رغم الجدل الذي أثير حوله، ما يزال الدجال المغربي المعروف بلمكي الصخيرات، يطوف أوروبا ويستقبل يوميا آلاف النساء للمس صدورهن، اعتقادا في بركته وقدرته على التخليص من أمراض مستعصية.