و رغم أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي اعتمدتها العديد من الدول و من بينها أيضا سنغافورة ، حيث اطلقت تطبيقا في وقت سابق يدعى TraceTogether و لكن التطبيق لم يحظى برد فعل ايجابي حيث أن اغلب المستخدمين له شككوا في مدى كونه يحافظ على خصوصية البيانات .
و أغلب التطبيقات التي اصدرتها دول اخرى تواجه نفس الموجة من النقد ، حيث تخاف فئة كبيرة من المستخديمن من مسألة الخصوصية ، بالرغم من أن بعض الدول قامت بنشر الكود الخاص بالتطبيق ليتم التأكد من طرف المتخصصين بأنه لا يعمل على الوصول الى اي بيانات .
و لتعقب المصابين بالفيروس داخل سنغافروة فإنها قد قررت اصدار جهاز يمكن إرتداءه او حمله في الحقيبة ، و هو جهاز خاص فقط بفيروس كورونا المستحد ، بحيث يتيح امكانية تعقب المصابين ، و هذا الجهاز سوف توزعه الدولة على جميع السكان و البالغ عددهم حوالي 5.7 ملايين نسمة في سنغافورة .