالبتين أو حتى ملامستهن.

جزء كبير من ال**** صوّر حياة “وجدة” داخل مدرستها، هذا الجزء كشف كيف يمارَس التخويف تجاه الطالبات داخل المدارس، هذا التخويف كان يصدر بشكل رئيسي من الأستاذة “حصة” مديرة المدرسة، التي كانت تمثل مزيجاً من السلطة الدينية الإجتماعية، فالأستاذة حصة كانت توزع منشورات تحث الطالبات على الحجاب، بالإضافة لأنها كانت تشجع على المشاركة في مسابقة لحفظ القرآن، كانت أيضاً توبّخ الطالبات في حال قيامهن بمخالفات، هذا الدور لم يمنعها من القيام بمخالفة تكشف تناقضها، ففي إحدى المشاهد تتناقل الطالبات خبر أن حبيب الأستاذة “حصة” زارها في بيتها.

والدة حصة تعمل معلّمة في مدرسة بعيدة عن المدينة، و تعاني بسبب أزمة المواصلات التي تعيشها الدولة، و هذا يحكي جانباً واحداً من معاناتها، فزوجها يفكر في الزواج بأخرى فقط لأنها لم تنجب له ولداً.

ال**** صوّر تشكيلة منوّعة من مشكلات المجتمع السعودي، و هذه المشكلات تم عرضها بذكاء من خلال الأحداث و الحوارات، تصوير ال**** كان واقعياً، و ظهر ذلك في التفاصيل الصغيرة، كبيت “وجدة” الذي لم يكن باذخاً، و مدرستها الحكومية التقليدية، بالإضافة لعدد من التفصيلات التي ستكشفها مشاهدة ال****.

*

الهيئة، الإرهاب، المرأة، العادات، التقاليد، الدين، المجتمع، كل هذه أفكار كانت حاضرة في ال**** على الرغم من تفاوت المساحة التي تم تخصيصها لكل فكرة. أداء الممثلين كان متقناً و خاصة الأطفال منهم، الموسيقى في ال**** كانت محدودة لكن تم توظيفها في نهاية ال**** بشكل جيد.* ربّما لا يكون ال**** انتاجاً سينمائياً ضخماً لكنه ك**** محلّي يعتبر علامة فارقة. للبعض قد تكون مشاهدة ال**** مجرد تكرار لواقع يعرفونه جيداً، و قد تكون شيئاً مفاجئاً، في كلا الحالتين ال**** يعتبر عملاً فريداً يستحق المشاهدة و يستحق الإشادة.

**در الصورة (http://www.imdb.com/media/rm737335552/tt2258858)

http://feeds.feedburner.com/~r/som1/zkVn/~4/6_8uNSUC0pg

 

Adsense Management by Losha