فتاه سورية تحول النفايات إلى فن

قامت اللاجئة السورية هنادي، والبالغة من العمر 38 عامًا، باستخدام المواد المستهلكة، لصناعة منتوجات فنية، تعرضها في منزلها،بهدف أن تعود عليها اعمالها بالمال.
عن أعمالها قالت هنادي بحسب موقع "أخبار الآن": "أتيت إلى لبنان منذ أربع سنوات، في رحلة لجوء طويلة حيث أنني قد نزحت أولاً من جورة الشياح في حمص بعد مجزرة الساعة التي أضعت فيها اولادي الاثنين الكبار فذهبت إلى شمال سوريا وبقيت هناك فترة من الزمن ومن بعدها انتقلت إلى تدمر التي ظللت فيها حتى نهاية العام ٢٠١٣، حينها بدأ النظام بملاحقتي فدخلت إلى لبنان ككل اللاجئين إلى أن وصلت إلى هنا بعد رحلة طويلة وشاقة مع اطفالي الأربعة".
وأضافت: "بدأت فور وصولي بالبحث عن عمل يعيلُني ويعيل أطفالي ويمنعني عن سؤال الناس، إلى أن رأيت اعلان عن دورة من قبل المفوضية لإعادة تدوير الاشياء والصناعات اليدوية. وبالفعل لقد تعلمت هذه الحرفة وأتقنتها. فشاركت في معرض في منطقة سير والآن أنا مدعوة لأعرض أعمالي في معرض أخر في طرابلس. كما أنني أتمنى أن أبدأ ببيع بعض القطع لكي أستطيع أن اتابع عملي لأنني دائماً أحتاج إلى أدوات ولا أستطيع أن أقوم بشرائها بشكل مستمر وذلك نتيجة سوء الأوضاع المادية كما أتمنى أيضاً أن أقوم بتعليم الفتيات السوريات هذا العمل لأن المرأة السورية مبدعة في كل المجالات".