صرفت إمراة امريكية 50 ألف دولار في عمليات التجميل الجراحية لكي تصبح شبه السيدة الأولى ميلانيا ترامب، والتي تعتبرها مثلها الأعلى وقدوتها في الحياة. وذكرت “كلوديا سييرا” 42 عام، لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنها قد عانت منذ صغرها من التعليقات السيئة حول وجهها ولون بشرتها، وأنها تبدو أكبر بكثير من عمرها الحقيقي، ما جعلها دوماً تفقد الثقة في نفسها وتمر بالعديد من التجارب والمواقف الصعبة، حتى أصيبت بسرطان الثدي. وذكرت كلوديا، أنها قررت تغيير واقعها، وتحول حلمها في التشابه مع السيدة الأولى “ميلانيا ترامب” إلى حقيقة من خلال عمليات التجميل، لتلجأ إلى “فرانكلين روز” واحد من أكبر أطباء التجميل، وتنجح في التحول إلى نسخة جديدة من “ميلانيا” وتغير مسار حياتها بالكامل. وذكرت “كلوديا” من هيوستن، تكساس، أنها لطالما افتتنت بالسيدة الأولى وأعمالها، وترى أنها سيدة قوية ومستقلة، تجاوزت العديد من الصعاب وتفوقت في كل مجال تخترقه.