النوم مبكرا والصيام

يعد الصيام من أهم الطرق التي تعيد للبشرة نضارتها. ورغم أن شهر رمضان يقترب من نهايته، إلا أنه بإمكاننا مواصلة نظام الصيام المتقطع في الأيام الأخرى كالصيام 16 ساعة وتناول الطعام في الساعات المتبقية. النوم المبكر من الأمور التي لا بد علينا الالتزام والاهتمام بها قدر المستطاع. فلذلك آثار كبيرة على جمالية البشرة وصحة الجلد بشكل عام. وينصح الأطباء بقوة الأشخاص البالغين بالذهاب إلى النوم قبل العاشرة ليلا. فذلك يساعد الجسم على التخلص من الالتهابات التي تصيبه، وعلى انتاج مادة كولاجين السحرية التي تحارب التجاعيد والترهل والبقع الداكنة على الوجه. وكل هذا يحدث أثناء النوم. في المقابل إذا لم يحصل الجسم على ساعات نوم كافية فإن نسبة إفراز هورمون التوتر "كورتيزول" الذي يؤثر على الجلد ترتفع بشكل سلبي.  

تنظيف البشرة قبل النوم

 منذ ظهور وباء كورونا المستجد، تراجعت نسبة مبيعات مساحيق الماكياج بشكل كبير، وذلك في تطور منطقي جدا، فمعظم السيدات لا يرون داعٍ لاستخدام الماكياج مع ارتداء الكمامة. المشكلة أنه ومع التخلي عن الماكياج تعتقد بعض النساء أنهن لم يعدن بحاجة إلى تنظيف الوجه بشكل جيد، غير أن خبراء التجميل يحثون على ضرورة تنظيف الوجه بشكل يومي قبل الذهاب إلى النوم، حتى وإن كنّا لم نغادر المنزل. فحتى داخل المنازل توجد مركبات الغبار في الهواء التي تتسلل إلى بشرة الوجه، فلهذا يجب تنظيف البشرة وكأن عليها "ميك آب".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Volume 90%
 
 
 
مشاهدة الفيديو02:52

خدع بصرية باستخدام الماكياج

كريمات الوجه

بعد تنظيف الوجه لا بد من تغذية البشرة بمرطبات تحتوي على مادة الريتينول (فيتامين أ) إضافة إلى مادة (إثيلين كليكور). الريتينول يساعد على مقومة التجاعيد و(إثيلين كليكور) يمنح البشرة النضارة واللون البنفسجي، ولا ننسى محيط العين الذي هو أيضا بحاجة إلى عناية يومية.

التغذية السليمة

ينصح الأطباء الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة الجاهزة التي تحتوي على مواد مصنّعة وحافظة. في المقابل هناك قائمة من المواد التي لا بد لنا من تناولها إذا ما أردنا الحصول على بشرة نظيفة، وعلى رأسها البيض والوز واللوز والسبانخ إضافة إلى الشوفان.

العلاج بالأمواج الصوتية

حب الشباب والبقع الداكنة يجعلان البشرة تظهر متعبة ومترهلة. في السنوات الأخيرة ظهرت العديد من الطرق المتطورة لمعالجة هذا المشكل انطلاقا من الطبقات الداخلية للجلد. أحد هذه الطرق يعتمد على الأمواج ما فوق الصوتية.

أثناء العلاج تقوم الأمواج الصوتية بالتسلل إلى الطبقات الدفينة ما يساعد على استرخاء الجسم وبالتالي إفراز مادة الكولاجين. في النهاية يتمدد الجلد بشكل تختفي به التجاعيد الصغيرة ما يجعل الإنسان يظهر أصغر بكثير مقارنة بعمره الحقيقي.