ربما أغلب منازل الطلبة الجامعيين غير مرتبة ونظيفة في العادة، وهذا جزء من هويتهم، لكن لا يمكن أن نتخيل قذارة وفوضى منزل مراهقة وطالبة بريطانية فازت بجائزة أقذر مسكن لطالبة جامعية، بعد أن دفعها والدها للمشاركة في المسابقة التي تنظم بعموم المملكة المتحدة.
وفازت الطالبة بريتاني كوبر لتنال “شرف” السكن في أقذر المساكن في بريطانيا التي يقيم فيها طلبة، وسيكون عليها أن تشكر والدها الذي كان وراء اقتراح مشاركتها في المنافسة، عبر إرسال صور للمنزل الذي يقع في بريستول.
وتظهر صور المنزل القمامة وقد تراكمت في الصناديق وهي تفيض من كل حدب وصوب، وصناديق البيتزا وقد ألقيت على الأرض، ومعدات المطبخ القذرة التي تركت بلا أدنى اهتمام.
والطالبة هي من غلوسسترشير، وقد قال والدها: “بعد أن علمت بإطلاق المسابقة، أرسلت رابط الموضوع إلى ابنتي على سبيل المزاح”.
وقالت الابنة: “لقد أرسل لي الوصلة، وكان يعلم أن منزلي ورفاقي في السكن، قذر جدا وغير مرتب، وأنه كلما زارنا وخلال عام كامل لم يكن الوضع يسر أبدا”.
وكان خمسة من رفاقها في السكن الجامعي قد رفضوا المشاركة، ممن هم معها في البيت نفسه، لكنها لم تهتم بهم ومضت بنفسها.
وأضافت: “قررت أن أشارك بإرسال مجموعة صور للمطبخ والبيت، وقد كانت النتيجة إيجابية، وأنا سعيدة بذلك”.
وسبب السعادة كما تقول أنها أول طالبة في السنة الأولى من جامعة غرب انجلترا تفوز بهذه المسابقة، بجائزة قدرها 500 جنيه إسترليني، والتي يديرها موقع web-blinds.com.
وقالت مازحة: “والدي يريد أن يشاركني المبلغ بنسبة 50 بالمئة.. لكني لن أقبل”.
وأوضحت أنها سوف تستخدم المبلغ في تزويق البيت وعمل ديكور له “ليكون أفضل سكن جامعي، وأن يصبح وأنا في السنة الثانية من الجامعة أقل قذارة” بحسب العربية نت.