إدمان الجنس، هل يعاني زوجكِ منه؟ 

قد يعاني زوجكِ من إدمان الجنس دون أن تدركي ذلك، اليكِ كل ما تحتاجين معرفته عن أسباب وأعراض وطرق علاج إدمان الجنس.
يؤثر غياب العلاقة الحميمة من حياة الشخص بشكل سلبي سواءً على حالته النفسية والعاطفية أو الجسدية لكن، كما هو الحال مع كل شيء، الأمر إذا زاد عن حده انقلب لضده. إدمان الجنس من الأمور التي تؤثر بشكل سلبي أيضاً على حياة الشخص، حيت يصبح هذا الأخير في حاجة ملحة لممارسة الجنس باستمرار من أجل الحصول على نشوة ومتعة قد لا تدوم إلا للحظات قليلة.
هذه الحالة مرضية تؤثر بشكل سلبي على الصحة العقلية والنفسية للشخص، كما تؤثر على حياته الزوجية وأسلوب حياته بشكل عام إذ تؤدي به إلى التصرف بتصرفات شاذة قد تتسبب في تدميره وتدمير المحيطين به.

الأشكال المختلفة لإدمان الجنس

توجد العديد من الأشكال التي تؤكد على أن الشخص يعاني من إدمان الجنس، أكثرها شهرة هو إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية وممارسة العادة السرية بكثرة والتحرش بالنساء والفتيات في الطرق والمواصلات والذهاب إلى بيوت الدعارة بشكل دائم.

ما هي أعراض إدمان الجنس؟

في معظم الأحيان لا تكون أعراض إدمان الجنس واضحة على الشخص لكون المصابين به غالباً ما يقومون بإخفائه عن المحيطين بهم سواءً عن طريق الكذب أو تزييف الحقائق. لكن مع متابعتهم فإن الكذب ينفضح لأنه يكون متكرراً. أيضاً غالباً ما تظهر عليهم معالم الهوس بالجنس نتيجة التفكير المستمر فيه والرغبة في ممارسته طيلة الوقت حتى لو كانت الظروف لا تسمح بذلك وغير مواتية.

علامات واضحة لإدمان الجنس

يفقد الشخص الذي يعاني من الإدمان على الجنس السيطرة على نفسه ولا يستطيع التحكم في انفعالاته كما قد يعرض نفسه والمحيطين به للخطر من أجل محاولاته لممارسة الجنس.
من الممكن أيضاً أن يتورط في بعض الأنشطة غير المصرح به قانونياً مثل الدعارة، مما يؤثر بشكل سلبي على علاقاته العاطفية والاجتماعية والمهنية التي تتدمر نتيجة تصرفاته وأفعاله غير المحسوبة.

الفارق بين الاستمتاع بالجنس وإدمانه

قد يختلط الأمر على البعض بين الاستمتاع بالجنس وبين إدمانه، لكن الفارق أن الاستمتاع بممارسة الجنس هو أمر طبيعي ومطلوب وهذا لا يعني أن الشخص مدمن، في حين أن المدمن لديه رغبة قهرية لا يستطيع أن يتحكم بها ولا أن يوقفها حتى يقوم بإشباعها.

أسباب إدمان الجنس

من الشائع أن يكون إدمان الجنس نتيجة عوامل وراثية فقد يرث المدمن الاضطرابات العاطفية والحسية والهرمونية، كما تكون لديه الهرمونات الجنسية في حالة متزايدة، مما يؤدي إلى زيادة الشهوة الجنسية بداخله.
لا ننسى الأسباب الخارجية والصدمات العاطفية كتعرض المدمن على الجنس للتحرش أو الاغتصاب في الصغر أو فشل الشخص المستمر في بناء علاقات عاطفية ناجحة مما يؤدي به إلى البحث عن مصدر آخر ليعوض فيه الطاقة المهدرة وشعوره بالفراغ.
الانعزالية والانطوائية من العوامل التي قد تؤدي وتدفع بالشخص إلى القيام بسلوكيات مرضية من ضمنها الإدمان على الجنس.

طرق العلاج من إدمان الجنس

قد يكون هذا الأمر أكثر صعوبة من علاج أنواع الإدمان الأخرى، لأن علاج الإدمان يكون بمنع الشخص من القيام بالأمور التي يدمنها، لكن في حالة الجنس، لا يصلح أن يتم العلاج بمنع الشخص من ممارسة الجنس مرة أخرى.
العلاج يكون بالدرجة الأولى علاجاً سلوكياً يقوم بتعليم المدمن الفروقات بين السلوكيات الصحية وغير الصحية في العلاقة الحميمة عن طريق الذهاب إلى مراكز إعادة التأهيل وحضور الجلسات النفسية ومجموعات الدعم الجماعي وأيضاً اللجوء الى اختصاصي العلاقات الجنسية لطلب الدعم.