مشاهدة النسخة كاملة : عشر شروط لنجاح مشاريع انترنت الناشئة – الجزء الأول


rss
09-15-2013, 12:37 PM
عشر شروط لنجاح مشاريع انترنت الناشئة – الجزء الأول
بالصدفة عثرت على مقالة (http://evhead.com/2005/11/ten-rules-for-web-startups.asp) كتبها ايفان ويليامز (http://en.wikipedia.org/wiki/Evan_Williams_%28entrepreneur%29) أحد مؤسسي شركة بايرا لابز (http://en.wikipedia.org/wiki/Pyra_Labs) والتي جاءت بالمنتج الشهير ومنصة التدوين بلوجر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%84%D9%88%D8%BA%D8%B1) والذي اشترته جوجل فيما بعد. بعدها عاد ايفان وساهم في تأسيس وإطلاق تويتر (http://www.shabayek.com/blog/2011/10/14/%d8%af%d8%b1%d9%88%d8%b3-%d9%85%d9%86-%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d8%aa%d8%a3%d8%b3%d9%8a%d8%b3-%d8%aa%d9%88%d9%8a%d8%aa%d8%b1-%e2%80%93%d8%ac1/). هذه المقالة كتبها ايفان بتاريخ 27 نوفمبر 2005 فهل تظن أن ما جاء فيها يبقى صحيحا لليوم؟ المقالة عنوانها كان 10 شروط / قواعد لنجاح مشاريع انترنت الناشئة. بدأ ايفان فقال:

http://www.shabayek.com/blog/wp-content/uploads/2013/05/Evan-Williams-flickr-1.jpg

#1 – كن محددا

ركز على أصغر مشكلة محتملة يمكنك حلها بطريقة مفيدة للغير. أغلب الشركات تبدأ وفي نيتها عمل أشياء كثيرة معا، الأمر الذي يعقد كل شيء ويجعله صعبا وتتحول الشركة في النهاية إلى نسخة، تقليد، كوبي أو: أنا أيضا Me-too. التركيز على فئة نيتش الصغيرة من العملاء المحتملين له فوائد كثيرة أهمها الحاجة لعمل أشياء أقل، الأمر الذي يساعدك على أن تكون الأفضل في مجالك وتنافس فيه بقوة في وقت قصير. حين تكون مركزا على أشياء قليلة، ساعتها يمكنك التسويق لنفسك بسهولة، ثم حين يأتي وقت البحث عن شريك، أو الاستحواذ على شركتك، وقتها لا يكون هناك مجال للاختلاف والتضارب. رغم أن كل هذه الأسباب تبدو منطقية، إلا أن الانسان بطبعه يميل لعدم التركيز والسير في كل اتجاه. تذكر، حين تصبح الأول في مجالك الذي تركز عليه، ساعتها يمكنك توسعة المجال الذي تركز عليه.


#2 – كن مختلفا

الأفكار مثل الذرات تطير في الهواء. الكل لديه أفكار، وأغلب الظن أن هناك أناس آخرون فكروا في ذات فكرتك وبدؤوا يعملون على تنفيذها بالفعل، ولعل من ضمن هؤلاء شركة جوجل ذاتها. اقبل هذا الأمر وتكيف معه. كيف؟ في البداية، تقبل فكرة أنه لا يوجد مكان محصور على أن يكون فيه شخص واحد فقط. المنافسة شيء جيد، تمنع الاحتكار وتشجع الأفكار. ثانيا، عد لقراءة القاعدة الأولى. بشكل عام، المتخصص يتغلب دائما على غير المتخصص؛ الرجل العام. ثالثا، عليك التفكير في تقديم أشياء ليست متقدمة تقنيا بسنوات ضوئية عن الآخرين.

العديد من الشركات الناجحة مثل الصديقين جوجل، حققت النجاح فقط حين ذهبت إلى مجالات ظن الناس أنها نالت كفايتها من الاهتمام، ثم أعادوا تقديم الخدمة ذاتها بشكل جديد تماما وعلى الوجه الصحيح. (في بداية موقع البحث جوجل، كانت مواقع البحث الأخرى تذل الباحثين بأن تعرض عليهم بانرات وإعلانات كثيرة بشكل سخيف. جوجل قدم خدمة البحث لكن بدون بانرات. حين بدأ جوجل يوفر خاصية الإعلانات على موقع البحث، بدأ بإعلانات نصية فقط، في وقت كان الإعلان ال**ور هو سيد الموقف.)
أيضا عليك العثور على اسم فريد غير عام. طبعا قول سهل وتنفيذ صعب، لكن عليك التفكير في السؤال: كم من اسم موقع على انترنت عام تتذكره، وكم اسم فريد من نوعه لا زال حاضرا في ذهنك؟ كم موقع لخدمة المدونات يحمل كلمة بلوج في عنوانه؟ التفرد في الاسم يساعد على التفرد في كل شيء بعده.

#3 – لا تكن متزمتا متمسكا بالرسميات

لم يعد الويب رسميا، بل بدأ المحتوى غير الرسمي يطغى ويسود. التزمت والالتزام بكل القواعد الرسمية لم يعد قادرا على أن يسود. الكتابة الأكاديمية تجدها فقط في موسوعة ويكيبيديا، بينما كل من حاول أن يكون أكاديميا متزمتا طواه النسيان. لماذا؟ حسنا، الناس بشكل عام لا تحب التزمت ولا الانفلات، بل الشيء الوسط بينهما. كذلك الناس اليوم لديها خدمة انترنت في كل مكان، فالهاتف الذكي نقل حياة الناس من عادية إلى رقمية ثم إلى شبكة انترنت. إذا أردت فعلا تأسيس شركة ناجحة، عليك أن تقدم خدمات تساعد وتسهل هذا التحول وهذا المنظور الرقمي الانترنتي. ساعد الناس على مشاركة حياتها لكن بأقل مستوى ممكن من التعقيد. ساعدهم على التواصل الاجتماعي، بأقل عدد من الخطوات. سبب نجاح فليكر في البداية هو أنه جعل مشاركة الصور من أسهل ما يمكن. انقر. اختر الصورة. ارفع. اكتب وصفا لها. انتهى.

#4 – كن حصيفا عند الانتقاء

الشركات الناشئة تكون عادة مستعدة لقبول ضم أي عضو ممكن لفريقها، أو تنفيذ أي فكرة تطرأ على ذهن المؤسسين، أو توفير أي خاصية إضافية ممكنة، أو الدخول في أي شراكة أو قبول اي مستثمرين، أو قبول عقد لقاء صحفي مع أي صحفي أو مدون كان. أحد أهم نقاط القوة في شركة جوجل، خاصة في بدايتها، هي أن الصديقان كانا يرفضان قبول الفرص السانحة، الربح السهل، توظيف أي موظف، قبول أي صفقة، وتوفير أي ميزة كانت.

#5 – كن مركزا على المستخدم النهائي

تجربة المستخدم لتطبيقك أو موقعك هي كل شيء وأهم شيء. كانت كذلك دوما، وستبقى كذلك، الأولى في سلم الأهمية، ورغم هذه الأهمية القصوى إلا أنها محل التجاهل وعدم الاهتمام بها. إذا لم تكن تعرف ما هي آلية التصميم المرتكز على المستخدم، (User-centered design (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%85_% D9%87%D9%88_%D9%85%D8%AD%D9%88%D8%B1_%D8%A7%D9%84% D8%AA%D8%B5%D9%85%D9%8A%D9%85)) تعلمها، أو استأجر خبراء في هذا المجال. اجعلها هاجسك المسيطر عليك، ثم اجعلها تسيطر عليك أكثر. اجعلها الهواء الذي تتنفسه، والماء الذي تشربه، واجعل شركتك كلها وفريق عملك كله يعمل وفقها. من الأفضل لك أن تعيد الكرة تلو الكرة حتى تتقن تقديم ميزة واحدة، من أن تقدم آلاف المزايا بدون جودة أو بدون الحاجة لها.

تقنية اجاكس تجعل الموقع أكثر تجاوبا وسرعة في التفاعل لكنها لا تجعل الموقع أكثر جمالا. الوسوم (تاجز) تسهل عملية البحث، لكن التطبيق الذي تقدمه قد لا يتناسب مع فكرة الوسوم. حين توفر واجهة تشبيك مع تطبيقك API فالهدف منها يجب أن يكون زيادة القيمة التي يحصل عليها المستخدم وليس استعراض عضلاتك في البرمجة. لا تشتت تركيزك بالتفكير في تقنيات جديدة أو تقديم خواص إضافية تجعل الخبراء يمدحون فيها، بل اجعل المستخدم النهائي دائما نصب عي*** وقدم له ما يرضيه ويجعله سعيدا بالتعامل معك.

وهنا حيث أقول، فاصل ثم نواصل. أراكم بعد قليل.

على الجانب:
أردت توجيه الشكر الجزيل لمن رد على سؤال نهاية التدوينة السابقة. في بعض الأحيان يكون الرد أكثر واقعية وأكثر إسكاتا للجدل حين يأتي من أطراف خارجية ذات صلة، وحين يأتي بأكثر من صيغة، تعكس أكثر من وجهة نظر. يصعب الجدل مع حكمة الجموع. أكرر شكري وامتناني.

**در الصورة فليكر (http://www.flickr.com/photos/democonference/8051117978/in/set-72157631678737001).

 

Adsense Management by Losha